فنون تشكيلية

تاريخ فن النحت في الحضارة المصريَّة القديمة
فنون

تاريخ فن النحت في الحضارة المصريَّة القديمة

استطاع الفنُّ المصريّ القديم وخاصةً فنُ النحت أن يُسهم إسهامًا كبيرًا في الارتقاء بالحضارة المصريّة القديمة إلى هذه المكانة التي وُضعت بها، وإبداعاتُ المصريين القدماء تشهد على قدرتهم الإبداعية في تطويع أصعبِ الخامات على سطح الأرض، وتجسيدها في تماثيلَ تتميزُ بالنسب التشريحيّة السليمة والجماليّة والانسيابيّة التي تُظهر ليس فقط الدقة والكمال بل وأيضًا الأسلوب الخاص والمنفرد تمامًا.
وهذا ما سنعرفه في هذا المقال.

المزيد »
بيكاسو
فنون

بيكاسو أحد أشهر الرسامين على الإطلاق

منذ ظهور فن الرسم وقد ظهر العديد من الرسامين المبدعين الذين أضافوا لهذا الفن الكثير والكثير، منهم بابلو بيكاسو الرسام الإسباني الشهير؛ فهو رسام وفنان ونحات تشكيلي، ونسب إليه تأسيس فن الرسم التكعيبي. وقد تأثر بالعديد من الحركات الأخرى التي ظهرت فى هذا الفن أهمها السريالية.

المزيد »
فنون

عزَّة فهمي.. الذَّهَبُ يَصْنَعُ تَارِيخًا

تصميمُ الحُلِيِّ بالنسبة لعزَّة فهمي لم يكن مجرد صناعة تصميمات للتزَيُّن؛ ولكن كلُّ قطعةٍ كانت عبارة عن عملٍ فنيِّ متقَن التفاصيل، كلُّ قطعة تحمل داخلها تاريخًا، وكل قطعة كانت تحكي روايةً، مما أعطى تصاميمها طابعًا مميزًا خاصًّا بها وجعلها مُتفرِّدة بذاتِها.

المزيد »
kintsugi
فنون

“الكينتسوجي”.. فنُ إحياءِ الجَمَال

عندما تقع مزهرية أو قطعة خزفية أو حتى كوب؛ فإننا نعتقد أنه كُسِر ولا أمل في  إعادة ترميمه، وبالتالي يتم رميه، بغض النظر عن قيمته المعنويَّة أو الجماليَّة؛ ولكن هناك نوع من أنواع الفنون اليابانيَّة له رأي آخر في هذا الشأن، حيث يعطي قيمة فنية لهذه القطع المكسورة عن طريق إعادة ترميمها وتجميعها معًا مرة أخرى، وهو فن “الكينتسوجي”.

المزيد »
الفن القبيح
فنون

ما هو الفن القبيح؟

طالما كان القبحُ والجمالُ كلمتين متضادتين، فمنذ آلاف السنين، كان هدف الفن هو تصويرُ كل شيء جميل، وهذا أدى إلى أن معايير تقييم الفن أصبحت تعتمد على إذا ما كان هذا العمل الفني جميلًا أم قبيحًا، وبالتالي، فالعمل الفني الذي يصفه الناس بالقبيح سيدل على فشل الفنان، لأن جمال العمل الفني من المعايير الأساسية التي تستخدم في قياس نجاح هذا العمل أو فشله.

المزيد »
الوجه الآخر لمابعد الاستعمار في «موسم الهجرة إلى الشمال»: دراسة تحليلية
أدب

«موسم الهجرة إلى الشمال».. الوجه الآخر لما بعد الاستعمار

«إنني جئتكم غازيًا في عقر داركم. قطرة من السم الذي حقنتم به شرايين التاريخ. أنا لست عطيلًا. عطيل كان أكذوبة»

شهدت الثقافة الأوروبية في القرنين الثامن والتاسع عشر انتشارًا ملحوظًا للتوجهات الاستشراقية في الأدب والفن، فصورت الشرق كمكانٍ غير متحضر، وبربري، ومثير، لتظهر أوروبا مثالًا للتحضر بعكس الشرق المتخلف الغارق في الحريم والعبيد. فماذا لو انقلب السحر على الساحر؟

المزيد »
بيكاسو الفترة الزرقاء
فنون تشكيلية

بيكاسو «الفترة الزرقاء».. الألوان تتبع المشاعر والملامح

تُعرف الفترة في بداية حياة بيكاسو الفنية بالفترة الزرقاء (Blue Period). كان يعاني بيكاسو من الفقر، وكان يكافح ليحافظ على حياته المهنية كفنان، فكلما نظر إلى الحياة حوله في مدينتي برشلونة وباريس، رأى الكثير من البشر الذين يعتبرون من المنبوذين في المجتمع، ويعانون من الحزن والفقر. ووفقًا لذلك، أصبح هؤلاء الأشخاص هم الفئة المستهدفة لفنه، فأصبحت لوحاته مليئةً بالألوان الزرقاء، والخضراء، والرمادية؛ لإظهار حالة الحزن الشديد في لوحاته.

المزيد »
فنون تشكيلية

فاوستو زونارو.. قصةُ ريشةِ فنَّان في البَلَاط العُثْمانيّ

قال الرسَّام الإيطاليّ المُستشرق «فاوستو زونارو» في مُذكّراته:
«أتوق الآن تلك الأيَّام الحزينة التي آلمني أن أتذكّرها. لكن تلك الأيام لم تسحقني، ولن تكون كذلك؛ حيث أواصِل العمل بكل قوتي، وباحترام وشغف لفني. فلُغز الشرق ما زال يحملني في قبضته.»
فما الذي آلم هذا الفنان؟ وما سر عشقه للشرق؟ وما الذي إضافه هذا الفنان الإيطالي للفن التركي؟
هذا ما سنعرفه من الكلمات القادمة…

المزيد »
فنون تشكيلية
أحمد فوزي

9 ملهمات فنانات

أثرت تلك الملهمات في العديد من الأعمال الفنية التاريخية المشهورة، لدرجة أن صارت لهن أعمال فنية خاصة بهم، وفي كثير من الأحيان تشتهر أعمالهن أكثر من رفقائهن من الرجال. إقرأ هذا الموضوع لمعرفة قصص بعض هؤلاء الفنانات.

المزيد »
فنون تشكيلية
سمر يسري

استخدام تقنيات الأدب الشعبي في الفن التشكيلي

الأدب الشعبي وجهٌ من وجوهِ التراثِ الشعبيّ الذي يستغرق مظاهرَ الحياةِ الشعبيةِ قديمها وحديثها ومستقبلها، وهو ما أبقاها على الزمن، لأن اللباسَ يَتلَف، والآلة الموسيقية تَتحلَّل، والصناعات الخشبية والفُخَّارية وما إليهما تزول، والكلام يبقى نِدّيًّا لا يزيده الزمن إلّا حياةً وقيمةً وأهمية، إذ هو ثابتٌ لا يُحوَّل، تتناقلهُ الألسنةُ وتحفظهُ الصدورُ وتتسلَّمه الأسماعُ والأفهام بوصفهِ أمانةً عزيزة، وإرثًا تسري فيهِ أرواحُ الأجداد.

المزيد »