Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

آل باتشينو

alpacino2


لن تتوقف السينما عن إنتاج أساطير لها طوال تاريخها
ولكن لن تنتج السينما بسهولة اسطورة مثل آل باتشينو.
( ألفريدو جيمس باتشينو)، الاسم الحقيقي للنجم والممثل العالمي الشهير آل باتشينو، وهو أحد أعظم ممثلي المسرح والسينما في تاريخ الفن الأمريكي، ولد «آل باتشينو» في 25 أبريل عام 1940 في نيويورك، وقد نشأ في عائلة فقيرة ترجع أصولها إلى جزيرة صقلية الإيطالية.
ذلك الصغير المشاغب المهووس بالسينما والمسرح استطاع الاستفادة من شغفه في صنع مدرسة خاصة به في التمثيل
ما بين نظراته الحادة التي تجمع بين الطيبة والدهاء، وصوته متعدد الطبقات القادر على التحكم فيه ببراعة بحسب الموقف الذي يتعرض له يستطيع باتشينو أن يخطف انتباهك ولا تستطيع أن تشيح بنظرك عنه منذ ظهوره على الشاشة وحتى نهايه الفيلم ..
اخترنا لك هنا مجموعة من أهم أفلامه خلال تاريخه. تأكد أنك إن لم تشاهدها فإن مكتبتك السينمائية غير مكتملة حتى الآن.

The Godfather (1972)-1
إخراج: فرانسيس فورد كوبولا
يُعد «العراب» من أهم الأفلام التي انتجتها هوليوود في سبعينيات القرن الماضي إن لم يكن أهمهم على الإطلاق.
لعب آل باتشينو دور الابن الأصغر (مايكل كورليوني)، الشخصية التي استطاعت أن تكون محورًا لكل الأحداث تقريبًا،
انتقاله من البراءة إلى الفساد والتغير في نبرات الصوت والحدة كانوا من أسرار نجاحه في تمثيل تلك الشخصية.

تريد دليلًا؟ تحقق من المشهد بين باتشينو ومارلون براندو الرزين في الحديقة، حيث يتم نقل سلطة رب الأسرة روحيًا إلى الابن. من خلال كلمات كاتب السيناريو الشهير روبرت تاون، نستطيع اعتبار ذلك المشهد من أشهر وأعظم مشاهد السينما.

“The Godfather, Part II (1974)”-2
باستخدام أسلوب السرد الموازي ، يتناول الفيلم على حد سواء فيتو كورليوني (روبرت دي نيرو) في شبابه، وكذلك مايكل كورليوني (آل باتشينو) في أوج قوته كرئيس لعائله كورليوني، منحنا فرانسيس فورد كوبولا واحدة من خيرة ما صنعته السينما في تاريخها.
يتناول الفيلم النظرة المؤرقة في روح رجل يموت تدريجيًا، وتبين أن السلطة المطلقة تفسد مطلقًا. آل باتشينو في ذروة المطلق من صلاحياته هنا، لن يرى مشكلة في أن يلجأ إلى الطلاق أو قتل أخيه من أجل البقاء في السلطة.

“Scarface (1983)” -3
رسم صعود وسقوط «توني مونتانا» وسعيه لتحقيق الحلم الأمريكي، الأداء والأسلوب والمضمون في هذا الفيلم سينعكس على نبضك وستتغير ملامح وجهك تبعًا للأحداث، هذه هي السينما بالأساس، اتفق الكثيرون على أن آل باتشينو استطاع جذب انتباهم من أول لحظة ظهر فيها على الشاشة حتى آخر مشهد في الفيلم.
رغم النجاح الكبير الذي حققه الفيلم، و الأداء الراقي لآل باتشينو في تجسيد شخصية توني مونتانا والإخراج المتميز للمخرج (براين دي بالما)، إلا أن الفيلم نال نقدًا لاذعًا من قبل النقاد بسبب كثرة مشاهد العنف المبالغ فيها وأيضًا كثرة الألفاظ الجنسية الصريحة مما جعل مهرجان الأوسكار يستبعد آل باتشينو من الترشيح لجائزة أفضل ممثل بحجة كثرة مشاهد العنف وأيضًا حصل المخرج براين دي بالما على جائزة الرازي كأسوأ مخرج، ورغم هذه الانتقادات إلا أن هذا الفيلم يعتبر من أفضل وأنجح أفلام المافيا والجريمة على الإطلاق، كما أن شخصية توني مونتانا أصبحت أيقونة الشخصيات الإجرامية في الثقافة الأمريكية، و كانت جملة توني مونتانا الشهيرة «قل مرحبًا لصديقي الصغير» (مشيرًا إلى سلاحه) تعتبر من أشهر الجمل التعبيرية على الإطلاق.

Dog Day Afternoon (1975)” -4″
التعاون بين المخرج سيدنى لوميت وآل باتشينو دائمًا ما يكون مثمرًا
Dog Day Afternoon (1975)” ” هو السينما في أقصى ثورتها وإثارتها للتفكير
ما فعله سونى (آل باتشينو) وشريكه سال (جون كازل) لن يندرج تحت اسم تمثيل لصان قاموا بالسطو على مصرف،
صرخات سونى أمام الشرطة المحاصرة للمكان وإقناعه لعامة الشعب بالتعاطف معه، الغرض منه أكبر من مجرد لص يسطو على بنك،
الخوف وعدم الثقة المنعكسان على وجه «سال» أعمق بكثير من لص يقوم بجريمة سرقة.
السيناريو الذي كتبه فرانك بيرسون وصنعه لنا سيدني لوميت في شخصين «سوني وسال» أكبر بكثير من كونها سطو على مصرف..

“Heat (1995)” -5
واحد من الأفلام الصادرة في التسعينيات من القرن الماضي. إِتْقَان ودقة «مايكل مان» في كتابته وإخراجه منح للفيلم نظرة قوية وأحداث مقنعة.

يلعب باتشينو دور) المحقق فينسنت هانا ) الشرطي دائم التوتر والقلق الذي أفنى حياته الشخصية والزوجية في مهنة مطاردة اللصوص.، والمصمم على إسقاط عصابة روبرت دي نيرو ( نيل ماكولي ).
المثير للإعجاب في هذا الفيلم الطريقة التي تُعرض بها المكيدة وتجعلك تتخلل تفكير الشخصيات.
أيضًا عندما نشاهد انهيار الحياة الشخصية لفينست وفي نفس الوقت مازال مهتمًا بحياته المهنية هذا يعطي إثارة وقوة للأحداث.

المميز أيضًا فى (Heat) أنها المرة الأولى التي يظهر فيها آل باتشينو وروبرت دي نيرو معًا في نفس الشاشة.
بالرغم من مشاركتهما في “The Godfather, Part II” إلا أن الفيلم اتبع أسلوب السرد الموازي فلم يظهرا سويًا في نفس المشهد.

يكفي ذلك المشهد في المقهى حيث شرطي متخصص وزعيم عصابة يتشاركا الوقت معًا، حقًا هذا المشهد يجعلك تقول لنفسك «هذه السينما وهذا هو التمثيل» …

فيلم (Heat) هو واحد من أروع الإنجازات في السينما في عقد التسعينيات. إنه فيلم لا يمكن أبدًا أن ترى مثله في كثير من الأحيان.

The Insider (1999) -6

واحد من تلك الأفلام الرائعة المُنتجة في عام 1999، الآن نرى آل باتشينو مرة أخرى كفريق واحد مع نظيره مخرج ” Heat” (مايكل مان) في فيلم مختلف تمامًا عن تجربتهم السابقة.

هذا هو مقدم البرامج بيرجمان (آل باتشينو) يتفق مع ويجاند (راسل كرو) وهو أحد العاملين في شركة تبغ على إجراء مقابلة معه لتقديم وثائق تدين الشركة، مع تطور الأحداث يرفض ويجاند إجراء المقابلة معه لكنه مازال موافقًا على إمداده بالوثائق اللازمة لإدانة الشركة أمام الرأي العام فقط دون الظهور في التلفزيون.
يعقد محامي الشركة اجتماعًا مع ويجاند (راسل كرو) ويهدده بفصله وإيقاف تأمينه الصحي الخاص به وبعائلته، يشك ويجاند في بيرجمان ويظن أنه هو السبب في تسريب هذه المعلومات وتهديد مستقبله في الشركة.
Serpico (1973) -7

فيلم آخر من إخراج «سيدني لوميت»، آل باتشينو هنا أراد الخروج من قالب دور المجرم.

اعتاد فرانك سيربيكو (آل باتشينو) – شرطي الدورية النظامية – على النجاح في كل المهمات. يرتحل إلى المهام في زي مدني، حيث يكتشف ببطء عالم خفي من الفساد والكسب غير المشروع وممارسات الشرطة للعنف وانتشار الرشاوي. عندما قرر فضح ما رآه وجد نفسه عرضة للمضايقات والتهديد وتتطور الأحداث حتى يصُاب برصاصة في وجهه، من ثم يُدلي بشهادته عن فساد الشرطة ويحصل على وسام الشرف ويستقيل ويرحل إلى سويسرا..

Scent Of A Woman (1992) -8

أخيرًا حصل آل باتشينو على الأوسكار، آل باتشينو (فرانك سلاد) كولونيل متقاعد خرج من الحرب بعاهة العمى وترسبات أخرى تجعله يصل إلى قناعة أنه لامعنى لحياته فيقرر إنهائها، ولكن قبل هذا عليه أن يرتشف من رحيق العالم آخر قطراته، فيستعين بمكتب التشغيل الذي يرشح له من يساعده في هذه الرحلة وهو طالب جامعي …
لن تستطيع أن تشاهد هذا الفيلم دون أن تتوقف عند مشهد الرقصة العظيم بين «آل باتشينو» و«وجابرييل أنور»
والآن استطاع آل باتشينو أن يجبر الكثير من النقاد على الاعتراف بأنه أفضل من قام بدور أعمى على الإطلاق..
إعداد:eslam mostafa
مراجعة علمية: Mohamed S. El-Barbary
مراجعة لغوية: Sherif M.Qamar

تصميم: eslam mostafa

المصدر: ” http://sc.egyres.com/pjG21
http://sc.egyres.com/GIYbD

http://sc.egyres.com/cjbDB

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي