أكبر خمسة انقراضات جماعية على الأرض

Template-new-1

الانقراضات الكبرى|||||

رغم الشهرة الواسعة التي بلغها انقراض العصر الطباشيري الثلاثي، لأنه قضى على الديناصورات على الأرض، إلا أنه ليس الانقراض الجماعي الوحيد، بل هناك سلسلة من حوادث الانقراض الجماعي التي حدثت طوال تاريخ كوكب الأرض، حتى إن بعض تلك الحوادث كان أكثر دمارًا من انقراض العصر الطباشيري، حيث أنها قد محت بغرابة عدد ضخم من الفصائل الحية في مدة زمنية محدودة.

أشد وأعنف تلك الانقراضات قد حدث في نهاية العصر البرمي عندما هلك 96% من الأنواع الموجودة، ويُعد هذا الانقراض جنبًا إلى جنب مع انقراض العصر الطباشيري انقراضين من أكبر خمسة انقراضات جماعية حدثت على سطح الأرض، كلٍ من الخمسة انقراضات قد قضى على 50% على الأقل من الأنواع في فترته.
الجدير بالذكر هو أن هناك العديد من الانقراضات الأخرى لكنها ذات مدى وشدة أقل. ومن المؤكد أن اختفاء بعض أنواع الحيوانات والنباتات بسبب الإنسان في العصور التاريخية وما قبل التاريخ والعصر الحديث سوف يظهر في سجلاتنا الأحفورية كانقراض جماعي.
والآن، دعونا نكتشف بعض المعلومات عن كل انقراض جماعي من الخمس الكبار:

الانقراض الاوردوفيشي-السيلوري (Ordovician-Silurian extinction):

منذ 433 مليون سنة

ثالث أكبر الانقراضات في تاريخ الأرض، حدث هذا الانقراض على مرحلتين بينهما مئات آلاف السنين، وفي العصر الأوردوفيشي كانت معظم الحياة في البحار، لذا فالحيوانات البحرية مثل (المفصليات ثلاثية الفصوص -trilobites)، و(ذراعيات الأرجل-brachiopods)، و(الجرابتوليت-graptolites) هي التي قلت أعدادها بشكل كبير.
وقد اختفت حوالي 85% من الحياة البحرية، ويُلقى لوم هذا الدمار على عصر جليدي حدث في هذا الوقت، حيث تكوّن غطاء جليدي عملاق في نصف الكرة الجنوبي أدى إلى تغير مناخي، وهبوط في مستوى البحر، وأفسد التكوين الكيميائي لمياه المحيطات.


انقراض العصر الديفوني المتأخر (Late Devonian extinction):

منذ 359 مليون سنة

اختفى في هذا العصر 75% من الأنواع الحية، ويُعتقد أنها كانت سلسلة من الانقراضات على مدار ملايين السنين وليس حدث واحد.
الحياة في البحار الضحلة كانت الأكثر تأثرًا، وقد تلقّت الشعاب المرجانية ضربة قاسية في هذا الانقراض، ولم تُعد إلى مجدها السابق إلا بعد 100 مليون سنة.
يُعتقد أن سبب هذا الانقراض هو نقص غاز الأكسجين في قاع البحار مما قضى على كل ماهو حي ماعدا البكتيريا، أو إلى تغيُرات في مستوى سطح البحر، أو إلى اصطدام جسم خارجي بالأرض أو تغُيرات مناخية أو وجود نباتات جديدة عبثت بكيمياء التربة.


انقراض العصر البرمي (Permian extinction):

منذ 248 مليون سنة

الموت العظيم، هكذا يُدعى هذا الانقراض، وقد استحق هذا الاسم عن جدارة حيث اختفى بسببه 96% من الأحياء في هذا الوقت.
تنحدر كل أشكال الحياة على سطح الأرض حاليًا من الـ4% المتبقين، أكثر المتضررين من الانقراض هم الأحياء البحرية والحشرات.

اُقترحت عدة أسباب للموت العظيم، منها اصطدام جسم غريب بالأرض، تحرر كميات ضخمة من غاز الميثان السام، هبوط في مستوى الأكسجين، هبوط مستوى البحر وثورات براكين من صخور البازلت.

انقراض العصرالترياسي-الجوراسي (Triassic-Jurassic extinction):

منذ 200 مليون سنة

في آخر 18 مليون سنة في الحقبة الترياسية حدثت انقراضات على ثلاث مراحل، ويمكننا جمع تلك الانقراضات تحت اسم واحد (الانقراض الجماعي في العصر الترياسي-الجوراسي)، يُرجِع العلماء سبب هذا الانقراض إلى تغير في المناخ أو ثورات بركانية أو اصطدام جسم فضائي، نعم لا يوجد بعد تفسير مؤكد لذلك الانقراض، كما هو الحال في باقي الانقراضات، لصعوبة إيجاد أدلة.
اختفت العديد من الكائنات تحت تأثير الانقراض الترياسي، أهمهم هو اختفاء العديد من الزواحف البحرية وبعض الكائنات المكوّنة للمستعمرات وبعض البرمائيات الكبيرة، وكذلك أعداد ضخمة من (الرخويات رأسيات الأرجل-Cephalopod Mollusks).
يُقدَّر حجم هذا الانقراض بحوالي 50% من مجموع الأنواع في هذا الوقت، ومن الغريب في هذا الانقراض أن النباتات لم تتأثر كثيرًا بما حدث.

انقراض العصر الطباشيري الثلاثي (Cretaceous-tertiary mass extinction):

منذ 65 مليون سنة

كما ذكرنا مسبقًا أن سبب شهرة هذا الانقراض بالتحديد هو قتله للدينوصورات، لكن يجب أن نشير إلى أنهم ليسوا الضحايا الوحيدين له، بل أنه قد قتل العديد من الأنواع أهمها بعض أنواع الصدفيات تحديدًا الـ(Ammonites)، وبعض النباتات الزهرية، والتيروصورات (وهي زواحف ذات أجنحة).
يُعتقد أن بعض الأنواع كانت في فترة ضعف طويلة تمتد إلى ملايين السنين، ثم حدث الحدث النهائي الذي قضى عليهم تمامًا.
يقترح البعض أن الانقراض كان سببه ثورات بركانية عنيفة، بالإضافة إالى هبوط حاد في منسوب المياة، ثم ضرب كويكب كبير قاع البحر بالقرب من شبه جزيرة يوكاتان بالمكسيك، وكانت تلك القشة التي قسمت ظهر البعير.

ترجمة/ Ahmed A. Saeed
مراجعة علمية: إسلام سامي
تدقيق لغوي: نسمة المحمدي
المصدر:-
https://goo.gl/91SKvP

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي