Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

أول لقاح ضد فيروس <>

Template-new_-5

|

ستبدأ أولى تجارب اللقاح على البشر خلال أسابيع قليلة

aedes_aegypti_cdc-gathany_0.jpg

(بعوض الزاعجة المصرية-Aedes aegypti mosquito): هو نوع من البعوض مسؤول عن انتقال فيروس زيكا

منذ انتشار (فيروس زيكا-Zika virus) السنة الماضية، وارتباطه الواضح بعيوب خلقية للمواليد (birth defects) مثل صغر الرأس (microcephaly)، قد تسابق العلماء حول العالم لإيجاد لقاح أو علاج لمواجهة ذلك الانتشار.

الآن، ولأول مرة، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على لقاح (Vaccine) ضد فيروس زيكا لكي تتم تجربته على البشر (clinical trials) في الولايات المتحدة الأمريكية. المرحلة الأولى من التجارب من المتحمل أن تبدأ في الأسابيع القليلة المقبلة وستنشر نتائجها في وقت لاحق هذا العام.

اللقاح، والذي يطلق عليه حاليا اسم <<GLS-5700>>، تم تطويره من قبل شركتي (Inovio Pharmaceuticals and GeneOne Life Science). تقول الشركتان أن الخطة المعدة لتجربة اللقاح تبدأ باختباره على 40 شخص بالغ من الأصحاء (أي أفراد ليسوا مرضى بفيروس زيكا). لقد تم بالفعل اختبارا اللقاح على حيوانات صغيرة وكبيرة، لكن من أجل اختبار فاعليته حقًا لابد دائمًا من اختباره على البشر أيضًا.

<< اعتبارًا من مايو 2016، تم الإبلاغ عن 58 بلدًا وإقليمًا يوجد بها انتقال مستمر لفيروس زيكا عن طريق البعوض، كما يزداد معدل حدوث العدوى الفيروسية والحالات الطبية التي يسببها الفيروس، >> قال رئيس شركة (Inovio) ومديرها التنفيذي د. جوزيف كيم. وأضاف << نحن فخورون أننا حصلنا على الموافقة لبدء اختبار اللقاح على متطوعين من البشر. >>

بافتراض أن اللقاح آمن، وإن كان إثبات ذلك هو الهدف الأساسي من المرحلة الأولى من التجارب، فلا يزال الطريق طويلًا ويشمل كثيرًا من الاختبارات لإثبات أن للقاح يمنع فعليًا الإصابة بفيروس زيكا.

كل هذا يعني أننا نحتاج إلي ما لا يقل عن بضع سنوات أخرى حتى تتم المواقفة على اللقاح للاستخدام العام. ولكن على الرغم من ذلك تظل تلك الخطوة تمثل واحدة من الخطوات الأولى المهمة نحو حل يمكن الاعتماد عليه لمنع انتشار فيروس زيكا في المستقبل.

إضافة إلي ذلك، من المتوقع بحلول شهر أغسطس أن يبدأ اختبار لقاح آخر مماثل بين متطوعين من البشر مدعومًا من قبل (المعاهد الوطنية للصحة-the National Institutes of Health). وبحلول فصل الشتاء من المقرر أن تخضع لقاحات أخرى عديدة والتي تستخدم أشكالًا مختلفة من الفيروس للتجارب البشرية، مدعومة أيضًا من قبل المعاهد الوطنية للصحة (NIH). << كل هذه أخبار جيدة، >> يقول أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (the National Institute of Allergy and Infectious Diseases). وأضاف << ما نريده هو وجود العديد من اللقاحات المرشحة، لأن الكثير من اللقاحات تختبر في المرحلة الأولى من التجارب ولا تنجح. >> لا يوجد حاليًا أي لقاح ضد فيروس زيكا، لذلك منع لدغات البعوض واستخدام الواقي الذكري تبقى الطرق السائدة لمكافحة انتشاره.

اللقاح الأول والذي تلقى الضوء الأخضر للتجارب البشرية سيكون لقاح حمض نووي (DNA vaccine)، ويعتبر لقاح الحمض النووي اختراعًا حديثًا نسبيًا، حيث يحتوى على حمض نووي معدل وراثيًا، صُنِع بناءًا على الحمض النووي (RNA) للفيروس. يشمل اللقاح بلازميد دائري من الحمض النووي (circular plasmid of DNA) مع الجينات الخاصة ببروتينات فيروس زيكا داخله (بدلًا من اللقاحات التي تحتوي على فيروسات حية معطلة أو ميتة على سبيل المثال)، وسيحفز ذلك اللقاح الصناعي كما نأمل في المتلقين استجابة الأجسام المضادة (antibody response) والتي ستساعد على محاربة الفيروس إذا واجهه الجسم.

تتميز لقاحات الحمض النووي بأنها أكثر استقرارًا مقارنة بنظيراتها من اللقاحات المُضَعفة (attenuation vaccines)، كما أنها تؤدي إلي استجابة مناعية تشمل أنواعًا عديدة من كرات الدم البيضاء. إضافة إلي ذلك اثبت باحثون أنها توفر مناعة طويلة الأجل كما في اللقاحات المُضَعفة.

في النهاية، وعلى الرغم من أن اختراع هذا اللقاح هو خطوة مرحب بها، إلا أن أمامنا طريق طويل لابد أن نقطعه قبل أن يتحول المد ضد وباء زيكا.

إعداد: Zahra Mounir

مراجعة: Mohamed S. El-Barbary

المصادر:
http://www.popsci.com/first-zika-vaccine-approved-for-clinical-trials-in-us

http://www.scientificamerican.com/article/the-u-s-takes-its-first-shot-at-zika/

http://www.iflscience.com/health-and-medicine/experimental-zika-vaccine-begin-human-trials/all/

شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي