اعتلال الدماغ الكبدي.

اعتلال الدماغ الكبدي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

ما هو اعتلال الدماغ الكبدي؟

اعتلال الدماغ الكبدي هو تدهورٌ في وظائف المخ والذي يحدثُ كنتيجةٍ لمرضٍ شديدٍ بالكبد. في هذه الحالة، يكونُ الكبدُ غيرَ قادرٍ على إزالة السموم بشكل كافٍ من الدم. هذا يُسبب ارتفاعًا للسموم في مجرى الدم والذي يسببُ تلف المخ.

اعتلال الدماغ الكبدي قد يكون حادًّا (على المدى القريب) أو مُزمنًا (على المدى البعيد). في بعض الحالات، قد يُصبح الشخص المصاب باعتلال الدماغ الكبدي غير قادرٍ على الاستجابة و يدخل في غيبوبة.(1)

ما هي أنواع اعتلال الدماغ الكبدي؟

قد يحدثُ اعتلال الدماغ الكبدي الحاد نتيجة مرضٍ شديدٍ بالكبد. وهذا يحدثُ في أكثر الأحيان مع أصحاب هذا الحالات:

  • التهاب الكبد الفيروسي الخاطف الحاد. وهذا نوعٌ خطير من التهاب الكبد الفيروسي يحدثُ بشكل مفاجئ.
  • التهاب الكبد التسممي. وهذا قد يحدثُ نتيجة التعرض للكحول أو مواد كيميائية أو أدوية أو مكملات.
  • متلازمة راي. وهذه حالة نادرة وحرجة تحدث بشكل رئيسي في الأطفال. تُسببُ تورُّمًا والتهابًا مفاجئين للكبد والمخ.

قد يكونُ اعتلال الدماغ الكبديُّ المفاجئ علامةً للفشل النهائي في وظائف الكبد.

اعتلال الدماغ الكبديُّ المزمن قد يكونُ دائمًا أو متواترًا.

هؤلاء المصابون بالنوع المتواتر سيعانون على مدار حياتهم من نوبات متعددة من اعتلال الدماغ الكبدي. وسيحتاجون إلى علاج مستمر لمنع تفاقم الأعراض. تُلاحظُ الحالات المتواترة عادةً مع حالات تندب وتليفُ الكبد الشديدة.

الحالات الدائمة نادرة وُتلاحظ في غير المستجيبين للعلاج والمعانين من حالات عصبية دائمة مثل:

  • نوبات اعتلال أو تشنجات (seizure disorder).
  • إصابة الحبل الشوكي.(1)

ما هي أعراض اعتلال الدماغ الكبديُّ ؟

أعراض اعتلال الدماغِ الكبدي تختلفُ وفقًا للحدث المسبب لتلف الكبد.

أعراض وعلامات اعتلال الدماغ الكبدي متوسط الشدة تشمل:

  • صعوبة التفكير.
  • تغيرات نفسية.
  • فقدان التركيز.
  • متاعب في الكتابة أو فقد الحركات الصغيرة لليدين.
  • الخبل.
  • النسيان.
  • صعوبة التمييز.
  • رائحة النَفَس قد تكونُ نتنةٍ أو حُلوة.

أعراض اعتلال الدماغ الكبديِّ الشديد:

  • الخبل.
  • الخمول والفتور.
  • القلق.
  • تشنجات.
  • تغيرات شديدة في الشخصية.
  • الإعياء.
  • بلبلة التخاطب.
  • ارتعاش اليدين.
  • بطء الحركات.

يجب اللجوء للطوارئ الطبية فورًا عند ظهور أعراض اعتلال الدماغ الكبديِّ الشديد. هذه الأعراض قد تصل لحد الغيبوبة إذا لم تُعالج سريعًا.(1)

ما الذي يُسبب اعتلال الدماغ الكبدي؟

لا يُعلم سببٌ محدد لاعتلال الدماغِ الكبديّ. لكن على الرغم من ذلك، عادةً ما تتسبب زيادة السموم في مجرى الدم في ذلك. وهذا يحدثُ عندما يفشل الكبد في هدم السموم بشكل كافٍ.

يُزيل كبدُك من جسمك الموادَ الكيميائية السامة مثل الأمونيا. وتتكون هذه السموم نتيجة أيض البروتينات أو تحللها كي تستخدمها أعضاء جسمك العديدة. كليتاك تُحول هذه السموم إلى مواد آمنة تخرجُ فيما بعد مع التبول.

يكون الكبد غير قادرٍ على فلترة هذه السموم عند تلفه، فيرتفع تركيزها في مجرى الدم وتصل للمخ. زيادة السموم قد تُتلفُ أيضًا الأعضاء الأخرى أو الأعصاب.

قد يُستحثُ اعتلال الدماغ الكبدي عبر:

  • العدوى مثل التهاب الرئة.
  • مشاكل الكُلى.
  • الجفاف.
  • نقص الأوكسجين أو انخفاض مستويات الأوكسجين.
  • الإصابات أو الجراحات الحديثة.
  • الأدوية المثْبِطة للجهاز المناعي.
  • تناول الكثير جدًا من البروتينات.
  • الأدوية المثْبِطة للجهاز العصبي المركزي مثل مهدئات الباربيتيوريت (barbiturates) أو البنزوديازيبين (benzodiazepine).
  • اختلالات الكهرباء (اختلالات الإلكتروليت – electrolyte imbalance) خصوصًا نقص البوتاسيوم بعد التقيؤ أو تناول مدرات البول.(1)

كيف يُشخص اعتلال الدماغ الكبدي؟

تُستخدم اختبارات عدة في تشخيص اعتلال الدماغ الكبدي.

اختبارات الدم

يقيسُ اختبار صورة الدم الكاملة عدد خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح. انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء يوضح فقد الدم أو افتقار الأوكسجين.

اختبارات الدم تُستخدم أيضًا لقياس مستويات الصوديوم والبوتاسيوم والأمونيا في الدم. ارتفاع مستويات هذه العناصر يعد مؤشرًا على اختلال وظائف الكبد.

الاختبارات التصويرية

تتحققُ الاختبارات التصويرية مثل الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي من وجود نزيف داخل الدماغ أو من حدوث تغيرات مخية.

اختبارات وظائف الكبد

يُجرى اختبار وظائف الكبد لتحري ارتفاع مستوى الإنزيمات، فارتفاع مستوى إنزيمات الكبد يعد مؤشرًا على اضطراب أو تلف الكبد.

أخْبِر طبيبك إذا كنت تعاني من مشاكل بالكلى أو الكبد. فالأعراض التي تمر بها مع تاريخك المرضي تكونُ في العادة كافيةً لتشخيص اعتلال الدماغ الكبدي.(1)

ما هي مراحل اعتلال الدماغ الكبدي؟

اعتلالُ الدماغِ الكبديّ ينقسم إلى عدة مراحل وفقًا لخطورة الأعراض. أنظمة التقسيم الشائعة تتضمن معايير ويست هافن (West Haven) ومقياس جلاسكو للغيبوبة (Glasgow Coma Scale).

المراحلُ الخمس لاعتلال الدماغ الكبدي وفقًا لمعايير ويست هافن:

  • المرحلة الصفرية. في هذه المرحلة تكون الأعراض أقلَّ ما يُمكن.
  • المرحلة الأولى. الأعراض خفيفة لكنها تتضمن قِصر فترة الانتباه وتغيرات في عادات النوم مثل الأرق أو كثرة النوم.
  • المرحلة الثانية. الأعراض متوسطة. في هذه المرحلة تشعر بالتوهان أو الفتور.
  • المرحلة الثالثة. الأعراض شديدة. تًصبحُ غير قادرٍ على أداء المهام الأساسية. تشعرُ أيضًا بالتوهان وتمر بتغيرات نفسية.
  • المرحلة الرابعة. تتسم هذه المرحلة بحدوث الغيبوبة.(1)

ما هي الاختيارات العلاجية لاعتلال الدماغ الكبدي؟

الاختيارات العلاجية لاعتلال الدماغ الكبدي تعتمدُ على الحدث المسبب للحالة وشدتها.

من المرجح أيضًا أن تحتاج إلى تقليل تناولك للبروتين إذا كان تناول الكثير من البروتينات مسببًا للحالة. وحيث إن البروتين ضروريٌّ كي يعمل جسدك على ما يُرام، على اختصاصي التغذية أو الطبيب إعداد نظام غذائي يسمح لك بتناول القدر الكافي من البروتينات دون زيادة الأعراض سوءًا. الأطعمة المستهدف تجنبُّها لغنوِّها بالبروتين تشمل:

  • الدواجن.
  • اللحوم الحمراء.
  • البيض.
  • السمك.

الأدوية تساعد أيضًا في إبطاء المعدل الذي يمتص به الجسم السموم. طبيبُك قد يصفُ مضادات حيوية ولاكتيولوز -سكر اصطناعي- (إنيولوز). تقدرُ هذه الأدوية على سحب الأمونيا -الناتجة من البكتريا المعوية- من الدم إلى القولون.

في الحالات الخطيرة التي تسبب صعوبةً في التنفس، من الضروري استخدام جهاز تنفس صناعي أو قناع الأوكسجين.

قد يكون جديرًا لبعض الناس في هذه الظروف تقبل زراعة الكبد.(1)

ما هو المستقبل المتوقع على المدى البعيد لاعتلال الدماغ الكبدي؟

المرضى المعانون من اعتلالِ الدماغِ الكبديّ المزمن لديهم معدلات تعافٍ أفضل من أولئك مع النوع الحاد من المرض. معدل التعافي يزيد حالةَ تلقي العلاج قبل أن تسوء الحالة.

يمكن لاعتلال الدماغ الكبدي وأعراضه أن يكونا قابلين للعلاج عبر التداوي الصحيح.(1)

هل بالإمكان منع اعتلال الدماغ الكبدي؟

أفضل طريقٍ لمنع اعتلالِ الدماغِ الكبديّ هو أن تمنع أو تسيطر على أمراض الكبد. تستطيع تخفيض فرص الإصابة بأمراض الكبد عبر اتخاذ هذه الخطوات:

  • تجنب الكحول.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون.
  • الحفاظ على الوزن الصحي.
  • لا تتشارك الإبر الملوثة (أو المستخدمة).

لتجنب التهاب الكبد الفيروسي:

  • اغسل يديك جيدًا بعد استخدام المرحاض أو تغيير المنشفة.
  • لا تتشارك الإبر الملوثة (أو المستخدمة).
  • تجنب الاحتكاك القريب ممن تم تشخيصهم بالتهاب الكبد الفيروسي.
  • عليك تلقي لقاح التهاب الكبد الفيروسي ألف وباء ( A and B).(1)