Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

الإختلافات “الطفيلية” تكشف السر وراء الأداء الضعيف للقاح الملاريا الأساسي

الملاريا_f1

تعثر لقاح الملاريا جزئيا؛ حيث خيب الآمال في التجارب الإكلينيكية، فاللقاح يقوم أساسا على فصيلة من الطفيل الغير منتشرة في إفريقيا وذلك حسب دراسة نشرت في الحادي والعشرين من أكتوبر في( مجلة إنجلترا الحديثة للطب-New England Journal of Medicine-NEJM). وتظهر هذه النتائج في نفس الأسبوع الذي ستقر فيه لجنة استشارية تابعة لمنظمة الصحة العالمية استخدام لقاح الملاريا المعروف باسم RTS,S بالرغم من أدائه المتواضع.

وتراقب هذا القرار عن كثب كلا من مؤسسة (GSK- Glaxo Smith Kline) الدولية ومقرها لندن، ومؤسسة (بيل وميلندا جيتس-Bill and Miranda Gates) في سياتل بواشنطن، واللتان قامتا بإنفاق 565 مليون دولار لتطوير هذا اللقاح على مدار ثمانية وعشرين عاما.

 

وتقترح أبحاث المجلة أن اللقاح سيصبح أكثر فعالية إذا أعيدت هندسته الوراثية لتطابق العديد من سلالات الملاريا المختلفة، ويرى (جو كوين-Joe Cohen) المتخصص في البيولوجيا الجزيئية والذي عمل مع GSK في مجال تطوير اللقاح منذ بداية العمل عليه في 1987، أن هذا الاقتراح بالتأكيد سيساهم في تطوير لقاح جديد وفعال ولكن هذا الأمر سيستغرق ما لا يقل عن 10-15 عام لتطويره. وخلال هذا الوقت سيموت المئات من الأطفال بسبب الملاريا كل يوم ولتفادي ذلك الأمر يركزكوين مجهوده في المقابل على القرارات التي على وشك أن تتخذ والمتعلقة باللقاح الذي تمت تجربته واختباره فعليا منتظرا تلك القرارات بفارغ الصبر على حد تعبيره.

 

البروتين الغير متطابق:

يعتمد تركيب اللقاح على مركب رئيسي: جزء من البروتين الموجود على السطح الخارجي لأحد سلالات طفيل الملاريا  (plasmodium falciparum)- و يسمى (circumsporozoite protein-CS)؛ فالناس الذين تم حقنهم بالمصل شهدوا ازدياد في الاستجابة المناعية ضد هذا البروتين ما يؤهلهم فيما بعد لصد الهجوم الطفيلي إذا ما لدغتهم بعوضة معدية. ولكن سلالات الطفيل المختلفة لديها اختلافات طفيفة في بروتينات ال CS ولم يكن لدى الباحثون الذين طورورا لأول مرة اللقاحات الشبيهة بال RTS,S منذ حوالي ثلاثة عقود ماضية الأدوات التي تمكنهم من قياس مدى الاختلاف وتبعاته على مصلهم المطور، ولكن آخر الدراسات تتخذ من الجيل الجديد لتتابعات الحمض النووي وسيلة لتحليل الطفيليات المصاب بها حوالي 5000 طفل ورضيع ممن شاركوا في تجارب GSK الإكلينيكية والتي تمت في مناطق جنوب الصحراء الكبرى بإفريقيا ووجدوا أن أقل من 10% من هذه الطفيليات لديها نفس بروتين ال CS المطابق للبروتين المستخدم في لقاح RTS,S.

 

واستطاع اللقاح درء بعض حالات الملاريا في الأشخاص المصابة بسلالة مختلفة من الطفيل ولكنه كان أكثر كفاءة في حالات الأطفال المصابين بنفس السلالة المطابقة. وتقول (ديان ويرث-Dyann Wirth)، باحثة الأمراض المعدية في جامعة هارفارد للصحة العامة ببوسطن، ماساشوستس، والتي قادت عملية البحث أنه لو كان التطابق كليا، لزادت كفاءة اللقاح خلال عام واحد لتصبح 50% أعلى، كما تقترح ويرث تطوير لقاح ال RTS,S ليحتوي على بعض الأجزاء من مختلف الأنواع من بروتين ال CS، ويقول (دافيد كاسلو-David Kaslow) والذي أشرف على تطوير اللقاح في منظمة الصحة الغير هادفة للربح (PATH) أنه ناقش هذا التوجه بالفعل مع زملائه كما يضيف أنه ليس من الهين تعديل اللقاح ليماثل الفصائل السائدة في منطقة معينة ولكنه ليس من المستحيل أيضا.

 

أداء ضعيف:

أي تطور سيلقى ترحابا هائلا؛ فيقول تقرير نشر في يناير يتعلق بتجارب أجريت على أكثر من 15000 طفل تمت متابعتهم إلى ما يقارب الأربع سنوات في سبع دول مختلفة  في جنوب صحراء إفريقيا أن 4 حقن متعاقبة من لقاح RTS,S خفضت عدد الحالات المصابة بالملاريا بمعدل 36% فقط في الأطفال و26% في الرضع، وبالرغم من هذا التأثير المتواضع إلا أنه مازال باستطاعته إنقاذ مئات الارواح كل عام وذلك لأن الملاريا تقتل ما يضاهي من نصف مليون شخص سنويا، أغلبهم من أطفال جنوب صحراء إفريقيا . وفي الرابع والعشرين من يوليو أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية أن لقاح ال RTS,S آمن وفعال، وتضع اللجنة المقررة لمنظمة الصحة العالمية ذلك التصريح في الاعتبار بالإضافة إلى عوامل أخرى كتكلفة اللقاح وكيفية أدائه إذا ما اقترن بالإجراءات الأخرى الخاصة بالملاريا، ومن المتوقع أن يعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية توصيات اللجنة يشكل رسمي.

 

ولكن حتى وإذا كانت توصيات منظمة الصحة العالمية إيجابية، فإن ذلك لن يضمن استخدام اللقاح؛ فسيدرس الموظفون الأفارقة قرار إضافته لبرامج علاج الملاريا لديهم، كما أن الرعاة المحتملون مثل مجموعة (جافي-Gavi) الغير هادفة للربح لتحالفات اللقاحات ستقرر أن تدعمه أم لا. ويقول كوين أن GSK ستطرحه في الأسواق في مقابل1-10 دولارات ثمنا للحقنة الواحدة لتغطية تكاليف صناعته وتحقيق عائد 5% فقط يتم استثماره في صناعة لقاحات جديدة للملاريا اوالأمراض الأخرى المنتشرة في الدول النامية. وبالرغم من إنخفاض سعره إلا أن المال لازال يلزم لنشر هذا اللقاح؛ وذلك لأن الميزانيات المخصصة للملاريا وعلاجها في دول جنوب إفريقيا منخفضة بطبيعة الحال.

ويقول (صمويل سميث-Samuel Smith) مدير برنامج سيراليون للتحكم بالملاريا أن بعض سكان البلد لا يستطيعون الحصول على الناموسيات المعالجة بالمبيدات الحشرية وحوالي 20% من السكان لا يسيتطيعون الحصول على  أدوية الملاريا الأكثر كفاءة -طبقا للمعايير الذهبية-عندما يقعوا فريسة للملاريا؛ ويضيف أننا نحتاج إلى المزيد من الموارد لنستطيع إدراج اللقاح  بدون أن نضطر لتقليص أي جزء من الإجراءات المتبعة بالفعل والتي أثبتت فعالية في تقليل عدد الوفيات.

 

ويتساءل (جيمس تيبندرانا-James Tibenderana) مدير التطوير في جمعية الملاريا بأوغندا ما إذا كان في الإمكان تطوير اللقاح  بأسرع مما يقترح كوين، حيث توضح أبحاث ويرث كم المعلومات التي يستطيع العلماء الآن جمعها مقارنة بما كان عليه الحال عندما صنعوا لقاح ال RTS,S لأول مرة منذ عقود مضت، ويكمل أن الإيبولا كانت السبب الذي قدم لنا عمليات تطوير اللقاحات السريعة والتي كسرت كل القواعد، فكان لدينا منتج جاهز خلال عام. العالم يتغير فلماذا يجب علينا أن نتشبث بالطرق الكلاسيكية؟

 

ترجمة: Zeinab Badawy

مراجعة:Hosny Ayman

تصميم: Omar aboelmagd

المصدر: من هنا

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي