Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

« البروتين المستخلص من الحيتان ربما يساعد في اصطناع دمًا بشكل أفضل»

nnnn

||

هل تسائلت من قبل، كيف تبقى الحيتان تحت الماء لأكثر من ساعتين بدون أن تصعد لإلتقاط الهواء؟

هذا لأنها تملك بروتين عالي الإستقرار يسمى «ميوجلوبين-myoglobin»، حيث يختزن الأكسجين لفترة طويلة لِيُقوي عضلاتها، الآن باحثون من جامعة «رايز-Rice » يعملون بهذا البروتين لكي يصطنعوا دمًا للبشر، وهذا من خلال دراسة تم نشرها الأسبوع الماضي في جريدة «الكيمياء البيولوجية-Biological Chemistry».

بسبب نقص دم التبرعات، وخوفًا من أن يكون ملوثًا، يعمل العلماء على اصطناع دمًا قابلًا للإستمرار لمدة 40 عام، وعلى الرغم من أن هناك بعض الإصدارات من الدم الإصطناعي التي يُجرى عليها الإختبارات حاليًا، بُذلت جهود مشابهة في الماضي أثبتت أنها غير مُجدية؛ أحد الأسباب هو أن الباحثين كافحوا لصنع حزمة الدم بالبروتينات الصحيحة مثل «الهيموجلوبين-hemoglobin» الذي يحمل الأكسجين في الدم، وبمجرد إزالته من خلايا الدم الحمراء التي تحمله يتدهور الهيموجلوبين غالبًا بسرعة شديدة.

قرر العلماء في جامعة رايز أن يتحققوا من جزيئات مشابهة للهيموجلوبين ليجدوا واحدًا أكثر استقرارًا، ومثال لهذا البروتين هو الميوجلوبين الذي رغم وجوده في البشر، فهو يلعب دورًا أكثر أهمية للحيتان؛ فعندما يأخذ الحوت غَطسة عميقة وينتظر ثم يصعد ليلتقط الهواء، فالميوجلوبين يحمل الأكسجين في عضلاته لكي يستخدمها الحوت عند الحاجة إليها. الميوجلوبين أفضل بكثير من الهيموجلوبين (الذي تملكه الحيتان أيضًا) في حَمل الأكسجين وهذا بسبب الطريقة التي يُطوى بها الميوجلوبين؛ تمكن الباحثون من برمجة بيكتيريا « الاى كولاي-E. Coli» لإنتاج هذا البروتين بكميات كافية لإجراء التجارب عليها حقًا، الجُرأة والسهولة التي أنتجوا بها العلماء تُبَين أنه من الممكن أن يكون الميوجلوبين مُرشحًا جيدًا للغوص في الدم المُصطنع بدون حماية خلايا الدم الحمراء.

 

إعداد/ترجمة: Amira Esmail

مراجعة:Esraa Adel

المصدر: http://sc.egyres.com/TQgHl

 


شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي