Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

الدورادو…المدينة الذهبية المفقودة بين الحقيقة والخيال

The-Road-to-El-Dorado9

|

إلدورادو هي واحدة من الأساطير الأكثر ديمومة في التاريخ، وهي مدينة سرية من الذهب مخبأة في مكان عميق في أمريكا الجنوبية، وقد ألهمت إلدورادو لقرون عديدة المستكشفين للمغامرة في عمق القارة بحثًا عن الشهرة والثروة، وقد أدى البحث المرضي عن المدينة إلى مأساة وخيانة، ولكن هل هناك أي مضمون وراء أسطورة الدورادو؟

أولًا: من أين أتت أسطورة الدورادو؟

حالما غامر أول المستعمرين الأوروبيين في أمريكا الجنوبية في أوائل القرن السادس عشر بدأوا بسماع أساطير كثيرة من السكان الأصليين عن كنوز وثروة ضخمة، ولكن أسطورة واحدة على وجه الخصوص أسرت خيالهم (قبيلة مويسكا الموجودة عاليًا والمخبأة في جبال الأنديز)، وتقول القصص أنه عندما جاء زعيم جديد من قبيلة مويسكا إلى السلطة تم تغطيته بغبار الذهب بينما ألقيت الجواهر الثمينة في بحيرة غواتافيتا القريبة منهم كتضحية للإله المحلي لهم.

في البداية، لم تشر إلدورادو إلى مدينة، بمعنى (The Golden one) ولكن هذا فقط كان اسمًا اُطلق من قبل الأسبان على زعيم القبيلة (المغطى بالذهب).

وفي القرن الخامس عشر وقبل وصول الإسبان إلى مكان القبيلة؛ كان من المفترض أن طقوس توليهِ زعيمًا قد انتهت، وعندها هاجمت قبيلة مجاورة قبيلة الـ(The Golden one) وأتباعه، ومع ذلك، ونظرًا للكم الهائل من الذهب الذي وجده المستوطنون الأوروبيون بين القبائل الأصلية على طول الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية؛ كان المستكشفون مقتنعين بأنه يجب أن يكون هناك مكان للثروة العظيمة في مكان ما داخل القارة.

تصريف بحيرة Guatavita

في عام (1540) دخل الغزاة الأوروبيين أخيرًا وادي بوغوتا، وبحلول عام (1545) أُخضعت قبيلة مويسكا، وعندها بدأوا في التواصل مع شيوخ القبيلة، سرعان ما أدرك الغزاة أن غواتافيتا القريبة كانت هي البحيرة التي يتم رمي الجواهر الثمينة فيها من أساطير إلدورادو، وأصبح المستعمرون الإسبان يقومون بمحاولات يائسة لاستخراج الثروات من البحيرة، وأجبروا سكان مويسكا على محاولة إخراج الثروات من مياه البحيرة بأواني طينية، على أمل أن يتم العثور على أيِّ جواهر في الماء.

وبعد عدة عقود؛ تم توظيف فريق من (8000) عامل لحفر حفرة في حافة الحفرة التي تضم البحيرة، ثم تجفيف عشرين مترًا من المياه، وكشفت عن الحلي الذهبية وغيرها من الجواهر في الوحل، وحدثت الكارثة حيث قبل أن تفرغ البحيرة من المياه بالكامل، انهار الثقب وقتل المئات من العمال.

إن كمية الذهب التي تم استخراجها من البحيرة الموحلة في غواتافيتا غير واضحة، لكن المصادر تشير إلى أنها لم تكن كافية لتمويل النفقات الهائلة لمحاولة تجفيف البحيرة.

انتشار الاسطورة

نمت الأسطورة منذ بداياتها وأصبحت أكثر تفصيلًا حيث تم تمريرها عبر الأجيال، من النقطة التي بدأ فيها المستكشفون بالبحث عن مدينة ذهبية مفقودة.

وأطلق المستكشف الإنجليزي السير(والتر رايلي- Walter Rayleigh) في القرن السابع عشر بعثتين إلى إلدورادو، الثانية كانت برئاسة ابنه (وات-Watt) ثم وقع حادث مأسوي أثناء استكشاف نهر أورينوك، حيث فشل الفريق في العثورعلى أي علامة على مدينة الذهب، وأصبح الأمر أكثر سوءً، حيث دخلوا في نزاع كارثي مع المستكشفين الإسبان، وقتل واط في القتال.

عاد السير والتر بعد وفاة ابنه إلى إنجلترا، وتصاعدت حدة الكارثة حيث تم إصدار أوامر صارمة للمستكشفين الإنجليز في العالم الجديد لتجنب الصراع مع الإسبان بسبب الوضع الدبلوماسي الدقيق بين الإمبراطوريتين، وكان يُنظر إلى أعمال السير والترعلى أنها متهورة بشكل خطير، وتم إعدامه بناء على أوامر الملك جيمس.

الحقيقة وراء الأسطورة

لا يوجد على الأرجح أي مدينة من الذهب مخبأة في أعماق أمريكا الجنوبية، ومع ذلك وجد علماء الآثار أن هناك بعض الأسس التي تستند عليها الأسطورة الأولى “The Golden One”، حيث أظهرت الأبحاث أن مدى وجودة إنتاج الذهب في المنطقة المحيطة بما يعرف الآن بكولومبيا كان ملحوظًا حقًا في أواخر القرن السادس عشر، وكانت مويسكا بالتأكيد قبيلة حقيقية، وقد أظهر التحليل الأثري والأنثروبولوجي أن الذهب جزء أساسي من ثقافتهم، ومع ذلك، فإن هذا الذهب لم يكن رمزًا للثروة، بل كان يستخدم كغرض ديني.

ويقول (روبرتو ليراس بيريز- Roberto Lleras Pere) عالم الآثار والخبير في الذهب في مويسكا، لهيئة الإذاعة البريطانية عام (2013): «على حد علمي لم يخصص أي مجتمع آخر أكثر من (50٪) من إنتاجهم للعروض الدينية فقط، لذلك أعتقد أن هذا المجتمع فريد من نوعه».

وفي عام (1969) عَثر القرويون على طوفٍ ذهبي في كهف في التلال جنوب بوغوتا، وقد صورمشهدًا يشبه المشهد الموصوف في أساطير بحيرة غواتافيتا، مما أضاف مزيدًا من المصداقية إلى قصص (The Golden One).

وربما لم تكن الدورادو مكانًا أكثرَ من خيال مستكشفين وعطشهم للثروة في العالم الجديد، لكن طقوس مويسكا المقدسة وراء الأسطورة كانت حقيقية بالتأكيد.

ترجمة: Ziyad ElAraby

مراجعة: Matalgah Hameh

المصدر:

https://www.newhistorian.com/el-dorado-truth-behind-legend/8082/

شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي