السر وراء ملمس الكريمات (المستحلَبات)

المستحلبات

الكريمات بمختلف أنواعها ووظائفها هي أحد أهم المنتجات التجميلية. وتتميز الكريمات بملمس كريمي معروف، والسر وراء هذا الملمس هو ما يُعرف بالمستحلَب.

والمُستحلَب خليطٌ من سائليْن أو أكثر، يتم توزيعأحدهما في صورة قطرات في حجم مجهري على السائل الآخر (غير المتجانس). وتُسمى المرحلة التي تُوزَّع فيها القطرات مرحلة التشتيت أو المرحلة الداخلية، أما المرحلة التي تتعلّق فيها القطرات بالسائل الآخر فتسمَّى المرحلة المستمرة أو الخارجية. وتتشكل المستحلبات من السوائل المكوّنة، إما من تلقاء نفسها، أو عن طريق الوسائل الإلكترونية كالإثارة، بشرط أن تكون السوائل غير متجانسة.
وتستقر المستحلبات بواسطة العوامل التي تعمل على تكوين أغشية على سطح القطرات (مثل جزيئات الصابون). أما المستحلبات غير المستقرة،فتنفصل في النهاية لطبقتين من السائل.
والمستحلبات المستقرة يمكن تشتيتها بواسطة تدمير عامل الاستحلاب. على سبيل المثال: عن طريق إضافة مادة ثالثة، أو عن طريق التسخين أو التجمُّد.
ومن أشهر المستحلبات الحليب والزبدة.
وأهم أنواع المستحلبات انتشارًا، المستحلبات المنتَجة في مجال الزيوت. حيث أن أحد السوائل يكون مائيًا، والسائل الآخر يكون زيتًا خامًا.

والزيت الخام نادرًا ما ينتج منفردًا، لأنه يكون ممزوجًا بالماء. ووجود الماء يسبِّب مشاكل عديدة، وهذا عادةً ما يزيد من سعر إنتاج الوحدة في الزيت الخام. فالماء الناتج يجب أن يمر بعدة مراحل: يتم فصلُه عن الزيت، وتتم معالجتُه، ثم يتم التخلص منه بشكل سليم؛وكل هذه المراحل تزيد من التكلفة. علاوةً على ذلك، يجب أن يتوافق الزيت الخام مع بعض مواصفات المنتَج النهائي للبيع، بما في ذلك كمية الرواسب والماء والملح. لذلك يجب فصل الزيت عن الماء لكي يحقق الشروط المطلوبة.

يمكن أن تُصنَّف المستحلبات المرتبطة بالزيت والماء إلى ثلاثة أصناف:

– مستحلب ماء في زيت،
– مستحلب زيت في ماء،
– مستحلب متعدد أو معقَّد.

 بالنسبة  لمستحلب الماء في الزيت، فإنه يتكون من قطرات من الماء في حالة متصلة من الزيت (أي أن الزيت أكثر من الماء هنا)، أما مستحلب الزيت في الماء فيتكون من قطرات من الزيت في حالة متصلة من الماء (أي أن الماء أكثر من الزيت هنا). وفي صناعة الزيت، مستحلب الماء في الزيت هوالأكثر شيوعًا. لذلك يُشار عادةً إلى مستحلبات الزيت في الماء بالمستحلبات العكسية. أما بالنسبة للمستحلبات المتعددة أو المعقدة، فهي تتكون من قطراتٍ صغيرة، معلَّقةٍ بقطرات أكبر، معلَّقةٍ بحالة متصلة من السائل. على سبيل المثال: مستحلب الزيت في الماء في الزيت.
والآن، فلنتعرف على بعض خصائص المستحلبات..

في المستحلب الحقيقي، إما أن يكون حجم القطرة صغيرًا بما فيه الكفاية بحيث تكون القوى الناتجة من التصادم الحراري مع جزيئات الحالة المتصلة ــ قادرةً على إنتاج الحركة البراونية التي تمنع الترسيب، أو تكون خصائص الأسطح البينية مُعدَّلة بواسطة المؤثرات السطحية  أو الموادّ الصلبة المُعلّقة أو أي مادة شبه ذوبانية تجعل الطاقة الحرة للسطح قليلةً بما يكفيلمنع عملها كقوة دافعة للالتحام.

وخصائص المستحلبات تتغير باستمرار من وقت التكوين لوقت الانتهاء.
وتتغير أيضًا إذا تغيرت خصائص السائل: كدرجة الحرارة والضغط ودرجة الإثارة.

وللمستحلبات أهمية كبيرة في مجالاتٍ عديدة. على سبيل المثال:صناعات الصّبغات، وفي مستحضرات التجميل كما ذكرنا من قبل، بالإضافة إلى صناعة المطاط والبلاستيك.

_____________________________________
(1)الحركة البراونية (Brownian motion) : حركة عشوائية لجسيمات مُعلّقة في مائع، سواءٌ سائل أو غاز، تنتج عن تصادمها مع الذرات السريعة أو الجزيئات في المائع.

(2) المؤثرات السطحية (ٍSurfactants) :مركبات تقلِّل من التوتر السطحي بين سائلين أو بين سائل وصلب.

________________________________________

المصادر:

 

إعداد: AmiraEsmail

مراجعة علمية:Esraa Adel

مراجعة لغوية: عمر المختار
#الباحثون_المصريون

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي