الصين تكشف عن أسرع كمبيوتر عملاق في العالم

comp-1

|

 

ماذا يعني (كمبيوتر عملاق- Supercomputer)؟

 

إنه كمبيوتر ذو مقدرة فائقة في الحوسبة مقارنة بالحواسيب العادية متعددة الأغراض. أداء تلك الحواسيب العملاقة تقاس بالـ(فلوبس- FLOPS) بدلًا من (مليون عملية بالثانية- MIPS).

تلعب الحواسيب العملاقة دورًا هامًا في العمليات الحسابية في مجالات متعددة مثل ميكانيكا الكم، وأبحاث المناخ، والتنقيب عن النفط والغاز، والكيمياء الحسابية، وتفجير الأسلحة النووية.

هذا ومازالت الصين تحتفظ بأسبقيتها الأولى عالميًا في امتلاكها أسرع كمبيوتر خارق، حيث أنها تفوقت على (تيانها-2 Tianhe) بالكمبيوتر (صنواي تايه لايت- Sunway TaihuLight). وهذا النظام الجديد قادر على معالجة العمليات ثلاث مرات أكثر بالثانية.

 

وتم الإعلان عن «قائمة أكبر 500 كمبيوتر» من حيث الأكثر تطورًا وضخامة في المؤتمر العالمي للحوسبة الخارقة، و«تايه لايت» اتخذ الصدارة بسرعة، بينما المركز الثاني كان من نصيب الصيني «تيانها-2» بقدرة معالجة (3386) بيتا فلوبس، في حين أن الآلة الجديدة تستطيع تنفيذ (93) بيتا فلوب، علمًا بأن الآلة الحاسبة المحمولة تحتاج لحوالي (10) فلوب فقط، والبيتا فلوب هو (15^10) فلوب، أي (93) ألف مليون مليون (93000000000000000) عملية بالثانية يستطيع تنفيذها «تايه لايت»، وهذا مساوٍ لأكثر من (50000) (بلايستيشن 4) أو حوالي 2.6 مليون (سامسونج جلاكسي أس6-Samsun Galaxy S6).

 

اتجاه الصين إلى منتجاتها المحلية

 

بُنيت الآلة كليًا من مكونات صينية نتيجة لحظر الولايات المتحدة مساعدة (انتل-Intel ) لتطوير «تيانها-2»، حيث وقعت إنتل على ترخيص تصدير عشرات الآلاف من الشرائح الإلكترونية لتطوير «تيانها-2» في (2014م)، لكن وزارة التجارة بالولايات المتحدة رفضت ذلك معللة بذلك أن الجهاز مقرر استخدامه في بحث نووي وهذا يتعارض مع مصالح الأمن القومي أو السياسة الخارجية للولايات المتحدة. ويُعتقد أن الصين الآن متجهة لجهود الصناع المحليين للشرائح الإلكترونية لتعزيز قدرة حواسيبها واستكمال تطوير حاسبها «تيانها-2».

 

يقول الدكتور «جوانغ ون يانغ- Guangwen Yang» مدير مركز الحوسبة العملاقة القومي الذي يشرف على تايه لايت، وسارد أخبار «أكبر 500 كمبيوتر خارق»: «بناءًا على أن أول نظام صيني عملاق حصل على المركز الأول عالميًا والذي بني بالكامل بمعالجات معلومات مصنوعة محليًا بالصين؛ فإن «صنواي تايه لايت» يظهر مدى التفوق الظاهر الذي حققته الصين في مجال تصميم وتصنيع أنظمة الحاسب الكبيرة».

 

مميزات الكمبيوتر «صنواي تايه لايت»

 

يتميز«تايه لايت» بكفاءته العالية وقوته الجلية، مُصنّع من (10.65) مليون «كُور- Core» «الكُور هو وحد معالجة معلومات متناهية الصغر» مقسمة على (41) ألف شريحة إلكترونية وتستخدم فقط (1.3) بيتا بايت من الذاكرة المؤقتة «رام- RAM» وذلك يجعلها ذات كفاءة كهربية عالية، حيث تستهلك (15.3) ميجا وات من الطاقة. وبالمقارنة نجد أن أقوى كمبيوتر بالولايات المتحدة يملك فقط (560) ألف «كُور» ويستهلك الكثير من الطاقة، أيضًا تيانها-2 يحتاج (17,8) ميجا وات لتشغيل (33) بيتا فلوب، «سكويه-Sequoia » الكمبيوتر الأمريكي يحتاج (6) ميجا وات لتشغيل (16,3) بيتا فلوب.

 

وعلى الرغم من أن التركيز كليًا على ما حققته الصين أخيرًا، فإن قائمة أقوى (500) كمبيوتر تُبين تطورًا ملحوظًا في هذا المجال بأكمله. حيث نمت القدرات الكلية إلى (200) بيتا فلوب تقريبًا، بتشغيل (95) آلة تعمل بأكثر من (1) بيتا فلوب. أيضًا تتصدر الصين القائمة من حيث عدد الأجهزة حيث تملك (167) جهاز بينما يأتي في المركز الثاني الولايات المتحدة بـ(165) جهاز كمبيوتر عملاق. أما أوروبا فتشارك بـ (105) نظام عملاق، (26) منها في ألمانيا، (18) في فرنسا، (12) بالمملكة المتحدة.

 

الآن لماذا تلجأ الدول لبناء مثل تلك الحواسيب الضخمة ؟ الحواسيب العملاقة هي أدوات حيوية تستخدم في الأبحاث العلمية والأمن القومي والصناعة، وأيضًا تستخدم في التنبؤ بالطقس، وإنتاج عقاقير جديدة وتصميم المنتجات، كل ذلك يعتبر أمثلة قليلة لتأثير الحواسيب العملاقة في الحياة اليومية وأهميتها.

 

إعداد: شادي برتخ

مراجعة: Matalgah Hamzeh

تصميم:

المصادر: http://goo.gl/ObNJ69

http://goo.gl/JNhRlG

https://goo.gl/Y3V2sn

 

#الباحثون_المصريون

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي