Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

تجنب الصابون المضاد للجراثيم

FDA-1

عند شرائك للصابون أو غسول الجسد، هل تبحث عن المنتجات التي تصنف “مضادة للجراثيم”؟ آملًا أن تحمي تلك المنتجات عائلتك، وتجعلهم أكثر أمانًا. هل تعتقد أن تلك المنتجات تقلل من خطر الإصابة بالأمراض، وانتشار الجراثيم؟ حسنًا، وفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (The U.S. Food and Drug Administration (FDA)، ليس هناك ما يكفي من المعلومات لإثبات ما إذا كان استخدام الصابون المضاد للبكتيريا أفضل في منع الأمراض من استخدام الصابون العادي مع الماء. حتى الآن، لم تثبت فوائد استخدام صابون اليد المضاد للبكتيريا. بالإضافة إلي ذلك، أثار الاستخدام الواسع لهذه المنتجات لمدة زمنية طويلة تساؤلات حول آثارها السلبية المحتملة على الصحة.

بعد دراسة المسألة، بما في ذلك مراجعة ما كُتِبَ عنها واستضافة اجتماعات عامة، أصدرت إدارة الغذاء والدواء (FDA) قرارًا مقترحًا تطالب فيه صانعي ومستهلكي هذه المنتجات بمعلومات عن سلامتها وفعاليتها إذا أرادوا الاستمرار في تسويق هذه المواد، ولكن قدمت معلومات ضئيلة جدًا.

لذلك أصدرت (FDA) قرارًا نهائيًا بشأن المنتجات المطهرة التي تصرف دون وصفة طبية ، بما في ذلك (الصابون، وغسول الجسد، والصابون أو الجل الخاص باليد، وغيرها من المنتجات) والتي تحتوي في غالبيتها على مواد فعالة مضادة للبكتيريا مثل التريكلوسان (triclosan)  والتريكلوكربان (triclocarban)  بأنه لم يعد من الممكن تسويقها.

لماذا؟ لأن صانعي هذه المنتجات لم يوفروا المعلومات التي تثبت أن هذه المكونات آمنة للاستخدام اليومي لمدة زمنية طويلة. لم يُثبِت أيضًا المصنعون أن أي هذه المكونات أكثر فعالية في الوقاية من الأمراض ومنع انتشار بعض أنواع العدوى من الصابون العادي والماء. ولقد بدأت بالفعل بعض الشركات إزالة هذه المكونات من منتجاتها، قبل القرار النهائي لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

“اتباع ممارسات غسل اليدين البسيطة من أكثر الطرق فعالية لمنع انتشار أنواع عديدة من العدوى والأمراض في المنزل، أو في المدرسة، أو في أي مكان آخر” كما تقول الدكتورة ثريسا ميشيل (Theresa M. Michele) من قسم المنتجات التي تصرف دون روشتة طبية في إدراة الغذاء والدواء(FDA’s Division of Nonprescription Drug Products) . “إننا ننصح بها جدًا. إنها بسيطة وفعالة” هكذا تقول الدكتورة ميشيل.

يشمل القرار النهائي لإدارة الغذاء والدواء (FDA) الصابون وغسول الجسد الذي يستخدم مع الماء فقط، وليس مطهرات اليد (hand sanitizers) أو مناديل اليد المبللة (wipes). ولا يطبق القرار أيضًا على الصابون المضاد للبكتيريا الذي يستخدم في مرافق الرعاية الصحية مثل: المستشفيات، أو دور الرعاية.

ما الذي يجعل الصابون مضادًا للبكتيريا؟

يحتوي الصابون المضاد للبكتيريا، والذي يسمى أحيانا مضاد الميكروبات أو صابون مطهر، على بعض المواد الكيميائية التي لا توجد في الصابون العادي. وتضاف هذه المكونات إلى العديد من المنتجات بهدف تقليل أو منع العدوى البكتيرية.

تحتوي أنواع كثيرة من الصابون السائل المضاد للبكتيريا على التريكلوسان (triclosan) ، وهو مكون مثير للقلق بالنسبة للمهتمين بالبيئة، والباحثين، والمسؤولين. فقد أظهرت الدراسات على الحيوانات أن هذه المادة تغير من طريقة عمل بعض الهرمونات داخل الجسم، ويزيد ذلك من القلق حول تأثيرها على البشر. ولإننا لانعلم حتى الآن كيف تؤثر تلك المادة على جسم الإنسان؛ فإننا في حاجة إلي مزيد من الأبحاث.

“لا يوجد معلومات تظهر أن استخدام هذه المواد يوفر حماية إضافية من الأمراض والعدوى. يمكن أن يعطي استخدامها إحساسًا كاذبًا بالأمان” تقول ميشيل. “إن كنت تستخدم هذه المنتجات لإنك تظن أنها تحميك أكثر من الصابون والماء، فهذا ليس صحيحًا. وإن كنت تستخدمها من أجل ما تشعر به من الحماية والأمان عند استخدامك لهم، فهناك كثير من المنتجات التي تحتوى على تركيبات مشابهة ولكنها لا تعرضك وعائلتك إلي مواد كيميائية غير ضرورية. وقد بدأت بعض الشركات مراجعة منتجاتها وإزالة تلك المكونات”

كيف تعرف إذا كان المنتج مضادًا للبكتيريا؟

 بالنسبة للمنتجات التي تصرف دون روشتة طبية، ستجد غالبًا كلمة مضاد للبكتيريا (Antibacterial) على الغلاف. أيضًا، وجود ملصق التعريف الدوائي و الذي يحتوي على مكونات المنتج (كالصابون أو غسول الجسد) تعتبر علامة تدل على احتواء المنتج على مكونات مضادة للبكتيريا.

التريكلوسان والمخاوف الصحية

توجد مادة التريكلوسان اليوم في كثير الأماكن. لقد تم إضافتها إلي العديد من المنتجات مثل الملابس، وأدوات المطبخ، والآثاث، والألعاب لمنع تلوثها بالبكتيريا. لذا، فإن تعرض الناس إلى التريكلوسان على المدى الطويل أصبح أكثر مما كان يعتقد، مما أثار مخاوف بشأن المخاطر المحتملة المرتبطة باستخدام هذه المادة على مدى العمر.

إضافةً إلي ذلك، فقد أظهرت دراسات في  المختبر احتمالية كون التريكلوسان يساهم في جعل البكتيريا مقاومةً للمضادات الحيوية. وتظهر بعض البيانات أن هذه المقاومة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على فعالية العلاجات الطبية مثل المضادات الحيوية.

تعاونت إدارة الغذاء والدواء (FDA) مع وكالة حماية البيئة  (Environmemtal Prptection Agency (EPA) بشكل وثيق في القضايا العلمية والتنظيمية المتعلقة بالتريكلوسان. وسيساعد هذا الجهد المشترك على ضمان التوافق على النطاق الحكومي في تنظيم استخدام هذه المادة الكيميائية. تستعرض الوكالتان آثار التريكلوسان من منظورين مختلفين وتعيد النظر فيها. تنظم وكالة حماية البيئة استخدام التريكلوسان كمبيد للآفات، وهي بصدد تحديث تقييمها لآثار استخدام التريكلوسات كمبيد للآفات. بينما تركز إدارة الغذاء والدواء أبحاثها حول آثار التريكلوسان عند استخدامه بشكل منتظم كصابون لليد، أو غسول للجسد.
من خلال تبادل المعلومات، ستكون الوكالتان أكثر قدرة على قياس كم التعرض للتريكلوسان، والآثار المترتبة على استخدامه، وكيف يمكن لهذه الاستخدامات المختلفة للتريكلوسان أن تؤثر على صحة الإنسان.
تعيد وكالة حماية البيئة تقييم كل المواد الفعالة الموجودة في المبيدات كل ١٥ عامًا. ويمكنكم الاطلاع على خطة الوكالة النهائية بشأن مخاطر التريكلوسان.

كمستهلك، هذا ما يجب عليك أن تفعله. استخدم الصابون العادي مع الماء, لا تزال هذه الخطوة واحدة من أهم الخطوات التي يجب عليك القيام بها من أجل تجنب الأمراض ومنع انتشار الجراثيم.

ترجمة و تصميم: Zahraa Monir

مراجعة علمية: Mohamad Gendy

المصدر: http://sc.egyres.com/JvzkQ

شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي