Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

جهاز استشعار يرصد صحتك عن طريق العرق

f1-1

|

يمكن أن يكون العرق غير مريح، لكنه يحتوي على مجموعة من المركبات الكيميائية التي يتغير تركيزها باستمرار. يمكن لهذه المركبات أن تُظهر استجابة الجسم لأشياء مثل الأمراض، الأدوية، النظام الغذائي، الإصابة، أو حتى الإجهاد. وللاستفادة من هذا الكنز الدفين من المعلومات؛ قام الباحثون بصنع جهاز استشعار يمكن ارتداؤه وباستطاعته قياس مستويات مواد معينة تُوجد في العرق ثم يقوم لاسلكيًا بنقل تلك المعلومات إلى هاتفك الذكي عن طريق البلوتوث.

 

لقد تم تصميم هذا الجهاز الذكي لارتداءِه كرباط للمعصم وحزام للرأس، حيث يضم صفيحة من أجهزة الاستشعار الكيميائية البلاستيكية التي تحتوي على دوائر السليكون المتكاملة المصنوعة على دارات كهربائية مرنة، حيث تقوم باستمرار بقياس أربعة مكونات مختلفة للعرق؛ أيونات الصوديوم والبوتاسيوم ومستويات الجلوكوز وحمض اللاكتيك.

 

هذا وقام الباحثون بعمل مجموعة من أجهزة الاستشعار الكيميائية الموضوعة على مادة بلاستيكية مرنة، وهذه الأجهزة قد صُنعت من قبل، لكن الجديد أن الباحثين قاموا بمعالجة الأقطاب الكهربائية عن طريق إضافة مواد كيميائية محددة لها بحيث يقلل ذلك من انجراف الجهد الكهربي، وهذا ما يجعل أجهزة الاستشعار الحديثة أكثر استقرارًا وفعالية. وأضاف الفريق أيضًا جهاز استشعار للحرارة، فكلما تصببت عرقًا تحدث تغيرات كبيرة في حرارة جلدك، والتي تستدعي الحاجة لمعرفة درجة حراتك باستمرار. ولاختبار الجهاز؛ قام شخص بارتداء رباط المعصم وحزام الرأس أثناء التمرين على عجلة ثابتة، وكانت القياسات ملائمة لمستوى التمثيل الغذائي في عينات العرق المأخوذة مسبقًا.

 

وأخيرًا، يطمح الباحثون إلى توسيع عملهم إلى أكبر شريحة من الجزيئات في العرق لتطبيقها على نطاق أوسع، ويعتبر الفريق الأكاديمي الأول الذي يجمع بين أجهزة استشعار العرق ونظام كامل يمكن ارتداؤه ومتصل بجهاز بلوتوث، وذلك سيأخذنا إلى خطوة أقرب لما يريد الناس استخدامه في المقام الأول بعد ذلك.

 

إعداد: Tawfik Atef

مراجعة: Matalgah Hamzeh

تصميم: Ayman Samy

 

المصدر: http://sc.egyres.com/NNaJa

شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي