حمية البحر المتوسط لصحة أفضل

Mediterranean-Diet-722x406

حمية البحر المتوسط لصحة أفضل|حمية البحر المتوسط لصحة أفضل||حمية البحر المتوسط لصحة أفضل

يُعبِّر لفظ «حمية» لكثير من الناس عن مجموعة من القواعد الصارمة بهدف خسارة الوزن، لكنه في حقيقة الأمر يعني اتّباعك لنظام غذائي محدد لتحصيل فوائد معينة، فهل فكرت من قبل في أن تتبع حمية للمحافظة على صحتك؟

هنالك الكثير من الحميات للمحافظة على الصحة الجسدية والنفسية، وتأتي حمية البحر المتوسط على رأسها في فوائدها الجمّة. [1] هذه الحمية هي النظام الغذائي الذي يتّبعه قاطنو المنطقة حول البحر الأبيض المتوسط كاليونان وكرواتيا وإيطاليا…إلخ.
تختلف الحمية باختلاف الدول والمناطق، لهذا قد تجد فيها بعض الاختلافات الطفيفة من مكان لآخر، لكنّها في العموم غنية بالخضروات والفاكهة والحبوب والبقوليات والسمك والدهون غير المشبعة كزيت الزيتون، كما أنها تتضمن كمية ضئيلة من اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان. [2]

دورها في صحة القلب والأوعية الدموية

حمية البحر المتوسط لصحة أفضل
تأثير حمية البحر المتوسط على القلب                                                                           المصدر: medical news today

أثبت العلماء دورها في تقليل نسبة أمراض القلب، فهي ذات علاقة وطيدة بتقليل مستوى البروتينات الدهنية قليلة الكثافة في الدم (LDL)، وهي البروتينات المسؤولة عن ترسيب الكوليسترول في الشرايين. [3]

دورها في منع داء السكري

بالإضافة لتأثيرها على صحة القلب، فهي ذات تأثير كبير في تقليل نسبة خطر الإصابة بداء السكري وخاصةً النوع الثاني بنسبة 52%. [4]
ففي تحليل إحصائي لـِ 17 دراسة، تم إثبات أن الحمية تُحسِّن مستوى السكر في الدم في فترات الصيام (fasting glucose)، وكذلك نسبة السكر التراكمي. [5]

دورها في منع السرطان

حمية البحر المتوسط لصحة أفضل
تأثير الحمية على سرطان الثدي                                                                                              المصدر : vector stock

بالإضافة لما سبق، لحمية البحر المتوسط دور فعّال في الوقاية من السرطان-خاصةً سرطان القولون والثدي، فقد أثبتت دراسة أن لها دوراً واسعاً في تخفيض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 51%، كما أنّ لها دوراً في الوقاية سرطان القولون والمعدة والكبد. [4]

دورها في تقوية العظام

نظراً لاحتوائها على زيت الزيتون، فهي تساعد في تقوية العظام من خلال تكاثر ونضج خلايا العظام نتيجة لبعض المركبات الموجودة في زيت الزيتون.
كما شملت دراسة أخرى دورها في منع هشاشة العظام. [7]

دورها في تعزيز الصحة العقلية

ونظرًا لغنى الحمية بأوميجا 3 والأحماض الدهنية غير المشبعة، فإن لها دوراً فعالاً في تقوية الذاكرة والتصدي للتوتر، بالإضافة لدورها الكبير في محاربة الاكتئاب. [6]

التوصية باتباع حمية البحر المتوسط

بسبب فوائد تلك الحمية، والتي سبق ذكر بعضها، فإن معظم -إنْ لم يكن كلّ- المؤسسات العلمية تحثّ على اتباع حمية البحر المتوسط وما يشبهها من أنظمة غذائية أخرى، وذلك لتجنب العديد من الأمراض المزمنة. [3]

بعض النصائح التي تساعدك لاتباع الحميّة

ولاتباع هذا النظام الغذائي يمكنك الاستعانة بالتالي:
1-تناول على الأقل 5 أقسام من الفاكهة والخضروات المختلفة.
2-اعتمد في وجباتك على الأطعمة الغنية بالنشويات، كالبطاطس والخبز والأرز والمكرونة (حاول تناول الأنواع الغنية بالحبوب الكاملة).
3-تناول بعض البذور أو الحبوب، والسمك والبيض واللحمة (تتضمن مرتين من السمك أسبوعياً، واحدة منها غنية بالزيوت).
4-تناول بعض منتجات الألبان أو بدائلها (كمشروبات الصويا)، وقم باختيارها قليلة الدهون والسكريات.
5-اختر الزيوت غير المشبعة، وتناولها بكميات قليلة.
6-قم بشرب من 6 إلى 8 أكواب من الماء يومياً.[2]

المصادر:

المصدر الأول
المصدر الثاني
المصدر الثالث
المصدر الرابع
المصدر الخامس
المصدر السادس
المصدر السابع

إعداد: مي عبدالباسط
مراجعة علميّة: نسمة محمود
تدقيق لغوي: رؤى زيات
تحرير: هاجر عبد العزيز

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي