Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

سيدتي الجميلة.. إليكِ البوتكس

botox

تثير تلك الفنانة ذات الخمسين ربيعًا التساؤل بداخلك، كيف منعت الزمن من أن يرسم على وجهها تلك الخطوط الأشبه ببصماته؟؛ هل هو السحر؟! أم أنها وجدت إكسير الحياة الذي يضمن لها الشباب الأبدي؟ هل توسلت إلى فينوس؟ أم أنها خالدة كمصاصي الدماء الذين تشاهدينهم في التلفاز؟ وبعديدًا عن كل الأساطير وتلك الخرافات، فإن العلم دائمًا هو من يملك الكلمة الأخيرة في تفسير أي ظاهرة، وكلمة العلم هنا هي «البوتكس».

1- ما هو البوتكس؟

البوتكس هو الاسم التجاري للمادة السامة المستخدمة كدواء (سم البوتولينيوم botulinum toxin) وهو يُنتج بواسطة بكتيريا يطلق عليها اسم (كلوستريديوم بوتولينيوم-Clostridium botulinum)، وبالرغم من تسبب هذه المادة لتسمم غذائي حاد، تسخدم بشكل موضعي وبكمية صغيرة جدًا في علاج العديد من الأمراض، كالتشنجات العضلية الشديدة وزيادة التعرق، كما تسخدم في أغراض تجميلية (وهو ما يشغلنا في هذا المقال) لعلاج تجاعيد الوجه.

2- أنواعه:

يوجد نوعان فقط من البوتكس المتاحان للاسخدام الطبي وهما:
أ- (مصل البوتولينيوم أ-botulinum neurotoxin type A) ويتوافر بعدة أسماء تجارية مثل: (البوتكس-Botox) و (الديسبورت-Dysport ) و (الزيومين-Xeomin)
ب- (مصل البوتولينيوم ب-botulinum neurotoxin type B) ويتوافر بعدة أسماء تجارية مثل:( ميوبلوك-Myobloc) و (نيروبلوك-Neurobloc).

يوجد العديد من الأنواع الأخرى للبوتكس، ولكنها مازالت خاضعة للفحص لتحديد قابليتها للاستخدام الطبي، وتتضمن -بالإضافة للنوعين السابقين- الأنواع (C,D,E,F)، وإن كان كلًا منهم يقوم بنفس الوظيفة تقريبًا، إلا أن كل واحدًا منهم يمتلك خصائص وميكانيكية عمل متفردة بذاتها.
وقد قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بالموافقة على النوع (A) كعلاج لتشنج الجفن والخلل التوتري لعنق الرحم (cervical dystonia)، كما تمت الموافقة على النوع (B) لعلاج المرض الأخير أيضًا، ويستخدم كلا النوعين (A) و(B) في الولايات المتحدة الأمريكية لعلاج مختلف أشكال الخلل التوتري (dystonia)، و يٌسمح للأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام نوعي البوتكس (A) و(B) لأمراض أخرى غير المحددة سابقًا، ولكن تحت بند (الاستخدام بدون تصريح-off-label use)، ويحظر على النساء الحوامل والمرضعات ومن لديه حساسية من البوتكس استخدام أي نوع من أنواعه.

3- كيف يعمل؟

تعتمد عملية انقباض وانبساط العضلات على إفراز الخلايا العصبية لبعض المواد الكيميائية تعرف بالنواقل العصبية مثل (الأسيتايل كولين-acetylcholine)، وتستجيب النهايات العصبية لتلك المواد مسببة انقباض وانبساط للأنسجة العضلية، وهنا يأتي دور البوتكس؛ حيث يمنع البوتكس إفراز مادة الأسيتايل كولين مسببًا انخفاض في معدل انقباض العضلات، مما يجعلها أقل صلابة.

4- كيف يتم تناول العينة؟

يتم تخفيف مسحوق البوتكس في محلول ملحي ثم حقنها مباشرة في الأنسجة العصبية والعضلية، ويستغرق ظهور الآثار العلاجية للبوتكس وقتًا يتراوح من (24-72) ساعة، وفي حالات نادرة، قد تصل تلك المدة إلى خمسة أيام.

5- استخدامات بعيدة عن جمالِك:

بعيدًا عن الاستخدامات الجمالية، يعالج البوتكس العديد من الأمراض، منها ما تم الموافقة على علاجها بالبوتكس ومنها مازالت تحت الاختبار، ومن ما تم الموافقة على علاجه:
– الصداع النصفي المزمن. – التعرق الشديد.
– حول العينين . – فرط التوتر التشنجي العلوي.
– فرط النشاط العضلي للمثانه (سلس البول).
– تشنجات الوجه.
أما الأمراض غير المصرح باستخدام البوتكس في علاجها:
– عسر البلع – التشقق الشرجي
– سيلان اللعاب – الشلل الدماغي
– التهاب الأنف التحسسي.

6- الأعراض الجانبية ومخاطر الاستخدام:

يعد البوتكس واحدًا من أكثر المواد السامة التي عرفتها البشرية، حيث يقدر العلماء أن جرامًا واحدًا من هذه المادة كافي لقتل ما يقارب المليون شخص؛ وأن كيلوجرامين من البوتكس كفيلين بإنهاء الحياة البشرية من على وجه الأرض، حيث تؤدي الإصابة به إلى فشل في الجهاز التنفسي ومن ثم الموت، ومع صغر حجم العينات المستخدمة علاجيًا، إلا أن مخاطر استخدام هذه المادة مازالت قائمة.
تكون أجساد (1%) من مستخدمي هذه المادة أجسامًا مضادة تجعل العلاج بها مرة أخرى غير فعال، ومع الاستخدام المستمر لتلك المادة؛ تسبب العديد من الآثار الجانبية مثل:
– احمرار جلدي في مواضع الحقن.
– فقدان الإحساس . – صداع الرأس.
– غثيان خفيف. – شلل للعضلات القريبة من موضع الحقن.
– ضعف الجفن السفلي . – اعتلال الضفيرة العضدية (Brachial plexopathy).
– ضعف المرارة. – عدم وضوح الرؤية.
– جفاف الفم. – صعوبة التنفس واللهث.
– تورم.

سيدتي الجميلة، هل مازلتِ تحسدين تلك الفنانة على جمالها؟

إعداد: Ahmed Fahmy

مراجعة: Amira Esmail

شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي