معارك الأيام السبعة

معارك الأيام السبعة (1862)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
معارك الأيام السبعة هي حروب وقعت خلال الحرب الأهلية الأمريكية، التي امتدت بين (1861- 1865). وقد اشتعلت الحرب الأهلية الأمريكية بين الولايات التي تدعم الاتحاد الفدرالي (الاتحاد أو الشمال)، والولايات الجنوبية التي صوتت على الخروج من الاتحاد وتكوين ولايات أمريكية كونفدرالية (الكونفدرالية أو الجنوب). وكان السبب الرئيسي لهذه الحرب هو العبودية، فكان الشمال يطمح لإنهاء العبودية بينما يريد الجنوب استمرار فرض العبودية. حيث تعهد إبراهم لينكلن بعد نجاحه في الانتخابات الأمريكية -أول رئيس جمهوري- بعدم توسع العبودية في الولايات التي ستتشكل حديثًا؛ مما أثار غضب سبع ولايات جنوبية قررت الانفصال عن الاتحاد وتكوين اتحادٍ خاص بها.

وفي النهاية انتهت هذه الحرب بانتصار الشمال؛ مما أعاد وحدة الولايات من جديد، وانتهت العبودية التي قسمت البلاد من البداية. ولكن كان ثمن هذه الإنجازات فادحًا، حيث مات حوالي 625.000 شخصٍ وهو ما يعادل عدد الجنود الأمريكيين المفقودين خلال كل الحروب التي خاضتها هذه الدولة مجتمعةً. وفي هذا المقال سنتناول أحد أهم أحداث هذه الحرب الدامية، وهي معارك الأيام السبعة.(11)

حملة شبه الجزيرة

وقعت معارك الأيام السبعة خلال حملة شبه الجزيرة (Peninsula Campaign)، التي كانت محاولة غير ناجحة من قبل القائد العام للاتحاد جورج برينتون ماكليلان للاستيلاء على ريتشموند -التي كانت عاصمة الاتحاد الكونفدرالي خلال الحرب الأهلية-. وهذا كان بسبب ضغط الرئيس الأمريكي إبراهم لينكلن لشن هذا الهجوم -وكانت قوات الاتحاد خاملة منذ يوليو السابق له-. فأبحر ماكليلان بجيش الاتحاد إلى الأسفل نحو خليج تشيزبيك، ورسا به في حصن مونرو، وزحف به إلى الأعلى إلى شبه الجزيرة بين نهر جيمس ونهر يورك. وحدثت المواجه بينه وبين الكونفدراليين تحت قيادة جون بانكهيد ماغرودر في يورك تاون.

حملة شبه الجزيرة
حملة شبه الجزيرة

وقد وجد ماكليلان أن القوات الكونفدرالية أقوى من قواته. ونتيجة لذلك، في الخامس من أبريل بدأ ماكليلان حصارًا بدلًا من الهجوم؛ مما أعطى الوقت الكافي لجيش شمال فرجينيا الكونفدرالي بقيادة جوزيف إغلستون جونستون بالوصول إليهم. وتقاتل كلا الجانبين في مدينة ويليامزبيرج في الخامس من مايو. وقد استغل جونستون حقيقة أن جيش ماكليلان كان محاصرًا على جانبي نهر تشيكاهوميني الذي غمرته مياه الأمطار، مهاجمًا جيشه في معركة سفن باينز-فير أوكس (Battle of Seven Pines–Fair Oaks) في 31 مايو. وأصيب جونستون في المعركة التي استمرت يومين، وتولى روبرت إدوارد لي قيادة الجيش الكونفدرالي، وهاجم ماكليلان بعد ثلاثة أسابيع، وفي حملة الأيام السبعة طرده من شبه الجزيرة وأنقذ ريتشموند.(1)

ريتشموند عاصمة الاتحاد الكونفدرالي
ريتشموند عاصمة الاتحاد الكونفدرالي

معارك الأيام السبعة

وقعت معارك الأيام السبعة في مقاطعة هنريكو – فيرجينيا. وامتدت من 25 يونيو إلى الأول من يوليو في عام 1862. وكان عدد الجنود المشاركين في المعارك 103.000 جندي شمالي، و92.000 جندي جنوبي. وكانت حصيلة الوفيات في هذه المعارك 15.500 جندي شمالي، و20.000 جندي جنوبي. وهذه المعارك هي:(2)

معركة أوك غروف (Battle of Oak Grove)

بعد التحرك ببطء عبر شبه الجزيرة تجاه ريتشموند في أواخر ربيع عام 1862، وجد ماكليلان جيشه محاصرًا من قبل القوات الكونفدرالية بعد معركة سفن باينز. وفي 25 يونيو، سعى ماكليلان لتجديد هجومه، وأمر عناصر من الجيش الثالث بالتقدم بالقرب من أوك جروف. ولكن أُعيق هذا التقدم في معركة أوك جروف، ورغم ذلك كانت معركة غير حاسمة.(3)

معركة ميكانيكسفيل (Battle of Mechanicsville)

بدأت هذه المعركة ردًّا على هجوم ماكليلان في اليوم السابق؛ حيث أمر الجنرال لي جنوده بمهاجمة جيش الاتحاد بالقرب من ميكانيكسفيل، التي تقع على امتداد خليج صغير يعرف باسم بيفر دام ران. وقد ابتكر لي خطة هجوم معقدة اعتمدت على التقاء رجال توماس جاكسون بالقوات الكونفدرالية والإشارة إلى هيل لبدء الهجوم. ولكن لسوء الحظ وصل جاكسون متأخرًا، وعندما هاجم هيل -على أي حال- صُدت القوات الكونفدرالية بواسطة قوات الاتحاد المحمية جيدًا من قبل الخليج والمدفعية التي ثُبتت على أرض مرتفعة. وعلى الرغم من انتصاره، قرر ماكليلان سحب قواته من ذلك الموقع الحصين إلى مطحنة جراينز.(4)

معركة مطحنة جراينز (Battle of Gaines’ Mill)

قرر لي تتبع جيش الاتحاد على أي حال، وحرصًا على تجديد هجماته ضد جيش الاتحاد، أرسل جزءًا كبيرًا من جيشه إلى المقدمة في وقت متأخر من يوم 27 يونيو بنية قيادة جيش الاتحاد نحو نهر تشياكاهوميني. وقد صد اللواء بورتر الموجات المتتابعة من الهجمات المتفرقة من موقعهم أعلى خليج بوتسوان؛ مما أدى إلى خسائر بشرية فادحة.

بحلول الظلام، كان الكونفدراليون أكثر تنظيمًا، ومع تلاشي ضوء النهار هاجم الجنوبيون المعززون خط بورتر الدفاعي، وأرسلوا الشماليين يفرون نحو النهر. وحده الظلام أنقذ جيش الاتحاد من كارثة محتمة. وأثناء الليل، عرج رجال بورتر الجنوب عبر نهر تشيكاهوميني وأحرقوا الجسور خلفهم. بدأت معركة مطحنة جاينز سلسلةً من عمليات التراجع، حيث نقل ماكليلان جيشه إلى نهر جيمس.  وكانت هذه المعركة هي ثاني معركة دموية في تاريخ الولايات المتحدة كلها. وتُعَدّ أوّل نصر كبير للجنرال لي في الحرب الأهلية.(5)(6)

معركة مزرعة غارنت وجولدينج (Battle of Garnett & Golding’s Farm)

في وقت مبكر من يوم 28 يونيو، تقدم تومبس ضابط الجيش الكونفدرالي إلى الأمام لكشف موقع سميث الجديد، وأثار معركة بالأسلحة النارية في مزرعة غولدين، مما أسفر عن خسائر فادحة نسبيًّا للمهاجمين. أدت هذه الهجمات -بجانب الهزيمة الحاسمة في مطحنة جاينز- إلى تسريع قرار ماكليلان بالانسحاب من أمام ريتشموند.(7)

معركة محطة سافاج (Battle of Savage Station)

وبينما يسحب ماكليلان قواته جنوبًا في اليوم التالي خلال نهر تشيكاهوميني لتوحيدهم بالقرب من قاعدة إمدادات جديدة في مرسى هاريسون على نهر جيمس، تتبعهم لي واشتبكت قواته مع مؤخرة جيش الاتحاد في محطة سافاج. وانتصر الكونفدراليون، ولكن تمكن الجزء الأكبر من جيش الاتحاد بالفرار.(8)

معركة غلينديل (Battle of Glendale)

في 30 يونيو، التقت ثلاث فرق بجيش الاتحاد المنسحب بالقرب من مفترق الطرق في غليندال. اخترق كل من لونجستريت وهيل الدفاعات الفدرالية، ونجحوا في هزيمة الفرقة الاحتياطية بنسلفينيا والدفع بهم نحو مزرعة فرايزر. وقد أنقذت الهجمات المضادة لفرق الاتحاد -بقيادة جوزيف هوكر وفيليب كيرني- خط تراجع جيش الاتحاد على طول طريق كنيسة ويليس. كانت معركة غليدال هي أفضل فرصة لـ(لي) لإبعاد جيش ماكليلان عن نهر جيمس. وفي هذه الليلة سحب ماكليلان جيشه لموقع حصين على تل مارفن، حيث ستستمر المعركة في اليوم التالي.(9)

معركة تل مالفيرن (Battle of Malvern Hill)

في الأول من يوليو، احتل ماكليلان وجيشه تل مالفيرن الذي يقع على شمال ضفة النهر بسبب ثقة ماكليلان في الدعم الذي سيتلقاه من سفن البحرية القريبة. وشكل ماكليلان خط دفاع حصين، وانتهت هذه المعركة بفوز جيش الاتحاد، وبرغم الفوز في هذه المعركة أصر ماكليلان على الانسحاب نحو مرسى هاريسون على نهر جيمس؛ مما أنهى حملة شبه الجزيرة. ولم يتمكن جيش الاتحاد من احتلال العاصمة الكونفدرالية.(10)

معارك اﻷيام السبعة
معارك اﻷيام السبعة
معارك اﻷيام السبعة
معارك اﻷيام السبعة

قرارات حاسمة

إذا ما هي القرارات التي قادت إلى نشوب هذه المعارك؟ وهل كانت هذه القرارات من جانب واحد أم من كلا الجانبين المتنازعين؟ بالفعل كانت هناك قرارات حاسمة من كلا الجانبين أدت إلى حدوث هذه المعارك، وهي:(10)

 

قرار ماكليلان بشن حملة على الجنوب

نتيجة للضغط الذي تعرض له ماكليلان القائد العام لجيش الاتحاد (Army of the Potomac) في ربيع عام (1862)؛ خطط القائد العام لاستخدام سلاح البحرية لتحريك جيشه من المنطقة المجاورة لعاصمة البلاد واشنطن 87 ميل جنوبًا لأوربانا بولاية فيرجينيا.

في مارس تراجع الجيش الكونفدرالي بقيادة جوزيف جونستن إلى الجنوب من سنترفيل فيرجينيا إلى نهر راباهانوك -أي حوالى 36 ميلًا-، مما منع حملة ماكليلان عن مدينة أوربانا. ولكن عدل القائد العام للاتحاد خطته، وحرك الجيش إلى حصن مونرو الذي يقع على طرف شبه جزيرة فيرجينيا؛ مما نقل المعركة من المسرح الشرقي إلى شبه الجزيرة, واضعًا العاصمة الكونفدرالية في وجه الخطر، إذا لم تستطع قوات كافية الوصول إليها في الوقت المناسب للدفاع عنها. وأدت سلسلة الأحداث التي نتجت عن هذا القرار إلى معارك الأيام السبعة.

حصار ماكليلان ليورك تاون

في أبريل ماكليلان كان لديه 50.000 رجل مع وصول المزيد من الجنود كل يوم. وكان هذا العدد كافيًا للتحرك ضد المواقع الكونفدرالية في المدينة، وخط دفاع الجيش الجنوبي عبر شبه الجزيرة. استخدم الجنرال الكونفدرالي جون ماجرودر -الذي تولى قيادة 13.000 من القوات- جنوده بطريقة ماهرة لخداع ماكليلان وإقناعه أنه يمتلك عدد قوات أكبر بكثير.

قرر ماكليلان فرض حصار على دفاعات يورك تاون، واضعًا مدفعية ثقيلة من نصف أبريل إلى 2 مايو، مما أعطى الوقت لجونستون لنقل جزء كبير من جيشه من راباهانوك إلى الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة. وتُرك الموقع الكونفدرالي في الليلة قبل إعداد مدفعية الحصار لبدأ إطلاق النار، ونتيجةً لهذا، خسر ماكليلان ميزة عملية تغيير وجهته إلى شبه الجزيرة من الأساس. وتم إجلاء قوات كونفدرالية كافية بين جيش الاتحاد وريتشموند، وإغلاق الطريق المفتوح إلى العاصمة على جيش الاتحاد.

انحراف ماكدويل

وبينما بدأ ماكليلان بنقل جيشه إلى شبه الجزيرة، أرسل الرئيس إبراهم لينكلن قواتٍ من 33.510 جنودٍ إلى اللواء إيرفين ماكدويل للبقاء بالقرب من واشنطن والدفاع عن العاصمة. عندما نقل جونستون جيشه من نهر راباهانوك إلى شبه الجزيرة، تحركت قوات ماكدويل عبر نهر راباهانوك من مدينة فريدريكسبيرغ. وفي منتصف مايو، أمر بالانتقال جنوبًا نحو ريتشموند والعمل جنبًا إلى جنب مع ماكليلان. بدأ اللواء الكونفدرالي ستونوول جاكسون حملته على الوادي بعدها بفترة قصيرة.

وردًّا على ذلك، أُمر ماكدويل بالتركيز على المنطقة بالقرب من ستراسبورغ في محاولة لقطع طريق جاكسون بينما كان في وادي شيناندواه الشمالي، ذلك بالإضافة إلى أمرين آخرين. وكانت هذه المحاولة غير ناجحة، وقضى جزء كبير من قوات ماكدويل وقتًا ضائعًا بالزحف إلى الوادي ثم العودة إلى فريدريكسبيرغ. ونتج عن هذا عدم تمكن قوات ماكدويل من التواصل مع ميمنة جيش الاتحاد، وكان من شأن هذا الاتصال توسيع خطوط الاتحاد في ريتشموند إلى الشمال الغربي والغرب؛ مما كان سيمنع حركة الالتفاف التي خطط لها الجنرال لي ضد منطقة ماكليلان اليمنى الخلفية، وخطوط الإمداد، والقاعدة. وأيضًا كانت ستمنع جاكسون من الانضمام إلى الجنرال لي كما فعل في أواخر يونيه.

اختيار ديفيس الجنرال لي

بعد ترك دفاعات يورك تاون، انسحب جونستون بالتدريج إلى شبه الجزيرة في الأعلى. وفي 31 مايو هاجم جزء من جيش الاتحاد في معركة سفن باينز-فاير أوكس. وخلال المعركة أصيب جونستون إصاباتٍ خطيرةً وتراجع. وبالتالي، كان رئيس الولايات الكونفدرالية جيفيرسون دايفس في حاجة إلى تعيين قائد جديد للجيش. وكان لديه خيار بترك الضابط الكبير الثاني للجيش اللواء جوستافوس وودسون سميث في القيادة، أو تعيين الجنرال روبرت إدوارد لي، أو اختيار أي جنرال آخر لذلك المنصب، مثل: بيير بيوريغارد أو صامويل كوبر. ولكنه في النهاية اختار لي قائدًا لجيش شمال فيرجينيا في الأول من يونيه. وفي غضون أسبوعين شن لي حملة الأيام السبعة، وحدد كيفية سير المعركة في المسرح الشرقي لما تبقى من الحرب.

الموافقة على خطة لي

بعد اكتمال حملة الوادي (Valley Campaign) في التاسع من شهر يونيو، تقدم جاكسون بطلب إرسال 16.000 إلى 40.000 جندي لتعزيز جيشه، لكي يتمكن من التحرك شمالًا والعبور إلى ماريلندا وبنسلفانيا. ولكن كانت القوات المتاحة في ذلك الوقت حوالي 16.500 جندي، أي كان هناك عجز في الجنود يعادل 7.500 جندي. لو كان نجح جاكسون في الحصول على القوات اللازمة، لكان لذلك تأثير كبير على الحرب في الشرق، ولاضطر ماكليلان إلى سحب جزء من جيشه من مقدمة ريتشموند وإرساله إلى شمال فيرجينيا، ولكن هذا أيضًا كان سيعني أن لي لم يكن ليمتلك القوات الكافية لتنفيذ حركة الالتفاف التي يخطط لها. وفي مواجهة هذين الخيارين اختار دايفس جانب لي ولم يرسل إلى جاكسون التعزيزات. وظل لي يخطط للحركة المضادة ضد ماكليلان.

قرار لي بشن حركة الالتفاف

عندما تولى لي قيادة جيش شمال فيرجينيا، كان الجيش متمركزًا في شرق ريتشموند ومحاصرًا بجيش الاتحاد الذي يفوقه عددًا. وبمعرفته أن دفاعاته ضعيفة في حالة قرر ماكليلان فرض عملية حصار كبيرة؛ قرر لي شن حملة مضادة حول ميمنة جيش الاتحاد في الشمال. ومع توغل القوات الكونفدرالية عميقًا في منطقة الميمنة الخلفية للاتحاد؛ سيهدد ذلك خط إمدادات ماكليلان، تحديدًا قاعدة الإمدادات الرئيسية لجيشه في البيت الأبيض التي ترسى على نهر بامونكى، أحد تفرعات نهر يورك. وهذا من شأنه تغيير وضع ماكليلان وإجباره على الدخول في معركة مناورة. وكان مفهوم لي الهجومي كفيلًا بإنقاذ ريتشموند وإطالة الحرب.

هجمات الجنرال أمبروز باور هيل (P. Hill)

خطط لي بترك جزء من جيشه متمركزًا أمام ريتشموند بينما حرك ثلاث فرق من الجيش أبعد إلى الشمال لتنفيذ حركة الالتفاف. من المفترض أن تنضم هذه الفرق إلى قيادة جاكسون بعد تحريكها من وادي شيناندوا إلى آشلاند ثم إلى الجنوب تجاه ميمنة جيش الاتحاد الخلفية. وكانت الفرقة الخاصة بالجنرال أمبروز هيل في أقصى اليسار. وعندما تم الاتصال بجاكسون، كان من المفترض أن يعبر هيل نهر تشيكاهوميني ويهجم جنوبًا إلى ميكانيكسفل. وكان من شأن هذ أن يدعم جاكسون ويفسح الطريق لفرق اللواء دانيل هارفي هيل وجايمس لونجستريت لعبور شيكاهوميني.

وعندما فشل جاكسون في الوصول إلى المكان المخطط له في 26 يونيو، قرر هيل شن هجومه -على أي حال- عبر النهر؛ وكان هذا القرار هو السبب في إشعال معركة بيفر دام كريك (Battle of Beaver Dam Creek)، وهي أول هجوم كونفدرالي في معارك الأيام السبعة. وبالطبع، بدون وجود جاكسون في مكانه، لم تتطور خطة لي كما أرادها. ومع ذلك، بسبب شن هذا الهجوم، قام لي بتعطيل خطط الاتحاد الفدرالي المستقبلية، وبالتالي تحديد فحوى الحملة بأكملها.

إرسال ماكليلان إمدادات محدودة

على الرغم من دفاع الاتحاد الناجح في معركة بيفر دام كريك، أمر ماكليلان فيلق بورتر الخامس بالانسحاب إلى الغرب وإنشاء موقع دفاعي في مطحنة جاينز المطلة على مستنقع بوتسواين. ولكن سرعان ما هاجم لي هذا الموقع الجديد.

طوال فترة ما بعد الظهر يوم 27 يونيو، أقحم لي كل الفرق الستة المعنية بتنفيذ المناورة في هجمات ضد دفاعات الاتحاد في معركة طاحونة جاينز (Battle of Gaines’ Mill). مما أعطى لماكليلان الفرصة لإرسال تعزيزات ضخمة شمالًا عبر نهر شيكاهوميني لخوض معركة دفاعية فاصلة، وأيضًا لشن هجوم مضاد على الجناح الأيسر لجيش لي. ولكن ماكليلان لم يفعل ذلك، وفي وقت متأخر من الظهر قدم عددًا محدودًا من التعزيزات التي غطت انسحاب الفيلق الخامس الذي أُجبر على ترك موقعه. وفقد ماكليلان التفوق التكتيكي أمام لي ولم يكن ليستعيد أبدًا زمام الأمور.

قرار ماكليلان بالانسحاب إلى نهر جايمس

بعد معركة طاحونة جاينز، كان جيش الاتحاد متمركزًا حول الجانب الحنوبي من نهر شيكاهوميني. وكان لدى ماكليلان خياران، أولهما: الإمساك بلي وجيشه على طول النهر، وشن هجوم بما تبقى من جيشه -وهي القوة التي تغطى ريتشموند-، وهي عملية كانت ستنجح على الأرجح، وثانيهما: التراجع. اختار ماكليلان الانسحاب عبر شبه الجزيرة إلى نهر جايمس، وقد حاول إخفاء عملية الانسحاب بوصفها (تغييرًا للقاعدة). وهناك يمكنه إعادة إنشاء قاعدة إمدادات، واستخدام النهر كخط إمداد واتصالات، والحصول على الدعم من القوارب المسلحة للبحرية التابعة للاتحاد.

نهر جيمس
نهر جيمس

بدأ مسار التراجع من محطة سافج، ثم التوجه إلى الجنوب الغربي، ثم الجنوب عبر مستنقع شجرة البلوط، خلال مفترق الطرق في غلينديل فوق تل مالفيرن، ثم على طول نهر جايمس إلى مرسى هاريسون. المسافة إلى نهر جايمس كانت 14 ميلًا، ثم سبعة أميال أخرى إلى مرسى هاريسون، أي ما يعادل 21 ميلًا. تمتد معظم الطرق في شبه الجزيرة شرقًا وغربًا. وكان هناك عدد أقل من الطرق بين الشمال والجنوب التي تعبر نهر جايمس. وتلك التي كانت موجودة مرت عبر نقاط ضيقة مثل غلينديل.

كان ماكليلان ينقل قوة مشاة كبيرة بمدفعية، واحتياطي مدفعية، وقطار حصار مدفعي بقوة 26 مدفعًا ثقيلًا، وأكثر من 3800 عربة وسيارة إسعاف، وقطيع من 2.518 رأسًا من الماشية. بالنسبة إلى جيش بهذا الحجم، وشبكة الطرق المحدودة عبر شبه الجزيرة، فإن التراجع كان سيتم ببطء. لم يعتقد جميع قادة جيش ماكليلان أن الانسحاب هو القرار الصحيح. أخبر قادة الوحدات في الفيلق الثالث ماكليلان أن الخطوط الكونفدرالية أمام ريتشموند كانت ضعيفة وأنه يجب أن يشن هجومًا فوريًّا ضدهم. ولكن ماكليلان رفض الفكرة، وتخلى عن أي أفكار خاصة بالاستيلاء على ريتشموند. وبالنسبة لجيش الاتحاد، ستتحول الأيام السبعة إلى سلسلة من المعارك الدفاعية الناجحة تليها تراجعات.

قرار لي ببدء المطاردة

في ليلة السابع والعشرين من شهر يونيو، انسحب الفيلق الخامس لبورتر إلى الجانب الجنوبي لنهر شيكاهوميني ودمر الجسور بعد عملية الانسحاب. وظل جيش لي مقسمًا إلى قسمين:

  1. قوة ماجرودر المكونة من ثلاث فرق وقسم اللواء بينجامين هوغر الذي يتولى الدفاع عن ريتشموند.
  2. ست فرق في شمال نهر تشيكاهوميني المشاركة في حركة الالتفاف.

جميعهم فقدوا الاتصال بجيش الاتحاد، واحتاج لي إلى 24 ساعة ليحدد ما إذا كان ماكليلان يتراجع جنوبًا عبر شبه الجزيرة وليس إلى الأسفل. لم يستسلم لي في محاولاته لإلحاق أضرار جسيمة أو تدمير جيش ماكليلان؛ ولتحقيق هذا قرر ملاحقته. كان من المفترض أن يمارس كل من القائدين جاكسون وماجرودر ضغطًا مباشرًا على مؤخرة جيش الاتحاد لإبطاء انسحابه. وبالفعل قاموا بذلك في معركة سافاج ستيشن (Battle of Savage’s Station). وزحف كل من لونجستريت، وهيل، وهوجر للاستيلاء على الموقع في جليندال. وإذا نجحت هذه الخطة، سيتم منع كل جيش ماكليلان -أو جزء كبير منه- من الوصول إلى نهر جايمس. وبسبب قرار لي استمرت العمليات القتالية لثلاثة أيام أخرى.

قرار جاكسون بعدم عبور مستنقع وايت أوك

كان فيلق جاكسون عبارة عن قوة ضغط مباشر، والتي كان من المفترض أن تحافظ على اتصال وثيق بجيش الاتحاد المنسحب، لمهاجمته ومحاولة إبطاء تراجعه كلما سنحت الفرصة لذلك. كان طريق جاكسون المخطط له بعد عبور نهر شيكاهوميني جنوبًا عبر مستنقع وايت أوك، ثم إلى غلينديل، وأخيرًا إلى تل مالفيرن. عندما وصل جاكسون إلى المستنقع وجده محاطًا بقوات الاتحاد على الجانب الآخر الجنوبي. وبدلًا من اختيار المناورة والهجوم بشراسة، سمح لقواته بالجلوس على الحافة الشمالية للمستنقع.

وقد أبقى قرار جاكسون ثلاثة أقسام من الجيش خارج معركة غلينديل، التي كان من المفترض أن تكون كافية لتأمين انتصار الكونفدرالية. وأيضًا سمحت لبعض قوات الاتحاد التي كانت في مستنقع وايت أوك أن تُرسل تعزيزات في معركة غلينديل (Glendale fight). لغى قرار جاكسون جزءًا كبيرًا من خطة لي، وساهم في نجاة جيش الاتحاد في معركة غلينديل، تلاه إعادة تموضع في تل مالفيرن.

قرار هوغر بعدم الهجوم

كان من المفترض أن تزحف فرقة اللواء بينجامين هوغر إلى الأسفل نحو طريق مدينة تشارلز بالتزامن مع فرق لونجستريت وهيل، ومهاجمة قوات الاتحاد في مفترق طرق غلينديل في 30 يونيو. في ذلك الصباح، كانت قوات هوغر على بعد ثلاثة أيام من مفترق الطرق. بعد ميل من بدء الزحف، دخلت القوات إلى منطقة محاطة بالأشجار، فيها أشجار مقطوعة تسد الطريق أمام المدفعية والعربات. ولكن تمكن سلاح المشاة من الاستمرار بالزحف إلى غلنديل بصعوبة. قرر هوغر قطع طريق موازٍ عبر الأشجار. وأيضًا واصلت قوات الاتحاد قطع الأشجار على الطريق المقامة بنفس سرعة قوات الكونفدرالية على الطريق الموازي لهم.

لم تصل قوات هوغر إلى غلينديل في الوقت المناسب ليكون لها أي تأثير في المعركة. ساهمت قرارات جاكسون وهوغر في إبقاء أربع فرق مهمة جدًّا خارج غلينديل، مما ساهم في نجاح دفاعات الاتحاد والاستمرار في الانسحاب إلى تل مالفيرن.

دعم ماغرودر لهولمز

خلال المطاردة أمر لي ماغرودر باتباع ودعم لونجستريت، وهيل في 30 يونيو. وقد تلقى لي بلاغًا بأن عربات جيش الاتحاد تعبر تل مالفيرن، فأمر فرقة اللواء هولمز بالتحرك ناحية الأسفل إلى طريق النهر ومهاجمة قوات الاتحاد في تل مالفيرن. لم يستطع هولمز اختراق موقع الاتحاد القوي، وأمر لي فرقة ماغرودر -التي تعد احتياطي الجيش الوحيد- بالتوقف عن تتبع لونجستريت وهيل، والتوجه إلى الجنوب لدعم هولمز. لكن بعدها بوقت قصير بدأ لونجستريت وهيل معركة غلينديل، وبعدها بعدة ساعات أُمر ماغرودر بتغيير مساره والتوجه إلى غلينديل لدعم الهجوم.

وفي الوقت الذي وصلت فيه قواته إلى هناك، كان الوقت قد تأخر. وبالفعل نجحت هجمات لونجستريت وهيل تقريبًا في اختراق دفاع جيش الاتحاد في مواقع عدة، ولكن لم يكن لدى أي من القائدين القوات الكافية للاستفادة من الموقف. أدى التزام القوات الكونفدرالية الاحتياطية إلى قطع جزء كبير من جيش الاتحاد. ساهم قرار لي بحذف فرقة من الهجوم الذي شنه، ومع قوات جاكسون وهوغر منعوا خمس فرق مع 17 سرية مشاة و23 بطارية من الاشتراك في المعركة. وتابعت قوات الاتحاد مسيرتها إلى تل مالفيرن.

قرار لي بشن هجوم

في الأول من يوليو شكل جيش الاتحاد موقعًا دفاعيًا حصينًا للمدفعية والمشاة. وفي الصباح وأول الظهيرة، بدأت القوات الكونفدرالية بالتحرك بالقرب من دفاعات الاتحاد لتبدأ الهجوم. وعندما أحبطت مدفعية الاتحاد نيران مدفعية الكونفدرالية، بدا أنه لن يحدث أي هجوم لسلاح المشاة. تلقى لي معلومات غير صحيحة بشأن انسحاب مدفعية ومشاة الاتحاد؛ ولذلك أمر سلاح المشاة بالهجوم؛ مما تسبب في هجمات متعددة غير ناجحة، نتج عنها أعداد هائلة من الخسائر؛ مما تسبب في انتصار الاتحاد. وكان تل مالفيرن هو فرصة لي الأخيرة لتدمير جيش الاتحاد.

كانت هذه المعركة هي ثاني معارك الأيام السبعة دمويةً بخسائر تعادل 5.650 جنديًّا من الجيش الكونفدرالي. خسر جيش لي خلال المعارك الأخرى ما يعادل 20.204 جنود، أي ما يعادل 22% من قوة الجيش. بعد معركة تل مالفيرن (Malvern Hill)، أوقف لي عمليات القتال وبدأ في توحيد، وإعادة تنظيم، ودعم جيشه.

انسحاب ماكليلان مجددًا

حقق ماكليلان فوزًا دفاعيًا مدويًا في الأول من يوليو وأتيحت له الفرصة للاحتفاظ بمركزه القوي أو للهجوم المضاد. ولكنه اختار ألا يفعل أيًّا منهما، وفي ليلة الأول من يوليو هجرت قوات الاتحاد موقعها في تل مارفين وتابعت انسحابها. وفي الثاني والثالث من يوليو زحف جيش ماكليلان سبعة أميال على طريق النهر إلى مزرعة بريكلي ومرسى هاريسون. ومع هذا القرار الحاسم، تخلى ماكليلان عن أي مزايا تكتيكية اكتسبها في الأول من يوليو، وأساسيًّا تسبب في نهاية حملة الأيام السبعة.

قرار هاليك بإخلاء الجزيرة

احتل جيش الاتحاد موقعًا في مزرعة بريكلي ومرسى هاريسون من 3 يوليو إلى أغسطس، وظل آمنًا خلف الدفاعات وإعادة الإمداد،  ولم تُنفذ أي هجمات. زار كل من لنكلن والقائد العام الجديد اللواء الجنرال هنري هاليك ماكليلان لمناقشة عدة خيارات هجومية مقترحة، منها تجديد العمليات في الجانب الشمالي لنهر جايمس ضد ريتشموند أو الجانب الجنوبي ضد بطرسبرغ. ولكن طالب ماكليلان بالمزيد من القوات وظل في مكانه. وبعدها أمر هاليك الجيش بالزحف إلى حصن مونرو وأعاده إلى الإسكندرية وواشنطن على متن سفينة.  وأنهى هذا القرار العمليات القتالية في شبه الجزيرة، ولم تتمكن قوات الاتحاد من الاقتراب إلى ريتشموند مرة أخرى حتى أواخر صيف عام 1864.(10)