Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

سلسلة نشأة الكون: الجزء 2: نظريات تُفسِّر نشأة الكون

سلسلة نشأة الكون: الجزء 2: نظريات تُفسِّر نشأة الكون

قبل حوالي 14 مليار عام لم يكن هناك شيء، لا زمان ولا مكان لا يوجد إلا العدم. بعد ذلك حدثت تقلبات في هذا الفراغ، أدت إلى نشوء الكون وظهوره إلى الوجود؛ جسيم دون ذري بسيط تضخم بشكل عملاق لا يمكن تخيله في خلال جزء من الثانية، واندفع بقوة بسبب الضغط السلبي لطاقة هذا الفراغ. هذا الحدث ما يطلق عليه العلماء نظرية الانفجار الكبير Big Bang Theory، وهي ما تمثل نشأة الكون، وسنتناولها تفصيليًا في المقالة القادمة. ولكن هل من الممكن أن تكون هي الوحيدة لتفسير بداية الكون ونشأته؟، أم هناك أراء ونظريات أخرى؟

سلسلة نشأة الكون: الجزء 2: نظريات تُفسِّر نشأة الكون

الكون الذي نعيش فيه أو ما ندعوه بالكون الملحوظ Observable Universe وهو عبارة عن منطقة كروية ذات قطر طوله 90 مليار سنة ضوئية، ويمثل الوجود الحالي للمكان والزمان والطاقة والمواد. معظمه من الفراغ وبه مليارات من المجرات والنجوم وكل أشكال الطاقة التي بدأت في الانتشار والتوسع منذ حوالي 13.8 مليار عام. يتوسع الكون بشكل سريع، ولا أحد يعرف إلي أين. ومنذ أن بدأ هذا التوسع بالتسارع، تباعدت كل الأجرام الكونية عن كوكبنا، وستصبح غير قابلة للاكتشاف أو الرؤية لمن هم قادمون بعدنا مستقبلاً. [1]

قام العلماء باعتناق ثلاثة افتراضات بناءً على الملاحظة:

  • قواعد الفيزياء تشمل الكون كله، ولا تتغير مع تغير الوقت والمكان في الفضاء.
  • الكون متجانس أو متماثل أي إنه نفس الشيء في كل الاتجاهات.
  • البشر لا يراقبون الكون من مكان متميز، حيث إن الكون متمركز في ذاته.

وعندما تم تطبيق تلك الافتراضات على معادلات أينشتاين، أشارت إلى أنَّ الكون لديه الخصائص الاتية:

  • الكون يتمدد ويتوسع
  • الكون ظهر من مكان ذو حرارة وكثافة عالية، عند وقت محدد في الماضي
  • أكثر العناصر خفة، هي الهيدروجين Hydrogen، والهيليوم Helium، اللذان تكونا في بداية الكون
  • هناك إشعاع الخلفية الميكروني يملأ الكون بأكمله، والتي نتجت بسبب برود درجة الحرارة الكونية بشكل كافي لتكون الذرات. [1]

ولكن إذا كان أحد افتراضات العلماء خاطئ، ستكون نظرية الانفجار الكبير غير قادرة على شرح وتفسير خصائص الكون، فهل هناك احتمالية أن يكون الانفجار الكبير لم يحدث قط؟

نظريات كونية بديلة

البديل والمنافس الأول لنظرية الانفجار الكبير هي نظرية الحالة الثابتة Steady State Theory. تفترض­ تلك النظرية أنَّ الكون أبدي ليس له بداية أو نهاية، فهو يتوسع دائمًا ولكنه يحافظ على متوسط ​​كثافة ثابت، حيث يتم خلق المادة باستمرار لتشكيل نجوم ومجرات جديدة بنفس المعدل الذي تصبح فيه النجوم القديمة غير قابلة للرصد نتيجة لزيادة مسافتها وسرعة الركود، ومن أي نقطة بداخله فإن الرؤية على النطاق الكبير -أي متوسط ​​كثافة المجرات وترتيبها- هي نفسها. [2]

سلسلة نشأة الكون: الجزء 2: نظريات تُفسِّر نشأة الكون

ظهرت تلك النظرية عام 1948م على يد العلماء البريطانيين: السير هيرمان بوندي، السير فريد هويل، والعالم ثوماس جولد. وقد تمَّ تطوير تلك النظرية لاحقًا بواسطة العالِم فريد هويل؛ لكي تتعامل مع التناقضات التي ظهرت بارتباط تلك النظرية مع النظرية الأساسية، الانفجار الكبير. [2]

ولكن بحلول الخمسينيات، ظهرت ملاحظات ذات دليل قوي لوجود أشعة الخلفية الميكروية والتي تنبأت بوجودها مسبقًا نظرية الانفجار الكبير، مما أدى الى انحياز العلماء بشكل عام الى نظرية الانفجار الكبير.

يوجد لنظرية الانفجار الكبير بديل آخر، وهي نظرية التضخم الأبدي Eternal Inflation Theory. تقترح تلك النظرية أنَّ بعد الانفجار الكبير توسع الكون بشكل ضخم جدًا، وفى فترة زمنية قصيرة وتدعى تلك المرحلة بالتضخم، وسيظل الكون في هذه المرحلة من التضخم إلى الأبد، ولن يتوقف، وأنه مثلما وُجد الكون الذي نحن فيه فهناك أكوان أخرى يأخذون أدوارهم بمجيئهم للوجود، ويطلق عليهم بالأكوان الموازية، وربما هذه الاكوان لديها قوانين طبيعية وفيزيائية مختلفة. [1]

سلسلة نشأة الكون: الجزء 2: نظريات تُفسِّر نشأة الكون

من النظريات البديلة أيضا، نظرية النموذج المتذبذب Oscillating Model، وتفترض تلك النظرية أنَّ الكون يتبع سلسلة لا نهائية من الدورات، كلٌ منها تبدأ بالانفجار العظيم، ومع الوقت يتمدد الكون ويتسع، ثم تتسبب جاذبية المادة في انكماشه وانسحاقه مرة أخرى. [1]

هناك افتراضات أخرى حسب نظرية الجاذبية الكمية Quantum Gravity ونظرية الاوتار String Theory أنَّ الكون لا يمت وجوده للواقع كما يراه البشر بصلة، إنما من الممكن أن يكون نموذج تخيلي ثلاثي الأبعاد، مُلقى على سطحٍ دائري، أو أنَّ الأمر برمته مجرد محاكاة رقمية قائمة على جهاز حاسوبي كبير. [1]

سلسلة نشأة الكون: الجزء 2: نظريات تُفسِّر نشأة الكون

 

الخيال البشري ليس له حدود، ويصبح أكثر إدهاشًا حين يكون مرتبطًا بالعلم والنظريات الأكثر منطقية، مما يدفعنا دائمًا للسعي وراء التفكر والتدبر في وجودنا في هذا الكون، وتخيل ماذا سيحدث في المستقبل.

 

شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي