إستخلاص القصدير من مخلفات مصابيح الفوسفور

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
5 6.jpg

طَور الباحثون في بلجيكا طريقة لإستخلاص القصدير من فضلات مصابيح الفوسفور وتحويل مُخلفات هذه العملية إلى سماد، هذه العملية غير سامة تمامًا مع وجود مركب ثانوى وهو «كلوريد الصوديوم_NaCl» وهو ملح الطعام المعروف وسهل التخلص منه.
حدد تقرير صدر مؤخرًا من قبل المُفوضية الأوربية أن القصدير من العناصر الأكثر أهميه رغم خطورتها؛ في الوقت الحاضر يوجد 90% من الأنتاج العالمى في الصين مع المناجم في أوربا والتي من المُرجح عدم إعاده فتحها فهناك حاجة لوجود مصدر أنتاج ثانوى لتلبية الطلب .
«كوين بينيمانز-Koen Binnemans» و فريقه ليسوا غرباء على إعادة تدوير المعادن النادرة حيثُ إنهم كانوا قد قاموا بإستعادة بعض المعادن النادرة بواسطة السوائل الأيونية قبل ذلك .
أوضح «ديفيد دوبون-David Dupont» الذي عمل مع كوين على مشروعه الأخير ان “الكيمياءالمستخدمة ليست في الواقع بهذا التعقيد، بل إنه فقط ربط الأفكارمعًا لإنتاج مواد مفيدة ونواتج ثانوية غيرسامة، بالطبع هذه العملية يجب أن تكون بسيطة وتستخدم مواد متوفرة بسهولة ليكون مُتاحًا استخدامها على نطاق واسع؛ عن طريق إذابة مُخلفات مصباح الفوسفور في حمض الهيدروكلوريك، فإن مركب يحتوى على القصدير – يعرف باسم هالو فوسفات ” يُشكل 50%من المسحوق الناتج ويمكن إستخلاصه بسائل أيونى قابل لإعادة الإستخدام مرة أخرى .يتم معالجة ما تبقى من المحلول بواسطة هيدروكسيد الصوديوم الذى يُرسب فوسفات الكالسيوم؛ وهى مادة مفيدة للأسمدة ولإستخدامات أخرى .
وقد أوضح أن هذه الطريقة أنظف من طريقة الحصول على الأسمدة باستخراج موادها من الصخور .
تُمثل صخور الفوسفات إشكالية؛ حيث تحتوى على المعادن المشعة مثل اليورانيوم التى يجب أن يتم ازالتها، طريقتنا أكثر نقاءًا حيث ان المصابيح تتطلب موادًا عالية النقاء بالأصل .
وقد أوضح «Srecko Stopic» خبير معالجة المعادن وإعادة التدوير في جامعة «آخن-RWTH Aachen» في ألمانيا أنه يعتقد أن دراسة لوفيين مؤثره بشكل كبير في إعادة تدوير المخلفات، وستكون مهمة أيضًا للبلدان الأوربية السَاعية وراء انتاج القصدير في درجة حرارة الغرفة باستهلاك حد أدنى من الطاقة والمواد الكيميائية .
«أن هذه الفكره لإعادة تدوير القصدير قد تشكل قوة دافعة لإستخدام مبدأ مُماثل لمخلفات مواد أخرى مثل : نفايات مواد السيراميك .
يقول دوبونت متفقا ان هناك العديد من المخلفات الصناعية الغنية بالمعادن ، وعلاوة على ذلك، فإن القصدير ليس المعدن الوحيد النادر و المطلوب . يستكمل دوبونت : حاليا يعمل الفريق على تطوير أساليب لاستخلاص المعادن الهامة الأخرى، مثل الغاليوم والإنديوم، من مجاري النفايات الصناعية .

إعداد: Sara Muhammad

مراجعة علمية : Rana A.Essa

مراجعة لغوية :Esraa Adel

تصميم: Ahmed Eltobshy

 

المصدر: http://goo.gl/juQ6fh

#الباحثون_المصريون

فريق الإعداد