اكتشاف حمام عربي في إشبيلية يعود تاريخه إلى القرن 12 الميلادي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

دائمًا ما تكون الاكتشافات الأثرية بمحض الصدفة، ولكن هذه المرة كان اكتشاف أفضل الحمامات العربية الإسلامية في إشبيلية بفضل الجمود وقلة التحرك الذي صاحب القيود التي تفرضها الدول على رعاياها في ظل انتشار كوفيد-19، في المقال التالي نوضح كيف ساهم ذلك الجمود في اكتشاف حمام إشبيلية؟

بداية الاكتشاف

استفاد مالك مطعم (Cerverceria Giralda) من قلة حركة السير والإقبال عليه بسبب جائحة كورونا المُستجد منذ العام الماضي وقرر إجراء تغييرات في الحانة المرافقة للمطعم، واُفتُتِحَت هذه الحانة لأول مرة عام 1923م بالقرب من كاتدرائية إشبيلية في نفس الموقع الذي كان من قبل قرون عديدة مكانًا لأكبر مساجد المدينة وأكثرها مآذن. وبعد عام 1932م انتشرت الشائعات ولفترة طويلة أن هذا الموقع يعود تاريخ بِِدء العمل فيه لأول مرة منذ سيطرة الخلافة الموحدية على المدينة خلال الفترة التاريخية بين عامي 1147- 1238م، وتعزي هذه الشائعات أن مظهر المبني- المُقام عليه حاليًا الحانة- تأثر تأثرًا كبيرًا بالطراز الإسلامي في البناء، وفي عشرينات القرن الماضي وبالتحديد في عام 1923م أعجب فيسنتي ترافيز بشكل المبني القديم وقرر بناء فندق وحانة في نفس الموقع(1).

مطعم Cerverceria Giralda بإشبيلية.

ويقول أنطونيو كاسترو أحد المالكين الحاليين للحانة لصحيفة الجارديان:

    «حامت العديد من الشائعات عن وجود حمام قديم في نفس الموقع ولكن لم يتفق المؤرخون على حقيقة هذه الأقوال.»

وعندما قرر كاسترو وشركائه القيام بأعمال التجديد سابقة الذكر استعانوا بعالم الآثار المحلي ألفرو خيمنيز لتفقد المبنى أثناء عملية التجديد(1).

وخلال تلك العملية؛ كَشَفَت بعض قطع الجَص المكسور الساقط من سقف الحانة عن كُوة ثُمَانية الشكل على هيئة نجمة عن اكتشاف أصل المبنى الحقيقي والتأكد من صحة الشائعة التي يُروج لها، وأدلى خمينيز لصحيفة البايس أنه بمجرد رؤية الكوة ثمانية الشكل عرف ما عليه إتباعه لاستكمال الكشف، ويشير حجم ذلك الاكتشاف إلى أن موقع الحمام يعتبر من أهم الأكتشافات الأثرية التي كُشِف عنها منذ سنوات عديدة(1).

تاريخ الموقع

 يبلغ عمر هذا المبني حوالي 800 عام وتَجَسَد فيه المفهوم والطراز العربي في بناء الحمامات الذي اعتمد على الدمج بين الحمام الشرقي التقليدي وعمليات الاستخدام الروماني في بناء الحمامات(3)، ويقع المكان المُكتشف في شارع ماتيوس غاغو في مدينة إشبيلية جنوب إسبانيا وعلى بعد أمتار قليلة من كاتدرائية المدينة الرومانية الكاثوليكية فيها. ويعود تاريخ الحمام المكتشف، كأكثر الحمامات العربية ازدحامًا على مدار قرون عديدة، إلى فترة الخلافة الموحدية التي اعتمدت في بناء الحمامات على بنية محددة تُسَلّم فيما بعد لإدارة خاصة وذلك أثناء سيطرة الخلافة الموحدية على المدينة، وبعدها وجدت أدلة وثائقية في النصوص النصرانية التي تعود إلى عام 1281م حول ما يسمى بحمامات غارسيا جوفر التي وصفت بأنها كانت مجاورة لممتلكات الملك ألفونسو العاشر التي ضمها للكنيسة فيما بعد(2).

ويضيف خمينيز:

«وفي القرن السابع عشر الميلادي حدث إصلاح كبير في الموقع أدى إلى إزالة القبو الموجود في غرفة المياه الساخنة وإعادة بناء قبو آخر أصغر حجمًا لتوفير مساحة أخرى لبناء طابق فوق الحمام، وكان طراز البناء آنذاك إيطاليًا حيث اُستُبدِلت بعض الأعمدة الأصلية التي كانت مصنوعة من بقايا أعمدة رومانية مُعاد إستخدامها إلى أعمدة من رخام جنوة الإيطالية وأُغلِقَت خلال هذا الإصلاح جميع المناور المكتشفة حديثًا، وربما من قام بهذه الإصلاحات في القرن 17 كان تاجرًا مالكًا للموقع وأراد أن يبني طابقًا خاصًا به فوق الحمام القديم(2)

  وفي أوائل القرن العشرين قام المهندس المعماري فيسنتي ترافر بتحويل هذا المبني إلى فندق وحانة وبالتالي أخفى-أو بالأحرى حافظ- على حمامًا يعود تاريخه إلى القرن 12 الميلادي عندما حكم الموحدون إشبيلية(2).

تفاصيل الاكتشاف الأثري

 اُكتُشِفَت ما مجموعه 88 نوعًا من الفتحات ( المناور) المختلفة الأشكال وُتشَكِل جميعها مع بعضها بعضًا أشكال النجوم في سقف الموقع، وكشف مدخل الحانة عن نفسه كونه أحد الحمامات التي بُنيت على الطراز التركي الشرقي، فقد كان مطبخ المطعم هو نفسه غرفة الماء الساخن الملحة بالحمام القديم(1).

ويقول خمينيز:

  «من حيث الزخرفة؛ يتمتع هذا الحمام عن بقية الحمامات المكتشفة بأنه أكثرها حفظًا للزخرفة والأشكال الهندسية في شبه الجزيرة الأيبرية، وأن جميع الزخارف لحسن الحظ ما تزال محفوظة وهي عبارة عن بلاط كلسي أبيض محفور فيه خطوط ودوائر ومربعات هندسية الشكل(1)

زخارف حمام إشبيلية.

وقد تشابهت زخارف الحمام مع زخارف المسجد القريب منه تشابهًا كبيرًا والذي بُني تقريبًا في نفس الفترة من القرن الثاني عشر الميلادي.(2) 

وتعتبر المساحة الرئيسية للحمام حيث الحانة هي غرفة المياه الساخنة وتبلغ مساحتها 6.70 متر مربع مع سقف من ثمانية جوانب يرتكز على أربعة أعمدة، وفي أحد هذه الجوانب مدخل لغرفة مستطيلة أخرى تبلغ مساحتها 4.10 متر مربع كانت تستخدم في استعمال الماء البارد، وقد فقدت غرفة المياه البارد حوالي مترين من مساحتها في عام 1928م عندما قررت السلطات توسعة شارع ماتيوس غاغو(2).

سقف الحمام المكتشف.

 ويسلط أموريس الضوء على اللوحات الهندسية الموجودة في أقواس غرفة المياه الساخنة والتي رُسمت زخارفها على شكل أمواج متعرجة تهدف إلى تمثيل شكل الماء(2) ويختلف حمام إشبيلية من حيث الزخرفة عن جميع النماذج السابقة للحمامات المكتشفة من قبل بوصفه حمام «الزخرفة الكاملة»، فجميع الحمامات المُكتشفة سابقًا في جميع أنحاء أوروبا أو الشرق الأوسط استُعْمِل في زخرفتها الفسيفساء والنوافير وبرك الماء المزينة بأشكال هندسية ونباتية وخطوط وربما جميع هذه الزخارف توحي في أغلب الحمامات العربية على مفهوم النعيم والجنة حسب قول أموريس، إلا أن حمام إشبيلية تفرد عنهم بوصفه زُخرِفَ برسومات متعرجة استحضارًا لشكل الماء في الرسم(3)، ويزيد من تفرد هذا الحمام عن غيره أن الصفوف الخمس التي تشكل المناور أو فتحات الحمام مختلفة عن غيرها من الحمامات العربية والإسلامية التي كانت ثلاثية الصفوف أو أحادية(2).

حمام إشبيلية.

ومن أجل فهم بنية الحمامات التي كانت تبنيها الدولة العربية الإسلامية؛ قامت عالمة القياس التصويري مارغريتا دي ألبا باستخدام أدوات القياس تلك بإعادة تصوير ما كان عليه الحمام في القرن 12 عندما كانت (سيفيليا- Sevilla) تُعرف باسم مدينة إشبيلية الإسلامية تحت سيطرة الموحدين آنذاك(2).

2

    ويضيف خيمنيز: «الأهم من ذلك أن سقف الحمام يحتوي على طلاء أحمر من حجر الورد مع نجوم ثمانية الشكل وجميعها متشابكة مع بعضها بعضًا مكونة شكل هندسي يشمل جميع فتحات المناور الخاصة بالحمام(1)
ويقول عالم الآثار فيرناندو أموريس وهو أحد المشاركين في الاكتشاف لصحيفة (ذا تايمز- the times):

   «إن هذا الاكتشاف يمنحنا فهمًا مهمًا لأحداث التاريخ في إشبيلية وماهية الحمامات فيها التي نافست في جودتها وصنعتها حمامات مراكش(1)

حُفِظَ على جميع هذه الاكتشافات الملحقة بالفندق والحانة ودمجها في مشروع أثري أكبر ضمن أعمال تجديد (Cerverceria Giralda) والذي سيُفتتح أمام الجمهور خلال أسابيع قليلة وهو ما سيجعله مزارًا سياحيًا مهمًا في المستقبل(1).

   ويقول كاسترو:

«إن حانة Cerverceria Giralda المشهورة في إشبيلية أصبحت أكثر من مجرد حانة، فقد أصبح للجمهور حق التمتع بآثار حمام عربي يعود تاريخه إلى القرن 12 الميلادي.(1)» ويختتم قائلًا: «إنه لأمر جيد أن يقوم المهندس المعماري ترافر باحترام الهيكل الأصلي للمبنى كحمامٍ قديم في عشرينيات القرن الماضي، فربما تخلص غيره من كل شئ، نحن ممتنون له جدًا.(1)»

فريق الإعداد

إعداد: عُمر بكر محمد
مراجعة علمية: عُمر بكر محمد
تدقيق لغوي: سندس هاني
تحرير: داليا شافعي السيد

المصادر

المصدر: موقع over karma
المصدر الثاني: موقع مجلة البايس
المصدر الثالث: موقع ancient-origins
3.7 3 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments