Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

ما يجب أن تفعله عندما لا يلتزم الآخرون بالتباعد الاجتماعي؟

covid-social-distancing-arabic

يقول سيث جيهليان (SETH J. GILLIHAN) -وهو طبيب نفسي، ومقدم البرنامج الأسبوعي المسموع (Think,Act,Be)-:

«مؤخرًا، كنت في نزهة بعد الظهر مع زوجتي وأطفالي، مرتديين الكمامات بشكل مطيع ومُراعين للمبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي. ,فجأة اندفع عدّاء بلا قناع من خلفنا، ينفخ وينفثُ أنفاسه في الهواء بالقرب منا على مسافة قدمين أو ثلاثة أقدام . شعرت بالغضب من احتمال تعرضنا للإصابة بفيروس كورونا بسبب شخص ما، ونحن نبذل قصارى جهدنا لحماية أنفسنا والآخرين.»

إذا كنت صارمًا بشأن تباعدك الاجتماعي، فمن المحتمل أن هنالك أشخاصًا حولك أقل حذرًا. ففي حين يبدو أن غالبية الأمريكيين متفهمون الحاجة إلى الحد من الاتصال بالآخرين لإبطاء انتشار الفيروس التاجي (مرض كوفيد-19 المستجد)، يختلف الأشخاص بشكل كبير في تطبيقهم لمبدأ التباعد الاجتماعي.

فإذا كنت ترتدي الكمامة بانتظام في الأماكن العامة، سترى أن العديد ممن حولك يسيرون بلا كمامات. وسيبدو بعض الناس غافلين تمامًا عن إرشادات التباعد لستة أقدام التي تلاحظها بسهولة.

قد تكون أكثر حذرًا بشأن التباعد الاجتماعي من بعض أصدقائك وجيرانك، أو حتى الأشخاص الذي تعيش معهم. ربما لا يأخذ زوجك/زوجتك الفيروس على محمل الجد كما تفعل أنت، أو يتصرف أطفالك المراهقون وكأنك تشعر بالذعر بلا سبب ويتجاهلون طلبك للتباعد الاجتماعي.

إذن، ماذا يمكنك أن تفعل إذا وجدت نفسك في موقف يبدو فيه الآخرون وكأنهم تخلوا عن حذرهم تمامًا؟

• اعتبارات السلامة:

أولاً، كن حذرًا جدًا عند مواجهة شخص غريب حول تطبيقه للتباعد الاجتماعي. فهذا الموضوع شائك للغاية وأصبح نقطة خلاف رئيسيّة في النقاش حول كيفية ووقت رجوع الأنشطة الاقتصادية.
من المحتمل أن تؤدي محاولات تغيير سلوك الآخرين إلى رد فعل عنيف منهم، كما حدث عدة مرات. كما أنك أيضًا تخاطر بإطالة الاتصال بشخص معرض للخطر بشكل كبير في كونه حامل للفيروس التاجي، نظرًا لعدم احترامه للتباعد الاجتماعي؛ فإذا اقتربوا منك وبدأوا في الصراخ، فقد تصاب بالعدوى.
إذا لاحظت وجود مشكلة مستمرة، فاتصل بالمسؤولين عن المكان – على سبيل المثال: مدير متجر البقالة أو السلطات التي تشرف على مساراتك المحلية.

• احذر من الكارثة:

ضع في عين الاعتبار أن الانحراف البسيط عن التعليمات والإجراءات الاحترازية المُعلن عنها لا يؤدي بالضرورة إلى الإصابة بالفيروس. على سبيل المثال، إذا تعثر شخص متجول وبقى لفترة وجيزة على بعد خمسة أقدام منك، فمن غير المحتمل أن تكون قد أصبت بالفيروس للتو -والذي يعتمد أيضًا على ما إذا كان الشخص حاملًا للمرض أم لا-. قد يكون من المحبط أن تشعر بأن الآخرين لا يفعلون كل ما في وسعهم للحفاظ على مسافات آمنة منك ومن بعضهم البعض، لذلك تجنب جعل نفسك أكثر حزنًا من المطلوب.

• كن كريمًا:

اكتشفت مؤخرًا أن لدى أحد أفراد العائلة وجهات نظر مختلفة تمامًا حول ما يشكل تباعدًا اجتماعيًا فعالًا. نحن نتبع ممارسات مشابهة جدًا، والتي اعتقدت أنها متوافقة مع التوصيات بنسبة 100٪ تقريبًا، في حين رأوا أننا أقل التزامًا بنسبة 89٪. لقد صدمت عندما علمت أن ما حسبته A+، أعطوه هم علامة B+! لذلك فأولئك الذين هم أقل حذرًا منك قد يعتقدون أنهم يتبعون الأسلوب الأمثل والأصح في التباعد الاجتماعي.

اسعَ إلى تقديم أفضل تفسير ممكن حول لماذا قد لا يكون الآخرون دقيقين فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي. قد لا تكون “أنانية” أو “غطرسة” أو “عدم معرفة” منهم، لكن قد يكون لديهم فقط فهم مختلف للمخاطر والحاجة إلى اتخاذ الاحتياطات، وقد يعتقدون أنهم في الواقع حريصون تمامًا.

ربما يعتقدون، على سبيل المثال، أنه لا بأس من الاقتراب منك في متجر البقالة لأنكما ترتديان كمامات على الرغم من أن إرشادات مركز السيطرة على الأمراض ( CDC) تقول:

«حافظ على مسافة 6 أقدام على الأقل بينك وبين الآخرين، حتى إذا ارتديت الكمامة.»

وبالمثل، يبدو أن الكثير من الناس لا يعرفون أن حيواناتهم الأليفة المقيدة تحتاج أيضًا إلى الحفاظ على التباعد الاجتماعي. إن تفسير الأسباب وراء سلوكياتهم والحكم عليها من منظور مختلف يمكن أن يجعلك تشعر بضيق أقل -حتى وإن كانت أفعالهم نفسها لا تقل خطورة-.

• التواصل بصدق مع أحبائك:

دع أصدقاءك و أفراد عائلتك يعرفون بقلقك بشأن تطبيقهم للتباعد الاجتماعي. لا يمكنك تغيير رأيهم أو سلوكهم، ولكن على الأقل ستعلم أنك فعلت ما بوسعك لحمايتهم، هم وأولئك من يواجهونهم.
كن واضحًا وحازمًا بشأن حدودك. لا تشعر بالضغط لتغيير سلوكك إذا حاولت العائلة أو الأصدقاء إقناعك بالتسكع معهم. حتى إذا قالوا إنك “سخيف” أو مصاب “بجنون الارتياب”، فلست مضطر إلى التنازل عمّّا تعتقد أنه صحيح وما تشعر بالراحة معه.

قد يأتي التحدي الأكبر عندما ترى وجهًا لوجه أحد أفراد أسرتك الذين يعيشون معك غير ملتزم بتطبيق التباعد الاجتماعي.
تحدث بصراحة مع أحبائك عن مخاوفك، بلهجة إيجابية جازمة:

1- تحكم في أفكارك ومشاعرك بدلًا من توجيه الاتهامات. على سبيل المثال، قل:

«أنا قلق من أنك قد تحمل الفيروس إلى المنزل فيصاب به جدك.»

بدلًا من:

«أنت غبي حقًا وأناني.»

2- قل ما يدور في ذهنك بهدوء وعقلانية قدر الإمكان. إن الشعور بالخوف حيال الإصابة بالوباء سيؤدي على الأغلب إلى الغضب في النهاية، والنغمة العدوانية ستضع الشخص الآخر في موقف دفاعي ولن تؤدّي إلى أي شيء.

3-  استمع إلى وجهة نظر الآخرين. حاول أن تفهم أفكارهم ومشاعرهم، بدلًا من الاستماع فقط لما لا توافق عليه. قد لا توافق على استنتاجاتهم، ولكن من المفيد معرفة مصدرهم. إذا شعروا أنك تستمع إليهم حقًا، فقد يكونون أيضًا أكثر استعدادًا للتفكير في تغيير سلوكهم.

• تحكم فيما تستطيع:

من الصعب أن تجعل الآخرين يفعلون ماتريد، وعادة ما يؤدي هذا إلى الإحباط. ففي النهاية يمكنك التحكم بنفسك فقط. فمثلًا لا يمكنك إجبار المشاة بجانبك على منحك مسافة كافية على الأرصفة والممرات، ولكن يمكنك اتخاذ تدابير للبقاء بعيدًا عنهم قدر الإمكان. قد تحتاج إلى تقنين وجودك في الأماكن العامة لأقل أوقات اليوم ازدحامًا، وتجنب الممرات الضيقة التي تجعل التباعد صعب.
ذكّر نفسك بقيمة قبول حدود ما يمكنك التحكم به. هذا يتطلب مستوى عميقًا من القبول، وهذا لا يعني الاستسلام. يمكنك الاهتمام بهذه المشكلة كثيرًا، رغم معرفتك بأن سيطرتك محدودة.

 

المصدر

شارك المقال:
0 0 votes
Article Rating
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي