لماذا يجب أن تقرأ تلك الروايات الإسكندنافية الكلاسيكية الخمس

لماذا يجب أن تقرأ تلك الروايات الإسكندنافية الكلاسيكية الخمس

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
|||||||

يُعد الأدب الإسكندنافي أو أدب الشمال هو الأعمال المكتوبة بلغة الدول الإسكندنافية والتي تشمل فنلندا والنرويج والسويد والدنمارك وجزر الفارو وأيسلندا. ما يميز تلك الدول أنها قدمت لنا عددًا من الكتَّاب الذين تركوا إرثًا مميزًا من الأعمال الأدبية الخالدة. فمثلا هنريك أبسين، هو السبب في شعبية الدراما الواقعية الحديثة بأعمال مثل البطة البرية وبيت العرائس (1)، لذلك -وتسهيلًا على القارئ الذي يدرك صعوبة إيجاد عمل جيد في خضم العدد المهول الموجود اليوم- نقدم لك عزيزي القارئ خمسًا من الروايات الإسكندنافية لن تنساهم أبدًا.

«الجوع» للكاتب كنوت همسون (1890)

32585

ليست القصة ما يميز تلك الرواية فعلا، ألا وهي عن كاتب مبتدئ في مدينة أسلو النرويجية يفشل في إثبات نفسه كأديب ويتعرض لمعاناة الفقر والجوع فتتناول الرواية تبعيات ذلك، لكن ما يميز الرواية ذلك الصراع النفسي والفلسفي بين المادية والإنسانية، كما تتناول تلك المرحلة عندما تدخل عالم الكبار وتدرك أن عليك العمل ليلًا ونهارًا ما لم تكن فاحش الثراء، وأن تستبدل وقتك كله مقابل المال، وهذا ما رفضه بطلنا في كل فصول الرواية.(2,3)
وعلى الرغم من قِدم هذه الرواية لكنك دومًا تشعر بمرارة البطل، فقد خفَّف همسون الأضواء على الأحداث ولكن سلطها بشدة على أفكار وشعور بطل الرواية، فالرواية لا تخبرك ماذا فعل البطل فعلا ولكنها دوما تثير تلك الجدالات الفلسفية مثل أن كرامة الكاتب لا تسمح له أن يعمل ما هو دون عمله، أو أن البطل قد يبرر السرقة لنفسه في بعض الأحيان.(4)
حققت تلك الرواية النجاح الذي كان يطمح له همسون لسنوات، بل ومهدت له الطريق إلى
العالمية ونوبل ليحصل عليها عام 192. تلك الرواية تعكس كثيرًا مما عاناه همسون شخصيا كطفل وبالغ وأديب، ولعل ذلك ما جعل التجربة حية.(5)

«ملحمة جوستا برلينج» للكاتبة سلمى لاغرلوف (1891)

41nnmpTc4vL. SX323 BO1204203200

قلَّ أن يكتب السويديون روايات تهتم بالجانب النفسي في ذلك الوقت، لكن تلك الرواية هي أحد الأمثلة على ما يسمى بال«PSYCHOLOGISM» وهو الميل إلى تفسير الأحداث من منظور شخصي أو التركيز على أهمية العامل النفسي، وهنا في ملحمة جوستا سترلينج أجادت سلمى لاجرلوف التركيز على المشاعر الإنسانية والعوامل النفسية لتخرج لنا تلك الملحمة الداخلية التي مر بها جوستا، وهذا ما أهّلها للحصول على نوبل عام 1909.(6)
تحكي الرواية عن قس يُطرد من عمله  لمعاقرته للشراب، ثم يلتحق بمجموعة من الفرسان تقودهم امرأة، والتي سرعان ما ينقلبون عليها بسبب فتنة تحدث وقتها، وهنا يمارس بطل الرواية دوره كمشاهد لمشاعره أكثر منه راويًا للقصة.(7)

«سقوط الملك» للكاتب يوهانس فلهلم ينسن (1900)

image mini

يُعد يوهانس أحد أفضل كتاب الدنمارك، ساعدته تلك الرواية ومجمل أعماله في الحصول على نوبل للآداب عام 1944، كما حصدت روايته لقب «رواية القرن» بناءً على استفتاء الجمهور من جريدة بوليتيكان «Politiken» الدنماركية عام 1999.(8)

أكثر ما يميز تلك الرواية هو المزج بين الإمتاع والفائدة، ففي تلك الرواية يعرض الكاتب قصة فتىً حالم و طموح يسمى ميخائيل ثوجرسون يلتقي بالملك كريستيان الثاني بالصدفة، لتتشابك أقدارهم على طول فصول الرواية الثلاثة معلنةً عن صراع طويل ينتهي ب«سقوط الملك» وميخائيل والمجتمع والدولة.(9)

«أناس مستقلون» لهالدور لاكسنس (1934)

independent people

يُعد هالدور رمزًا أدبيًا هامًا في أيسلندا، لن تدخل بيتًا في أيسلندا إلا وبه أحد أعماله، كما أن هالدور هو الأديب الأيسلندي الوحيد الذي حصد نوبل للآداب، فقد استطاع هالدور في تلك الرواية إظهار «قوة هائلة في استحضار فن السرد الأيسلندي العظيم» على حد قول منظمة نوبل عندما منحته الجائزة عام 1955. (10)

في تلك الرواية يناقش الكاتب قضية الاستقلالية الذاتية بشكل صريح ويجعل منها العنصر الرئيسي في القصة، فتجد البطل بعد أن عمل لدى الغير ثمانية عشر عام يشتري أرضًا خاصة به، ورغم الشائعات ونذر الشؤم حولها، لكنك تجد بطلنا يقاوم ذلك في سبيل استقلاله.(11)

«سنوحي المصري» للكاتب ميكا فالتوري (1945)

131080
لعل أكثر ما يميز هذا العمل الأدبي العريق هو البحث المضني الذي قام به الكاتب والذي جعل القارئ يستحضر أفضل صورة لشكل مصر وشوارعها وعادات أهلها، وانعكاسات ذلك العصر على كل هذا وهو ما أثنى عليه كلٌ من النقاد والقراء وعلماء المصريات أيضًا، بل وجعل الرواية من أكثر الأعمال الأجنبية مبيعًا في الولايات المتحدة. تعد سنوحي المصري أنجح روايات ميكا فالتري، ورغم أن فالتري لم يحصد نوبل ككتَّابنا السابقين إلا أنه حظي بسبع ترشيحات لها على مدى حياته.(12)

تحكي الرواية عن العصر الذي حكم فيه الملك إخناتون ودعوته لفكرة الإله الواحد، ويرويها الكاتب على لسان طبيبه الفرعون وبطل القصة (سنوحي)، كما يسلط الكاتب الضوء على أثر الحروب والصراعات السياسية، وما ينتج عنها من خسائر ترهق البشرية وتقتل الطيبين.(13)

فريق الإعداد

إعداد: زياد جمال
مراجعة علمية: Doaa Talaat
تدقيق لغوي: هاجر زكريا
تحرير: محمد الجوهري

المصادر

المصدر: Scandinavian Literature
المصدر الثاني: The Nazi novelist you should read
المصدر الثالث: Book of a Lifetime: Hunger by Knut Hamsun
المصدر الرابع: Knut Hamsun's Hunger
المصدر الخامس: Knut Hamsun Hunger
المصدر السادس: Psychologism and the Novel: The Case of Selma Lagerlöf's "Gösta Berlings saga"
المصدر السابع: Review: The Saga of Gosta Berling by Selma Lagerlof
المصدر الثامن: Johannes V. Jensen Kongens Fald
المصدر التاسع: The Fall of the King
المصدر العاشر: Do Not Praise That POS Bjartur: Independent People, Reviewed
المصدر الحادي عشر: Independent People Halldor Kiljan Laxness, Author, J. A. Thompson, Translator, Brad Leithauser
المصدر الثاني عشر: Sinuhe the Egyptian by Mika Waltari
المصدر الثالث عشر: The Egyptian novel by Waltari