Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

تكنولوجيا جديدة تجدد الأمل في تخزين ثاني أكسيد الكربون تحت الأرض

5-1

للحد من الانكباس الحراري، ومنع الانكباس الحرارى لابد من وقف انبعاث الغازات الدفيئة (greenhouse gases) للغلاف الجوي، إلى جانب التقدم البطئ في تقليل تلك الانبعاثات، هناك أفكار أخرى مثل إزالة تلك الغازات من الغلاف الجوي، وتخزينها تحت الأرض.

في ورقة بحثية تم نشرها عن نجاح تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى صخر، وتخزينه تحت الأرضفي(أيسلندا). على الرغم من أن الكمية المحولة صغيرة لكنها بداية مهمة جدًا.

تلك الورقة البحثية هي نتيجة عقد من العمل في الحقول، والمعامل في مشروع يعرف بـ (CarbFix)في أيسلندا. يضم المشروع علماء دوليين من بينهم العالم (ولاس بروكر-(Wallace Broecker وهو الذى صاغ تعبير “الانكباس الحرارى – Global warming” في السبعينيات. ويضم أيضاَ العمل شركة Reykjavik)(Energy.

الفكرة نفسها في تحويل ثانيأكسيد الكربون لمعادن الكربونات، أساس صخور الحجر الجيري، ليست جديدة. في الواقع إن الأرض نفسها تستخدم ذلك التحويل كتكنيك للتحكم في منسوب غاز ثانيأكسيد الكربون في الغلاف الجوي. الفكرة العلمية في تحويل ثانيأكسيد الكربون من الحالة الغازية للحالة الصلبة في عملية تسمى ب(التمعدن-mineralisation) قد تأخذ فترة زمنية طويلة جدًا تصل لعشرات الألاف من السنين، وذلك يعتبر بطئ جدًا ليتم تطبيقه على المستوي الصناعي

لحل تلك المشكلة تم إعداد حقل تجربة بأستخدام معدات Reykjavik Energy)). في عام 2012 بعد عدة سنين من التجهيزات تم حقن 284 طن من غاز ثانيأكسيد الكربون على مرحلتين منفصلتين داخل صخور (البازالت) على عمق 550 مترًا تحت الأرض.

أغلب مشاريع حبس ثانيأكسيد الكربون يتم تخزين الغاز عند ضغط  لتقليل حجمه عند نقطة معروفة بـ (supercritical point) . ومع ذلك يكون أيضأ عند تلك النقطة قابلًا للطفو مثل الغاز، مما أثار الجدل على إمكانية التسريب من مخازنه، ورجوعه للغلاف الجوي. في الواقع بعض البلاد فيأوروبا مثل هولندا أوقفت جهودها لتخزين ثانيأكسيد الكربون؛ خوفاَ من التسريب في المستقبل.

لكن في مشروع أيسلندا كان العمل بطريقة مختلفة تماماَ و هو إذابة ثانيأكسيد الكربون في الماء أولاَلعمل (ماء فوار-(sparkling water. تلك المياه الغازية لها الأفضلية في اثنين من المزايا عن ثانيأكسيد الكربون المخزن عند الـ (supercritical point)

الميزة الأولى: وهيأنه حامضي، ويهاجم صخور البازالت المعروفة بأنها تذاب في الوسط الحامضي
والثانية:أنه لا يمكنهأن يتسرب؛ لأنه ذائب ولن يصل للسطح طالما أنه تحت ضغط

 ( يمكنك أن تتخيل نفس التأثير عند فتحك لزجاجة مياه غازية، فقط عند فتحها، وإزالة الضغط يمكن لثانيأكسيد الكربون المذاب أن يخرج للسطح )

 

عند إذابة صخور البازالت يخرج عناصر مثل: الكالسيوم و الماغنيسيوم والحديد للمياة. صخور البازلت غنية بتلك العناصر، والتى تتحد مع ثانيأكسيد الكربون المذاب لتكوين معادن الكربونات

من خلال المشاهدات وجد أن 95% من ثانيأكسيد الكربون المحقون (حوالى 235 طن) قد تحول بالكامل لمعادن الكربونات فيأقل من عامين. مما يدل على أن عملية(التمعدن-mineralisation) ممكنة،  وبشكل مهم سريعة.

الشئ الجيد حول تلك التكنولوجيا هوأنها لا تقتصر على أيسلندا. التمعدن يحتاج صخور البازلت أو صخور البريدوتيت؛ لأن تلك الأنواع من الصخور غنية بالمعادن اللازمة لتكوين معادن الكربونات. وقد اتضح أن قاع المحيط الشاسح يتكون من البازلت بسمك يصل لكيلومتر، وعلى الحواف القارية.

السعة الكليه لتخزين ثانيأكسيد الكربون أكبر بكثير من الانبعاثات العالمية على مدى قرون. الجانب السلبي في عمليه تمعدن ثانيأكسيد الكربون هو: أنه يحتاج كميات كبيرة من المياه مما يعنيأن ذلك التكنيك ناجح فقط في الأماكن حيث يوجد امداد واسع من المياه .

في مشروح أيسلندا كان تكلفة طن من ثانيأكسيد الكربون المتمعدن حوالى 17 دولار وهو تقريبًا الضعف مقارنة باستخدام ثانيأكسيد الكربون عند الـ supercritical)(point للتخزين.
ترجمة/ تصميم : Mohamed Jimmy
مَراجعة لغوية: Sara Hassan
المصدر: http://goo.gl/EWc3oI
#الباحثون_المصريون

 

شارك المقال:

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي