Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

سلسلة السموم: الباراسيتامول – الأسيتامينوفين

Template_May_2016.psd2_.psd2_

السموم، كلمة تحمل في جَعبتها العديد من المعاني، الصور، والتخيلات منها الخاطئ ومنها الصحيح، فالبعض سيتخيل أن السموم محصورة فقط على العقارب والثعابين، والبعض سيتخيل اللقطات الأخيرة من فيلم غرام الأفاعي ومعاناة المريض قبل الوفاة. لهذا قررنا القيام بعرض العديد من الآليات والأثار الناتجة عن بعض السموم، بالإضافة لعرض الوسائل الصحيحة في التعامل مع الحالات الطارئة، لعل هذه المقالات أن تكون سببًا في إنقاذ حياة شخص ما كان على وشك الدخول في العديد من المشاكل بسبب تناوله الخاطئ للدواء، أو تعاطيه لأحد السموم دون قصد فتابعونا…

 

بداية يجب أن نعرف ما هو الأسيتامينوفين، وما هي اِستخداماته الطبية؟ (1)

يُعتبر الأسيتامينوفين مسكن جيد للآلام البسيطة والمتوسطة، كما أنه خافض ممتاز للحرارة، لذلك يقوم الأطباء والصيادلة بوصفه من أجل علاج بعض الأعراض مثل الصداع، اَلام العضلات، اِلتهاب المفاصل، اَلام الظهر والأسنان، أعراض نزلات البرد واِرتفاع درجة الحرارة بصورة متكررة. يجب عليك أن تحرص على عدم تناول أي دواء من تِلقاء نفسك، كما يجب عليك اِتبّاع تعليمات الطبيب أو الصيدلي الخاصة بالجرعات اليومية تجنبًا لحدوث المشكلات.

ما هي المنتجات التي تحتوي على الأسيتامينوفين؟

  • البنادول – Panadol
  • فلورست – Flurest
  • أبيمول – Abimol
  • بارامول – Paramol
  • إكسدرين – Excedrin

يجب عليك مراجعة الطبيب أو الصيدلي بشكل مباشر لمعرفة طريقة الاِستخدام والجرعة المناسبة خاصة إذا كان الأمر متعلقًا بالأطفال وكبار السن، كما يجب على المريض عدم الجمع بين أكثر من منتج يحتوي على نفس المادة الفعالة خوفًا من حدوث التسمم عن طريق الخطأ. (2)

بعض الحالات التي يجب أن تستشير الطبيب أو الصيدلي فيها قبل القيام بتناول الأسيتامينوفين:

  • يجب على الحوامل والمرضعات أخذ الأسيتامينوفين تحت مسئولية الطبيب فقط.
  • لا تتردد في إخبار طبيبك إذا ما كنت تعاني من أمراض الكبد، أو إذا كنت تتناول المشروبات الكحولية بصورة كبيرة يوميًا.
  • يجب عليك إخبار الصيدلي إذا كنت تأخذ بعض الأدوية الأخرى تجنبًا للتداخلات الدوائية.
  • يجب عليك إخبار طبيبك أو الصيدلي إذا ما ظهرت عليك بعض أعراض الحساسية تجاه هذا الدواء من قبل.

هل يمكن لهذا الدواء أن يسبب لك بعض المشكلات؟

للأسف لكل دواء أثاره السلبية بجانب فوائده، لكنك إذا أتبعت تعليمات الطبيب والصيدلي ستكون في أمان تام. سنعرض عليكم في الأسطر القليلة القادمة الخطوات المتبعة فيما بعد حدوث المشكلات، كيفية إسعاف الشخص المصاب، بجانب الوسائل المستخدمة من قِبل الأطباء لإنقاذه.

كيف يمكن للأسيتامينوفين أن يؤدي إلى التسمم؟

بشكل عام يمكن للتسمم أن يحدث عن عمد رغبة في الانتحار، أو عن طريق أخذ جرعات كبيرة دون اِستشارة المختصين بشكل خاطئ، أو عن طريق تناول جرعات صغيرة متعددة في وقت قصير مما يؤدي إلى حدوث إصابة كبدية قاتلة قد تؤدي للوفاة.

ما هي اَلية الإصابة داخل الجسد؟

الأسيتامينوفين نفسه أمن وغير سام، لكن بعد دخول الدواء إلى الجسد وبعد عملية الاِمتصاص، يقوم الجسد بعملية الأيض الدوائي مما يؤدي إلى إنتاج بعض المواد السامة والغير سامة. تُعرف المادة المسئولة عن التسمم في هذه الحالة بـ ««NABQI والتي يقوم الجسد السليم بالتخلص منها في حدود الجرعات المسموح بها بصورة طبيعية دون حدوث مشكلات. عند زيادة الجرعات المستخدمة بصورة كبيرة، يعجز الكبد بصورة كاملة عن التخلص من هذه المادة بصورة سليمة، مما يؤدي إلى تراكمها وبالتالي حدوث التسمم وتلف خلايا الكبد.

ما هي الجرعات المسئولة عن حدوث التسمم وما هي أعراضه؟ (3)

أقل جرعة يمكن أن تؤدي إلى التسمم إذا تم تناولها بصورة كاملة في نفس الوقت هي:

البالغين: 7.5- 10 جم

الأطفال تحت الست سنوات: 150- 200 مللي جرام لكل كيلوجرام.

بشكل عام يقوم الأطباء والمتخصصين بتقسيم أعراض التسمم إلى أربعة مراحل رئيسية وفقًا للعديد من المعايير، فما هي تلك المراحل؟

المرحلة الأولى:

في اليوم الأول من تناول أحد الجرعات الزائدة…

لا يشكو من أي أعراض في الساعات الأولى من حدوث التسمم; لكنه سيشعر بالإرهاق الشديد، الشعور بالغثيان، الحاجة للتقيؤ، وفقدان الشهية.

المرحلة الثانية:

من يوم إلى ثلاثة أيام من تناول الجرعات الخاطئة…

سيشعر المريض بألم شديد في الجزء الأيمن العلوي من تجويف البطن تزداد مع الضغط على هذه المنطقة بالإضافة للأعراض السابق ذكرها.

زيادة معدل ضربات القلب، مع اِنخفاض ضغط الدم، بالإضافة إلى قلة إنتاج البول.

المرحلة الثالثة:

من ثلاثة إلى خمسة أيام من الإصابة…

تتفاقم الأعراض السابق ذكرها بصورة كبيرة، هذه المرحلة يحدث تدمير تام لبعض خلايا الكبد مما يقلل من أداءه لوظائفه بصورة كبيرة.

في هذه المرحلة تظهر بوادر الفشل الكبدي الحاد من الصفراء، اِنخفاض مستوى السكر، نقص القدرة على تجلط الدم، اِعتلال دماغي كبدي، بالإضافة إلى إمكانية حدوث الفشل الكلوي الحاد في بعض الحالات الحرجة ومن ثم الوفاة نتيجة الفشل العضوي المتعدد.

المرحلة الرابعة:

من أربعة أيام إلى ثلاثة أسابيع من الإصابة…

إذا نجح المريض من عبور الثلاث مراحل السابقة بأمان، فيمكننا القول بأن هذا المريض أصبح قريب من التماثل للشفاء ومعاودة حياته مرة أخرى.

كيف يقوم الأطباء بعلاج هذه الحالة وماذا يجب أن تفعل في مثل هذه الظروف؟

إذا حدث وصادفت مثل هذه الحالة مع التأكد التام بالمسبب وبالجرعات التي تم اِستخدامها، تحقق من المجاري التنفسية، التنفس، الدورة الدموية، ثم قم بمحاولات لتهدئة الشخص المصاب. بعد القيام بالخطوات السابقة، قم بالاتصال بالإسعاف فورًا وأبلغهم عن سبب الإصابة وكمية السُم المستخدمة. يمكنك إعطاء المريض أقراص الفحم النشط بصورة كبيرة إذا كان الشخص واعيًا وذلك في خلال ساعة من حدوث الإصابة، كما يمكن لهذه المدة أن تزيد حسب الصورة الدوائية المستخدمة للأسيتامينوفين.

ما هي التدابير العلاجية بالمستشفيات؟

من أهم العناصر الدوائية المستخدمة في علاج حالات التسمم بالأسيتامينوفين هو دواء يعرف بالأسيتيل سيستئين (N-acetylcysteine) والذي يمكن أن يحمي الكبد بصورة تامة من التدمير إذا تم إعطائه للمريض فمويًا أو وريديًا في مدة لا تزيد عن أربعة وعشرون ساعة.

  • يقوم الطبيب بإعطاء «جُرْعَةُ بَدْئيَّة – «Loading dose وقدرها 140 مللي جرام / كيلو جرام.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بإعطاء سبعة عشر جرعة بقيمة (70 مللي جرام / كيلو جرام) كل أربع ساعات.
  • يستمر العلاج لمدة زمنية وقدرها ثلاثة أيام.

تستخدم الجرعات الوريدية من هذه المادة المضادة للأسيتامينوفين في العديد من المؤسسات الطبية في حالة التسمم بالأسيتامينوفين بشكل خاص في هذه الحالات:

  • حدوث تقلبات بالقدرات العقلية.
  • انسداد أو نزيف بالجهاز الهضمي.
  • وجود حوادث سابقة تشير إلى اِبتلاع المريض لبعض المواد الكاوية.
  • عند حدوث الإصابة أثناء الحمل.
  • عند فقدان الشخص القدرة على تناول العلاج فمويًا نتيجة القيء المستمر.

* وهناك بعض الحالات التي تحتاج التدخل الجراحي للتأكد من سلامة الكبد.

تابعونا في الأجزاء القادمة

 

إعداد: Mahmoud Ahmed

مراجعة: نسمة المحمدي

تدقيق: إسلام سامي

تحرير: حسناء الدباوي

المصدر:

 

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي