علاقة علم الإحصاء بالعلوم الأخرى

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
|||

الإحصاء هو علم ذو أساليب علميّة مخصّصة ووظائف متقدّمة وقوانين ونظريّات مختلفة تشكّل أساساً لنشوء وتطوّر العلوم الأخرى. يؤثّر علم الإحصاء ويتأثّر بالعلوم الأخرى في نطاق تطوّرها المستمرّ عبر التقدّم التكنولوجيّ المعاصر، كما تحتلّ الطرق والنظريّات الإحصائيّة مكانةً مرموقة في العلوم الأخرى، وتُعتبر أساساً لتطوّرها. وقد أدّى الطلب المتزايد للحصول على تحليل إحصائيّ دقيق للبيانات إلى وضع أهميّة لعلم الإحصاء كمصدر استراتيجيّ للتنمية الوطنيّة والدوليّة، ويتم التعرّف على علم الإحصاء دوليّاً في الوقت الحاضر كجزء من البيئة التمكينيّة للتنمية، فهو يشكّل عنصراً أساسياً في تحسين قدرة الحكومة على وضع سياسات مناسبة، وإدارة سياسات إصلاح الاقتصاد والتنمية الاجتماعية، ورصد التحسينات في مستويات معيشة الناس، وإبلاغ الجمهور بهذا التقدّم. في ما يلي سنلقي نظرة على علاقة الإحصاء بالعلوم الأخرى: [3،5]

الاقتصاد

يعتمد الاقتصاد إلى حدّ كبير على الإحصاء، ذكر فيشر في عام (1926):

«سوء الفهم المؤلم أنّ الإحصاء هو فرع من فروع الاقتصاد».

ولم يحتجّ فيشر فحسب، بل أكّد أنّ الإحصاء هو الاقتصاد، كما أكّد أنّ الاقتصاد لا يمكن أن يكون ناجحاً دون الإحصاء. فمثلاً حسابات الدخل القومي هي مؤشّرات متعدّدة الأغراض للاقتصاديّين ومتخذّي القرار، ويتمّ استخدام الأساليب الإحصائيّة لإعداد هذه الحسابات، إذْ تُستخدم الأساليب الإحصائية لجمع وتحليل البيانات واختبار الفرضيات، كما يتمّ دراسة العلاقة بين العرض والطلب بالطرق الإحصائيّة. وتُعتبر الواردات والصادرات ومعدّلات التضخّم ودخل الفرد من المشكلات التي تتطلّب معرفةً جيدةً بالإحصاء. [1،4]

إدارة الأعمال

يجب أن يكون رجل الأعمال الناجح سريعاً ودقيقاً للغاية في صنع القرار ومعرفة ما يريده العملاء، وأن يعرف ماذا ينتج، ويبيع، وبأيّة كميّات. لذلك يستعين رجال الأعمال بالإحصاء لتخطيط الإنتاج وفقاً لذوق العملاء، فيتمّ استخدام الاحتمال أو التنبؤ عن طريق الانحدار أو السلاسل الزمنيّة في التخطيط. ويمكن أيضاً التحقّق من جودة المنتجات بكفاءة أكبر باستخدام الأساليب الإحصائية. وبناءً على ذلك يمكن القول إنّ الإحصاء يقوم بالإجابة على الأسئلة التالية:

ما هي أذواق وتفضيلات المستهلكين؟ ما هي الجودة المطلوبة؟ ما هو السوق المُستهدف؟

ويتمّ الردّ على كلّ هذه الأسئلة باستخدام الأدوات الإحصائيّة. [1،2،4]

الرياضيات

الإحصاء هو فرع من فروع الرياضيات التطبيقيّة، كما إنّ له دوراً رئيساً في جميع العلوم الطبيعية والاجتماعية تقريباً. تُعتبر الأساليب المستخدمة في العلوم الطبيعيّة هي الأكثر موثوقيّةً، لكنّ الاستنتاجات المُستخلصة منها مُحتملةٌ فقط؛ لأنّها تستند إلى أدلّة غير كاملة، فيقومُ الإحصاء في تلك الحالة بوصف تلك القياسات بدقّة أكبر. ويتمّ استخدام العديد من الأساليب الإحصائيّة مثل مقاييس النزعة المركزيّة والتشتّت، وتُستخدم أساليب وطرق مختلفة من الرياضيات البحتة في الإحصاء مثل التفاضل والتكامل. [1]

المحاسبة

تحتاج المحاسبة إلى الدقّة، لأنها تُستخدم في عملية صنع القرار من خلال حساب الأرباح والخسائر، وبالتالي يجب أن تكون عملية جمع وتحليل البيانات دقيقةً كي لا يكون القرار المبنيّ على هذه البيانات مضلّلاً وخاطئاً. كما يمكن استخدام التقريب أيضاً في بعض الحالات من خلال الإحصاء، فمثلاً يمكن استخدام العيّنات المسحوبة من المجتمع لمعرفة الاتّجاهات الحالية في السوق. وتُستخدم العينات أيضاً بشكل شائع في المراجعة. [1،2]

العلوم الطبيعية والاجتماعية

يلعب علم الإحصاء دوراً حيويّاً في معظم العلوم الطبيعية والاجتماعية، فقد تمّ استخدام الأساليب الإحصائية لاختبار وتحليل نتائج معظم العلوم مثل علم الأحياء والكيمياء والفيزياء. في علم الأحياء تمّ الاستعانة بالإحصاء الحيويّ والقياسات الحيويّة. أمّا في علم الفيزياء فقد تمّ استخدام نظرية الاحتمالات في حالة تقدير مجتمع كبير، واستخدام الأساليب الإحصائية في تحليل نتائج الديناميكا الحراريّة. وقد تمّ استخدام الإحصاء في علم الاجتماع أيضاً لتحليل وتفسير واختبار الفروض الإحصائيّة. [1،2]

الفلك

علم الفلك هو واحد من أقدم فروع الدراسة الإحصائية. يتعامل علم الفلك مع قياس المسافة وأحجام وكتل وكثافة الأجرام السماويّة عن طريق الملاحظات، وأثناء هذه القياسات لا يمكن تجنّب الأخطاء؛ فمن الصعب قياس كتلة الأجسام في الكون وحجمها وكثافتها والمسافة دون أيّ خطأ، لكنّ الصيغ الإحصائيّة تقوم بذلك باستخدام الأساليب الإحصائية. فعندما قام العلماء بقياس المسافة بين الشمس والأرض أو القمر والأرض، لم يستخدموا أيّ مقياس أو مسطرة، لكنّ تلك الأساليب الإحصائية هي التي ساعدتهم على اكتشاف أفضل الإجابات والتقديرات الممكنة. وعلى سبيل المثال أيضاً استخدم علماء الفلك أساليب إحصائيّة مثل طريقة المربّعات الصغرى للعثور على حركات النجوم. [1،2]

 يمكن القول ممّا سبق إنّ علم الإحصاء يلعب دوراً حاسماً في كلّ مجال من مجالات النشاط البشريّ. فالإحصاء يدخل في تحديد الوضع الحاليّ لدخل الفرد والبطالة ومعدّلات نمو السكان في كلّ البلدان حول العالم. كما يتمّ الاستفادة من الأساليب  الإحصائيّة في جميع المراكز البحثيّة، حيث يساعد في تصنيف وتنظيم وتلخيص الحقائق واستخلاص النتائج. [2] 

إعداد: آلاء عبدالمعطي
مراجعة علمية: فاطِمة إبراهيم
تدقيق لغوي: رؤى زيات
تحرير: نسمة محمود

المصادر:

  1. Importance of Statistics in Different Fields | eMathZone [Internet]. [cited 2019 Mar 28]. Available from: https://www.emathzone.com/tutorials/basic-statistics/importance-of-statistics-in-different-fields.html.
  2. 8 Most Useful Application of Statistics in Different Fields [Internet]. [cited 2019 Mar 28]. Available from: https://www.assignmentdesk.co.uk/blog/application-of-statistics.
  3. [email protected] Statistics and its Relation to Humanities [Internet]. General Authority for Statistics. 2016 [cited 2019 Mar 28]. Available from: https://www.stats.gov.sa/en/statistical-knowledge/48.
  4. Relation of Statistics with other Sciences [Internet]. [cited 2019 Mar 27]. Available from: http://www.economicsdiscussion.net/articles/relation-of-statistics-with-other-sciences/2323.
  5. The importance of Statistics [Internet]. [cited 2019 Mar 27]. 

فريق الإعداد