أدب

انتصار القراءة على كورونا في عام 2020
أدب

انتصار القراءة على كورونا في عام 2020

مع ظهور وانتشار جائحة كورونا (كوفيد 19) حول العالم بدأ كل شيء يصيبه القلق والتوتر عن المستقبل من اقتصاد وسياسة واجتماعيات، إلا شيء واحد وهو القراءة التي وجدت ضالتها وعادت إلى أزهى عصورها في هذه الفترة، وإليكم آخر الإحصائيات والمعلومات عن القراءة في زمن كورونا لعام 2020.

المزيد »
أدب

مارجريت آتوود.. 40 عامًا من الكتابة عن النساء والهوية

«مارجريت آتوود – Margaret Atwood» صاحبة الـ80 عامًا هي واحدةٌ من أكثر الكتّاب أهمّيّةً على السّاحة الأدبيّة العالميّة منذ ولجت إليها في سنٍّ مبكّرةٍ في سبعينيّات القرن الماضي. لنتعرف عليها معًا في المقالة التالية.

المزيد »
«قرية ظالمة».. ضمير الفرد بوصلة النجاة الوحيدة
أدب

«قرية ظالمة».. ضمير الفرد بوصلة النجاة الوحيدة

في رواية «قرية ظالمة» نغوص في أعماق النفوس البشرية التي حضرت الأيام الأخيرة قبل صلب المسيح، حيث ينتقل بنا الكاتب إلى أورشليم قبل ألفي عام ليحاول من خلال واقعة صلب المسيح فهم طبيعة النفس البشرية وكيف تقدم الجماعات على فعل الجرائم الكبرى وما الذي يمكنه أن يمنع حدوث هذه الجرائم.

المزيد »
إدريس جمّاع…عندما تُشَفُّ الرُّوح!
أدب

إدريس جمّاع…عندما تُشَفُّ الرُّوح!

مثّل الشاعر السودانيّ إدريس جمّاع حلقة الوصل بين قمة التفكّر والتيه، وأقوى تمثيل واقعيّ عن ذلك الخط الرفيع بين العبقرية والجنون، كلها كانت في شخصه وعواطفه، حتى انه تعرض للسخرية والمضايقات بسبب مثاليته ومشاعره الرقيقة الحالمة، التي لم يستطع بها بمواجهة العالم الغريب من حوله.

المزيد »
أفضل 40 شريرًا في الأدب العالمي
أدب

أفضل 40 شريرًا في الأدب العالمي

الأشرار هم الأفضل. قد لا نحبّهم في حياتنا، ولكنّهم غالبًا ما يكونون أفضل جزءٍ في الأدب؛ بسبب قوّتهم الواضحة، ورفضهم للأعراف الاجتماعية، وأكثر الأسباب أهميّةً هو قدرتهم على خلق القصص. ففي النهاية، إن كان الكل طيّبًا وصادقًا وخيّرًا طوال الوقت، فعلى الأرجح لن يكون للأدب وجودٌ أصلًا.

ولذلك، فيما يلي بضعٌ من أشرار الأدب العالمي المفضّلين لديّ.

المزيد »
لماذا لم يحظَ «ويليام فوكنر البرازيلي» بنفس الحفاوة العالمية؟
أدب

لماذا لم يحظَ «ويليام فوكنر البرازيلي» بنفس الحفاوة العالمية؟

تتحدث مترجمة رواية «ساو برناردو» عن التشابه الكبير بين الأديب الأمريكي الحائز على نوبل ويليام فوكنر و الروائي البرازيلي جراسيليانو راموس. وتتطرق إلى روايات «الصخب والعنف» و«حيوات جافة» و«آبسالوم ! آبسالوم!»

المزيد »