مقدمة في علم الأحياء القديمة – Paleontology

123-1

مقدمة فى علم الأحياء القديمة

تتنوع الحياة تنوعًا ضخمًا ومُذهلًا؛ حيثُ تشمل كائنات تمتد من ذوات الخلية الواحدة كالأميبا إلى عديدات الخلايا شديدة التعقيد كالإنسان.

وتمكّن علماء الأحياء من التعرّف على ما يقرب من «مليون ونصف المليون» نوع من الأحياء النباتية والحيوانية حتى الآن، إلا أن العدد الحقيقي للأحياء ليس معروفًا على وجه الدقة، حيث تُضاف أنواع جديدة كل يوم.

أما «علم الأحياء القديمة أو علم المتحجّرات» فيحتوي على السّجل الحفري (الأحفوري)، والذي يشمل بقايا وآثار الكائنات الحية التي عاشت في الأرض خلال الزمن الجيولوجي السحيق؛ قد مكّن العلماء من التعرّف على ما يقرب من «250 ألف» نوعٍ من الكائنات، وهو رقم متواضع إذا ما قورِن بالعدد الطبيعي للأحياء التي يُفترض أنها عاشت على الأرض خلال هذه الفترة الزمنية التي تُقدر بمليارات السنين.

ويرجع ذلك إلى أنه وبعد موت الكائنات الحية؛ تقوم بكتيريا التحلل بتحليلها تحليلًا كُليًا أو جزئيًا، وما يُترك من تلك الكائنات هو نسبة ضئيلة تعمل بعض العوامل الجيولوجية والبيولوجية على حفظها وتحفُّرها لتبقى في السجل الحفري شاهدًا على هذه الحياة الماضية.

ولا يقتصر الأمر على بكتيريا التحلل كعامل مهم في إفناء الأحياء فحسب، بل تلعب المياه الجوفية دورًا مهمًا أيضًا في إذابة هياكل الكائنات الحية بعد دفنها في رواسب القشرة الأرضية.

ومما يدل على نقص السجل الحفري، هو أن علماء الأحياء تمكّنوا من التعرّف على حوالي «ثلاثة أرباع مليون» نوع من الحشرات الحية، مقابل «8000» نوع من الحشرات المُتحفّرة فقط، ويرجع ذلك بشكلٍ رئيسي إلى أن الحشرات تعيش على اليابس حيث يصعب دفنها بعد موتها مباشرة، كما أن عدم إمتلاكها لهيكل صلب؛ يجعل عملية تحفرها شيء نادر الحدوث.

وقد أوضحت بعض التقديرات أن نسبة الكائنات التي تحفّرت منذ بداية «عصر الكمبري» حتى الآن تراوح بين «2.5 – 13.5%» من مجموع الأحياء التي عاشت على الأرض خلال هذه الفترة.

وعلى الرغم من أن السجل الحفري يُعتبر سِجلاً جُزئيا للحياة على الأرض، إلا أنه يُظهر بوضوح أن الحياة على الأرض قد تغيرّت منذ نشأتها بطريقة مثيرة ومفعمة بالحركة، وهو تغير يرتبط بتغير الظروف الطبيعية على الأرض مثل المُناخ، وأوضاع القارات بالنسبة للأقطاب وغيرها.

—————————————————————————————-

إعداد وتدقيق لُغوي:- Amr Ghaleb Hassan

مراجعة علمية:- Mai Elsayed

المصدر:-

(الفصل الثالث من كتاب أساسيات الجيولوجيا التاريخية. تأليف أ.د/ عبد الجليل عبد الحميد هويدي، وأ.د/ محمد أحمد حسن هيكل أُستاذا الجيولوجيا بكلية العلوم جامعة الأزهر).

#الباحثون_المصريون

شارك المقال:

فريق الإعداد

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي