Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

مياه العين الزرقاء

glaucoma

تعد مياه العين الزرقاء أو ما تعرف بزرقة العين (بالإنجليزيَّة: Glaucoma) من أكثر المشاكل التي تهدد سلامة العين والتي قد تتسبب بفقدان القدرة على الإبصار، والتي تكون بسبب حدوث تلف في أحد الأعصاب الخلفية في العين ويسمى بالعصب البصري (بالإنجليزيَّة: Optic nerve)، والذي ينقل الإشارات من العين إلى مركز الإبصار بالمخ، فالأضرار التي تلحق بهذا الجزء دائمًا ما تهدد بفقدان الرؤية الدائم، وما يزيد من خطورتها هو عدم وجود دلالات تحذيرية في بدايتها فدائمًا ما تُكتشف من خلال الطبيب المختص عن طريق القيام بإجراء فحص كامل للعين. [1]

في هذا المقال سوف نتطرق إلى شرح أسباب الإصابة بالمياه الزرقاء وأنواعها وبعض الأعراض التي تظهر للأشخاص الذين يعانون منها:

تحدث المياه الزرقاء عند ارتفاع الضغط داخل العين ليكون أعلى من الضغط المعتاد أو الطبيعي، وهي حالة طبية تسمى (بالإنجليزيَّة: Ocular hypertension)، وسوف نجد أنه ليس كل من يعاني من ارتفاع ضغط العين مصابًا بالمياه الزرقاء فذلك يعتمد على قدر الارتفاع في الضغط الذي يتحمله العصب البصري قبل أن يتضرر، وهذا القدر يختلف من شخص لآخر. [2]

ولمعرفة كيفية حدوث ذلك سوف نقوم بالتعرف قليلًا على جزء تشريحي صغير داخل العين.

 

سوف نجد هنا أن الفراغ الموجود بين السطح الأمامي للعين والمسمى بالقرنية (بالإنجليزيَّة: Cornea)، والعدسة الموجودة بالداخل (بالإنجليزيَّة: Lens) يمتلئ بسائل شفاف يسمى الخِلْط المائيّ (بالإنجليزيَّة: Aqueous Humor)، ويغذي هذا السائل السطح الداخلي للجزء الأمامي للعين كما أنه يحافظ على شكل العين والانتفاخ الموجود بها. تُنتج  كمية صغيرة من ذلك السائل باستمرار عن طريق جزء يسمى الجسم الهدبي (بالإنجليزيَّة: Ciliary Body) الذي يحيط بالعدسة، ويتم صرف كمية مساوية منه خلال قناة أو شبكة تسمى الشَّبَكَة التَّرْبيقِيَّة (بالإنجليزيَّة: Trabecular meshwork)، حيث تلتقي القرنية والقزحية (بالإنجليزيَّة: Iris) عندها، وتبدأ المشكلة عند حدوث خلل في التوازن بين عملية الإنتاج وعملية صرف الخِلْط المائِيّ فيحدث زيادة في الضغط الداخلي بسبب زيادة السائل والذي يتسبب بدوره في إتلاف العصب البصري الموجود. [3]

العرض الأول للمياه الزرقاء هو فقد تدريجي للرؤية البصرية الجانبية تتطور إلى فقدان كامل للرؤية في حالة عدم اكتشافها في الوقت المناسب، مع بداية ظهور الأعراض  يكون الوقت حينها ربما تأخر فحتى مع العلاج لا يمكن استرجاع ذلك الفقد، فالطريقة الوحيدة للحماية هنا هي زيارة الطبيب دوريًا للاطمئنان. [1]

أنواع المياه الزرقاء

يوجد عدة أنوع لمياه العين الزرقاء وذلك اعتمادًا على سبب الإصابة، وتم تقسيمها إلى مجموعتين:

المجموعة الرئيسية (بالإنجليزيَّة: Primary Glaucoma)

والتي تتميز بعدم وضوح سبب الإصابةويندرج تحتها عدة حالات وهي:

  1. المياه الزرقاء ذات الزاوية المفتوحة (بالإنجليزيَّة: Open-Angle glaucoma): في تلك الحالة لا يشعر المصابون بأي أعراض حتى يبدأوا بفقدان الرؤية تدريجيًا، لم يتم التأكد من أسباب ذلك النوع ولكنه قد يرجع إلى ارتفاع الضغط داخل العين وتأثيره على العصب البصري، ولوحظ أن الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع هم أكثر عرضة لهذا النوع، ومن الممكن أن يصاب بها أشخاص ذوو ضغط طبيعي داخل العين، وهي تعد حالة خاصة لهذا النوع.
  2. المياه الزرقاء ذات الزاوية المغلقة (بالإنجليزيَّة: Angle-closure glaucoma): وهي حالة طارئة تستدعي الذهاب إلى الطبيب أو أقرب مستشفى على الفور، ومن أعراضها: وجود ألم شديد في العين، واحمرار، ورؤية مشوشة. وينشأ ذلك النوع عند حدوث زيادة مفاجئة في ضغط العين بسبب تراكم الخِلْط المائيّ، وقد تسبب العمى إذا لم يتم علاجها خلال أيام.
  3. المياه الزرقاء الخلقية (بالإنجليزيَّة: Congenital glaucoma): وتكون مصاحبة للرضع منذ الولادة حيث تكون هناك مشكلة في العين تمنع من صرف الخِلْط المائيّ مما يسبب زيادة في ضغط العين، وتلك الحالات تُلاحظ بسرعة عادة.

المجموعة الثانوية (بالإنجليزيَّة: Secondary glaucoma)

وتلك الحالة تحدث بسبب مشكلة طبية أخرى كتأثير جانبي وتحتوي على عدة أنواع وهي: 

  1. زَرَقُ الأوعِيَةِ المُسْتَحْدَثَة (بالإنجليزيَّة: Neovascular Glaucoma): وسبب هذا النوع هو ظهور أوعية دموية جديدة تغطي جزءًا من العين، والمسؤول عن هذه الحالة هي تلك الأوعية الدموية الجديدة وليس تصريف الخِلْط المائيّ داخل العين، وعادة ما يكون السبب هو مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، وعادة ما تكون الأعراض: ألم، واحمرار في العين، مع فقدان الرؤية. وسوف نكون بحاجة إلى علاج السبب الأساسي أولًا قبل البدء في علاج العين.
  2. المياه الزرقاء الصبغية (بالإنجليزيَّة: Pigmentary glaucoma): تحدث متلازمة تبعثر الحبيبات الصبغية عندما تخرج الحبيبات الصبغية -التي تعطي القزحية لونها- من القزحية، وتتسبب تلك الحبيبات في منع صرف الخِلْط المائيّ داخل العين مما يزيد من ضغط العين ويسبب المياه الزرقاء الصبغية، وتكون الأعراض عبارة عن رؤية ضبابية وحلقات قوس قزح حول الأضواء.
  3. المياه الزرقاء التقشرية (بالإنجليزيَّة: Exfoliation glaucoma): تحدث عند بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة التقشر (بالإنجليزيَّة: Exfoliation syndrome)، وتحدث عند تقشر جزء يعمل على إغلاق الشَّبَكَة التَّرْبيقِيَّة التي يتم من خلالها صرف الخِلْط المائيّ، وذلك النوع تتطور أعراضه سريعًا لذلك من المهم التوجه إلى الطبيب إذا كنت تعاني من تلك المتلازمة وشعرت ببعض الاضطرابات في الرؤية.
  4. المياه الزرقاء العِنَبِيَّة (Uveitic glaucoma): وتحدث للأشخاص الذين يعانون من التهاب القزحية وتؤدي إلى تهيج وتورم في العين، ويُعتقد أن هذا الالتهاب قد يسبب ضررًا داخل العين مما يتسبب في منع صرف الخِلْط المائيّ مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين. [4]

بالإضافة إلى تلك الأنواع، من الممكن أن تحدث الإصابة بمياه العين الزرقاء من خلال إعتام عدسة العين، أو وجود ورم أو التعرض لإصابة أو جرح بالعين، بجانب بعض تأثيرات الأدوية المستخدمة في علاج الأمراض، لذا من الأفضل الرجوع إلى الطبيب سريعًا إذا لاحظت أي اضطرابات في الرؤية وذلك حفاظًا على سلامة عينيك وحتى لا تتفاقم المشكلة إذا وُجدت. [2]

 

المصادر: 

  1. Glaucoma | National Eye Institute [Internet]. [cited 2020 Jun 11]. Available from: https://www.nei.nih.gov/learn-about-eye-health/eye-conditions-and-diseases/glaucoma
     
  2. Causes of Glaucoma | National Eye Institute [Internet]. [cited 2020 Jun 11]. Available from: https://www.nei.nih.gov/learn-about-eye-health/eye-conditions-and-diseases/glaucoma/causes
     
  3. Aqueous Humor [Internet]. American Academy of Ophthalmology. 2019 [cited 2020 Jun 11]. Available from: https://www.aao.org/eye-health/anatomy/aqueous-humor
     
  4. Types of Glaucoma | National Eye Institute [Internet]. [cited 2020 Jun 11]. Available from: https://www.nei.nih.gov/learn-about-eye-health/eye-conditions-and-diseases/glaucoma/types-glaucoma
     
  5. Fischer A by H. English: This image shows the basic structure of the eye with the three main layers visible. [Internet]. 2013 [cited 2020 Jun 11]. Available from:
     
شارك المقال:
0 0 votes
Article Rating
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي