حجة الكلام الكونية وميكانيكا الكم

حجة الكلام الكونية وميكانيكا الكم

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
تَستخدم الحُجة الكونية نمطًا عامًا من الجدل، فيُستدل من خلالها على حقائق مزعومة حول الكون ومنها إلى وجود كائن متفرّد، يُعرّف عادة على أنه «الإله». من ضمن هذه الحقائق أن كائناتٍ معينةً أو أحداثًا في الكون وجودها مشروط بالفعل بكائناتٍ أو أحداث أخرى، هذا أن الكون -والكون هو عمومُ كلّ الأشياء المشروطة- مشروط بحيث إنه يمكن أن يكون غير الذي هو الآن، أو غير موجود على الإطلاق. ومن هنا نستطيع أن نقول إن هذه الحقيقة المشروطة لها تفسير، بمعنى آخر أن هذا الكون ظهر للوجود من العدم. وقد اتخذ الفلاسفة وعلماء اللاهوت من هذه الحقائق أساسًا للجدل -بشكل استنتاجي أو استقرائي أو تخميني- لاستنباط أفضل تفسير، وهو أن هناك سبب أول.. سبب للاستدامة، مُحرِك غير متحرك، كائن ضروري، أو كائن شخصي (إله). الحجة الكونية هي جزء من اللاهوت الطبيعي الكلاسيكي، هدفه هو تقديم أدلة على الادعاء بوجود إله. وعلى الجانب الآخر، تُبرز هذه الجدلية فضول الإنسان في معرفة إجابةِ الأسئلة الجوهرية مثل: لماذا هناك شيءٌ وليس اللا-شيء أو شيء آخر؟ وما هي طبيعة ومصدر الكون؟

 

حُجة الكلام الكونية

تؤكِد حجة الكلام الكونية على وجود سببٍ ما أو بادئ أوّل لهذا الكون. إنَّ جدلية هذا الموضوع لها تاريخ حافل على مرّ العصور خاصّة عند المتكلمين المسلمين. وعلى الرغم من وجود مدافعين عن هذه الجدلية عبر القرون، إلا أن كتابات (ويليام لاين كريج-William lane Craig) أعادت إليها الحياة من جديد. وقد عرض كريج هذا الطرح كما يلي:

  1. أن كل شيء بدأ في الوجود لا بد له من سبب في وجوده.
  2. الكون كان له بداية وجود.
  3. إذن، الكون كان له سبب في وجوده.
  4. لا يوجد تفسيرٌ علمي -في نطاق القوانين الفيزيائية والشروط الأوليّة للكون- يستطيع أن يفسر نشأة الكون، حيث إن نشأة الكون بالضرورة جزء من الكون.
  5. إذن، السبب لا بد أن يكون شخصي -هذا التفسير وُضِع في نطاقِ وكيلٍ شخصي فوق طبيعي-.

إن حجة الكلام كانت موضع نقاش في الآونة الأخيرة، سنتطرق لبعضها في هذا المقال.

 

مبدأ السببية

القاعدة العامة للفرضية الأولى لحجة الكلام الكونية هي مبدأ السببية. الفرضية التي أصبحت بدورها المُدعِمة الأساسية للكثير من الحجج الكونية. يرى كلٌ من المدافعين والمنتقدين لهذه الفرضية أن اعتماد الحجة على (مبدأ السببية) يعتبر مفيدًا جدًا لها [1].

يرى كريج أن الفرض الأول في الحجة بديهيٌّ جداً؛ لا أحد -على حدّ قوله- يستطيع إنكار ذلك بشكل جدي. ويقترح في بعض الأحيان أيضًا أنه يمكن مُعاملة هذا المبدأ كتعميم تجريبيٍّ مبنيٍّ على خبراتنا العادية والعلمية -قد لا يكون هذا الاقتراح قويًا بما فيه الكفاية للنجاح بشكل فعّال، ولكن قد يُدعَم هذا الاقتراح إذا أضفنا عليه أن أفضل شيء يمكن أن يفسر لنا نجاح العلم هو أن الواقع يعمل بالفعل على مبدأ السببية-.

في النهاية، يرى كريج أن مبدأ السببية يكمن في «إنه لا شيء يخرج من لا شيء كمبدأ ماورائي بديهي»، «بالتأكيد لا أحد يؤمن أن الأشياء مثل حصان أو قرية في الأسكيمو يمكن أن تخرج للوجود هكذا بدون سبب»، وهذا أيضًا يتضمن الكون.

بعض النقاد ينكرون بداهة مبدأ السببية الخاصة بكريج [2]. فيرى (موريستون-Morriston) [3] أن هذا المبدأ لا يبدو كحقيقةٍ بديهية؛ ليس فقط لافتقاره البريق اللازم الذي يجعل من إنكاره أمرًا مستحيلًا، ولكن بالبحث المتقن لهذا للمبدأ نجد أنه لا يجعل منه شيئًا واضحًا بما لا يدع مجالًا للشك في صحته، وقد أشار إلى عدة شكوكٍ حول المبدأ وما قد لا يجعله حقيقة بديهية. تحدث موريستون أيضًا عن ظاهرة (الكمّ)، وبذلك فقد انضم أيضا إلى الذين اعترضوا على مبدأ السببية لخلفيتهم عن فيزياء الكمّ.

 

مبدأ السببية وميكانيكا الكمّ

العلاقة بين السبب والنتيجة على مستوى فيزياء الكمّ ليست مفقودةً على الإطلاق، ولكنها فضفاضة إلى حدٍ ما. على سبيل المثال، قد يختفي الإلكترون من الوجود في نقطة ما ويرجع للوجود مرةً أخرى في مكان آخر. لا أحد يستطيع ملاحقة الإلكترون في هذا الوجود البيني، ولا معرفة سبب ظهوره للوجود مرةً اخرى، ولا في أي نقطةٍ زمنيةٍ سيظهر، أو أين بالتحديد سيظهر؛ المكان اللاحق يمكن استنتاجه باحتمال إحصائي مع معرفة مسبقة لحالة الإلكترون الأولى. وبُناءً عليه يرى (سمث-Smith) [4] أن اعتبارات ميكانيكا الكمّ تُظهر أن تبيان الأسباب محدودٌ على مستوى التطبيق، أو غير قابل للتطبيق على الإطلاق. وبالتالي، التقليل من احتمالية وجود سبب للانفجار العظيم. وقد عقّب كريج بأن ظاهرة الكمّ لا تؤثر على حجة الكلام حيث إنه لا تخلو هذه الظاهرة من الشروط السببيّة، حتى مع الاعتراف بعدم كفاية هذه الشروط السببية لإدراك هذا الحدث؛ على الأقل بعض الشروط الضرورية متضمّنة للحدث الكمّي. ولكن عند الحديث عن بداية الكون، لا توجد هناك شروط سببية ضرورية مسبقة؛ فقط لا شيء.

يرى (بروس-Pruss) [5] أن عدم إدراك الأسباب في الظاهرة الكمّية متسق مع مبدأ السببية حيث إن الأسباب تؤدي إلى النتيجة وإن كانت بشكل غير مدرَك. وقد احتار موريستون من هذا الرد وسأل «ما الذي قد يجعل (سببًا) من مجموعة من (مجرد شروط ضرورية)؟ ويرى مورستون أن الإجابة ستكون بالنفي ظاهريًا، حيث إن هذه الشروط الضرورية كافيةٌ جدًا لإحداث النتيجة.

 

صعوبة الوصول إلى إجابة

في النهاية، من الواضح أن كل أطروحة وحجة تمت مناقشتها، كل دعمٍ أو نقدٍ لحُجة الكلام الكونية هي في محل نزاع بكل تأكيد. يبدو أن هذه هي السمة الغالبة عندما يتعلق الأمر بالأسئلة الصعبة سواء أكان الكون مشروطًا أم ضروريًا؟ مُسبَّبٌ أم أبديّ؟ وإذا كان مُسبَبًا، لما هو موجود أو ما الذي بعثه للوجود؟

4.3 12 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
mona
mona
1 شهر

مقال اكثر من رائع

مؤمن محمد
مؤمن محمد
1 شهر

ممتاز