Notice: Undefined index: options in /home/egyresmagadmin/web/egyresmag.com/public_html/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/theme-builder/widgets/site-logo.php on line 192

مرض السيلياك (Celiac Disease)، حيث القمح هو عدوك الأول!

مرض السيلياك

مرض السيلياك (Celiac Disease)، أو ما يُعرف بـ(الاعتلال المعويّ الجلوتيني)؛ هو: اضطراب في الجهاز الهضمي، ينتُج عن رد فعلٍ مناعي غير طبيعي لتناول الجلوتين.

ويُسمى أيضًا بـ(الداء البطني)، أو (الداء الزُّلاقي)، أو (حساسية الجلوتين)، وهو اسم غير دقيق.

الجلوتين: هو بروتين موجود في الأطعمة المصنوعة من القمح والشعير،، كما أنه يوجد في الشوفان الناتج عن مصانع مُعالجة الحبوب الأخرى (ولكن ليس في الشوفان النقي).

يُمكن أن يتواجد الجلوتين أيضًا في بعض الأدوية، والفيتامينات، وأحمرالشفاة.

يعاني الشخص المُصاب بمرض السيلياك من عدم قدرة الجسم على هضم الجلوتين، وتختلف حدة المرض من شخصٍ لآخر، لكن مرض السيلياك يُعرف بأنه مرض مناعي يتسبب في رد فعل غير طبيعي، وإنتاج سموم تدمر (الزغابات المعوية-Intestinal Villi)؛ التي هي عبارة عن شعيرات مجهرية تبطن الأمعاء الدقيقة، وهي المسؤولة عن امتصاص العناصر الغذائية المُهمة؛ يؤدي ذلك إلى سوء التغذية، والمُضاعفات الصحية التي سنتطرق إليها لاحقًا.

وفقًا لـ(المعهد الوطني للسكريّ وأمراض الجهاز الهضمي)، يُعاني (1) من بين (141) شخصًا في أمريكا من مرض السيلياك، ويحتاج الشخص المُصاب بهذا المرض إلى تجنب جميع الأطعمة التي تحتوي على الجلوتين، مثل جميع أنواع المخبوزات⁽¹⁾.

أعراض المرض:

  • الإسهال المزمن.
  • الشعور العام بالإرهاق.
  • فقدان الوزن.
  • لانتفاخات والغازات.
  • ألم البطن.
  • الغثيان والقيء.
  • الإمساك.

من الممكن أن تتواجد أعراض خارج الجهاز الهضمي في أكثر من نصف البالغين، وتشمل:

  • أنيميا نقص الحديد (Iron deficiency Anemia)
  • تلين أو هشاشة العظام.
  • الصداع.
  • قُرح الفم.
  • تنميل في القدمين والكفين، وتشنجات.
  • اكتئاب أو توتر.
  • عقم، أو إجهاض متكرر.
  • ألم المفاصل.
  • طفح جلدي أو بثور.

في حالة كون المُصاب من الأطفال، تزداد حدة الأعراض لتشكل مشاكل عديدة في امتصاص العناصر الغذائية الهامة لنمو الطفل، ويتسبب في تأخر النمو، وفقدان الوزن، وتلف مينا الأسنان، وفقر الدم، وقصر القامة، والتأخر في البلوغ، وصعوبات التعلم، واضطراب فرط الحركة(2).

كيفية تشخيص المرض:

مُعظم المصابين بمرض السيلياك لايعرفون بأنهم مُصابون بهِ، لذلك؛ فقد يُعرف بوجود تاريخ مرضي لمرض السيلياك في العائلة، وأيضًا الكشف الطبي من الممكن أن يشير إلى احتمالية الإصابة بالمرض.

كما توجد اختبارات معملية للدم من الممكن أن تساعد في التشخيص، مثل:

  • اختبار مَصليّ (Serological Test) للبحث عن الأجسام المُضادة في دمك، من الممكن أن تشير نسب البروتينات المُرتفعة من الجسم المُضاد إلى تفاعل مناعي مع الجلوتين.
  • اختبارات جينية، مثل: مُضادات الكُريات البيضاء البشرية (Human Leukocyte Antigen)، وتُختصر إلى (HLA)، من الممكن أن تُستخدم في التشخيص أيضًا.

من المهم إجراء الاختبارات السابقة قبل تجربة حمية خالية من الجلوتين؛ حيث إن إزالة الجلوتين من الجسم من الممكن أن تسبب في نتائج خاطئة للاختبار.

إذا كانت الاختبارات السابقة تقترح إصابتك بمرض السيلياك، سيقوم الطبيب بإجراء الفحوصات الآتية:

منظار الجهاز الهضمي: وهو يُساعد في رؤية الأمعاء الدقيقة، وأخذ عينة لتحليلها، وتأكيد إصابة الزغابات المعوية.

أخذ خزعة جلدية في حالة وجود قرح، لفحصها؛ بحثًا عن الأجسام المضادة المميزة للمرض(3).

العلاج:

يعالج الأطباء مرض السيلياك عن طريق حمية خالية من الجلوتين مدى الحياة.

وتشمل الأطعمة التي تحتوى على الجلوتين الآتي: القمح، والبرغل، وشراب الشعير، والذرة، والسميد.

من الممكن لخبير التغذية أن يُساعدك في تنظيم حمية خاصة بك، حيث تتسبب الكميات الضئيلة من الجلوتين بضرر حتى لو لم تسبب أعراضًا.

يؤدي استبعاد الجلوتين من النظام الغذائي إلى تقليل الالتهاب في الأمعاء الدقيقة تدريجيًّا؛ مما يؤدي إلى تحسن الأعراض.

يميل الأطفال للشفاء بشكلٍ أسرع من البالغين.

في حال أصيب الشخص بفقر الدم، أو نقص المعادن قد ينصحك طبيبك أيضًا بتناول المُكملات الغذائية، مثل: الحديد، وحمض الفوليك، والفيتامينات على هيئة أقراص.

وفي حال وجود صعوبة في الامتصاص؛ من الممكن أن يتم إعطاؤها عن طريق الحَقن الوريدي.

تشمل أهمية العلاج الفعال في المُتابعة الجيدة أيضًا، حيث يُتابع طبيبك تراجع المرض، والأعراض المُصاحبة؛ عن طريق اختبارات الدم، وتستغرق الأمعاء الدقيقة ثلاثة إلى ستة أشهر للشفاء في الأطفال، وعدة سنوات في البالغين.

من الممكن أن يتم إستخدام العديد من مضادات الالتهابات للسيطرة على التهابات الأمعاء الدقيقة، مثل: (الستيرويدات) في حال وجود أعراض حادة(4).

 

المصادر:

1. Definition & Facts for Celiac Disease | NIDDK [Internet]. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. [cited 2020 May 7]. Available from: https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/celiac-disease/definition-facts

2. Symptoms & Causes of Celiac Disease | NIDDK [Internet]. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. [cited 2020 May 7]. Available from: https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/celiac-disease/symptoms-causes

3. Rubio-Tapia A, Hill ID, Kelly CP, Calderwood AH, Murray JA. ACG Clinical Guidelines: Diagnosis and Management of Celiac Disease. American Journal of Gastroenterology [Internet]. 2013 May [cited 2020 May 7];108(5):656–676. Available from: https://journals.lww.com/ajg/Fulltext/2013/05000/ACG_Clinical_Guidelines__Diagnosis_and_Management.7.aspx

4. Treatment for Celiac Disease | NIDDK [Internet]. National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases. [cited 2020 May 7]. Available from: https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/celiac-disease/treatment

 

شارك المقال:
0 0 votes
Article Rating
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments

تواصل معنا

«الباحثون المصريون» هي مبادرة علمية تطوعية تم تدشينها في 4/8/2014، بهدف إثراء المحتوى العلمي العربي، وتسهيل نقل المواد والأخبار العلمية للمهتمين بها من المصريين والعرب،

تابعنا على منصات التواصل الإجتماعي