أول نفق عائم

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
نفق عائم

الفكرة:

هي نتيجة الطبيعة الجيولوجية لدولة النرويج، والتي تقف حائلًا إلى حد ما- أمام السائقينلانتقالهم من مكان إلى آخر. وجود أكثر من (1100) مضيق بحري من ذوي المياه العميقةالمتجمدة، كان بمثابة الوقود الذي أضاء الطريق لهذه الفكرة.

إيجاد حل لهذه المشكلة دفع النرويج، إلى التخطيط لإنشاء نفق مروري مغمور بالكامل تحتسطح المياه أسفل مضيق سونفيورد -(Sognefjord).. فهذا المضيق يتحكم في مساحة بحريةبعرض (3300) قدم وعمق (4300) قدم. هذا المشروع الواعد، سيكون تحت إشراف هيئةالطرق العامة النرويجية.

تجدر الإشارة إلى أنها ستكون المرة الأولى في التاريخ، التي يتم فيها إنشاء مشروع من هذهالنوعية.

تكوين المشروع:

جسم المشروع، يتألف من نفقين منحنيين خرسانيين –على هيئة أنبوب. يمتدان بطول (3940)قدم، أي  بمسافة (1200) متر تقريبًا. هما متصلان بعوامات ضخمة تساعد جسم المشروععلى الطفو. هذه الأنفاق ستتيح انسيابًا مروريًا للمركبات في الاتجاهين. كما أن جسم المشروعسيكون مغمورًا بالكامل في عمق (70-100) قدم تحت سطح المياه.

المميزات:

الميزة العائدة من فكرة النفق المغمور، هي إفساح المجال لعبور البواخر والسفن البحرية.الأكثر من ذلك هو أن المخططين للمشروع أقروا، بأن نماذجه طويلة المدى والمحاكاة عنطريق الكمبيوتر قد أظهرتا أنه سيجعل الوقت المستقطع للقيادة –عابرًا دولة النرويج- سوفينخفض من (22) ساعة إلى (11) ساعة، أي حوالي نصف الوقت المستغرق. كما أن هذاالمشروع سوف يحسن مستوى المعيشة الخاص بهؤلاء السكان الذين ينتهي بهم المطاف عندهذه المنطقة المقيدة والمحاطة بالمياة.

تقول أريانا مينوريتي -Arianna Minoretti- أحد كبار المهندسين بالمشروع الواعد- (وجودهذه الوصلة يعني أن الناس لن يضطروا لانتظار المروحية ليذهبوا إلى المستشفى).

الاستثمار:

تعهدت النرويج بضخ مبلغ قدره (25) مليار دولار لخدمة هذا المشروع. إذا سارت الأمورعلى ما يرام فسينتهي هذا المشروع، بحلول عام 2035.

بعد ذلك واعتمادًا على نجاح هذا المشروع الواعد- سوف تتجه النرويج لإنشاء المزيد منالأنفاق العائمة، من أجل  المساعدة في تذليل وحل المشكلات الناتجة عن موقعها الجغرافيالفريد. كما أضافت مينوريتي قائلة (عمل مهندس بهذا المشروع، هو بمثابة مشاهدة قناةديسكفري –(Discovery channel)، كل يوم.

—-

المصدر: http://sc.egyres.com/kl5AR

ترجمة: محمد يونس

مراجعة علمية: إسلام سامي

مراجعة لغوية: ريما رباح