الكواكب

الأيزوبرين: خطوة نحو اكتشاف الفضائيين
الأرض وعلوم البيئة

الأيزوبرين: خطوة نحو اكتشاف الفضائيين

الأيزوبرين هو مركب هيدروكربوني يتم إنتاجه كمادة ثانوية خلال عمليات الأيض للعديد من الكائنات الحية هنا على كوكب الارض، بالإضافة إلى أوراق الشجر المتساقطة، بالإضافة للتنوع الهائل لتلك الكائنات. في هذا المقال نتعرف إلى علاقة الأيزوبرين باكتشاف الفضائيين.

المزيد »
كيف يتم اكتشاف كواكب خارج المجموعة الشمسية؟
فضاء

كيف يتم اكتشاف كواكب خارج المجموعة الشمسية؟ (الجزء 2: الطرق غير المباشرة)

وجد علماء الفلك عدة طرق غير مباشرة أسهل نسبيًا من طريقة التصوير المباشر تمكنهم من اكتشاف الكواكب الخارجية. حيث لاحظ العلماء أنهم يمكنهم اكتشاف الكواكب الخارجية من خلال ملاحظة تأثير هذه الكواكب على حركة نجومها الأم أو من خلال مراقبة عبورهم أمام نجمهم الأم. وعلى الرغم من أننا نعرف فقط القليل من المعلومات عن هذه الكواكب المكتشفة باستخدام الطرق غير المباشرة، إلا أن هذه الطرق أثبتت فعاليتها في اكتشاف العديد من الكواكب الخارجية.

المزيد »
كيف يتم اكتشاف كواكب خارج المجموعة الشمسية؟
فضاء

كيف يتم اكتشاف كواكب خارج المجموعة الشمسية؟ (الجزء 1: الطريقة المباشرة)

لطالما كان البشر فضوليين حول مدى تميز وتفرد كوكبنا وما إذا كانت هناك كواكب أخرى خارج المجموعة الشمسية. تمت الإجابة عن هذه التساؤلات في عام 1992، حيث اكتشف عالما الفيزياء الفلكية، دايل فرايل – Dale Frail وألكساندر فولجتان – Aleksander Wolszczan، الكواكب الثلاث الأولى خارج مجموعتنا الشمسية يدورون حول نبّاض (نجم نابض). منذ ذلك الحين، وجد علماء الفلك حوالي 4301 كوكبًا خارجيًا وفقًا لآخر تحديث لموسوعة الكواكب خارج المجموعة الشمسية في 29 يوليو 2020.

المزيد »
تكنولوجيا الفضاء
دينا الخطيب

مرصد كيبلر من المهد إلى اللحد -القريب-

منذ أقدم القرون، ظل البحث عن الكواكب الصالحة للسكن والكواكب الشبيهة بالأرض يزداد يومًا بعد يوم بشكلٍ كبيرٍ بين الناس، ولقد شغل بال العلماء والمجتمع بسبب الإثارة الشديدة حوله، بالإضافة للاهتمام باكتشاف الكواكب التي تدور حول نجوم أخرى.

ولقد تم تصميم مهمة “كيبلر” خصيصًا لذلك..

المزيد »
فضاء
أمير عياد

كوكب عطارد

يسبحُ في الفضاءِ وحيدًا، بدون أقمار أو حلقات، الأصغر في المجموعة الشمسية والأقرب إلى الشمس، قد اُشتق الاسم بالعربية نسبة إلى «طارد» أو«عَطرَدَ» أي المُتَتَابِع

المزيد »